الانتخابات النصفيَّة في الولايات المتَّحِدة الأمريكيَّة التوقُّعَات والسِيناريوهات

فريق التحرير في وكالة أنباء آسيا

2022.09.21 - 04:36
Facebook Share
طباعة

 حسب دراسة معهد "Altamed" للأبحاث, فالانتخابات النصفيَّة لها عواقب وتأثيرات على المستوى المحلي والولائي والفدرالي, وتمنح تلك الانتخابات الناخبين فرصة لانتخاب عضو في الكونجرس, يمثل منطقتهم في مجلس النواب, وفي حين أن انتخابات الكونجرس لا تغطَّى بشكل كبير مقارنة بالتغطية الصحفية لمجلس الشيوخ أو السباقات الرئاسيَّة, إلَّا أنَّها لا تزال مهمة للغاية, وتؤثر على التشريعات الوطنيَّة خلال العامين المقبلين لأي ولاية, وأشار المركز أنَّ انتخابات التجديد النصفي تشهد أنَّ الحزب السياسي الذي يتولى الرئاسة حاليًا "الحزب الديمقراطي والرئيس جو بايدن" سيخسر مقاعد في الكونغرس, إذا فاز الجمهوريون بأغلبيَّة المقاعد في مجلس النواب و / أو مجلس الشيوخ, وبالتالي من المرجح جدًا أن الأهداف السياسية المتبقية للرئيس بايدن ستفشل[1], وتقول "Elaine Kamarck" في مركز "Brookings", للأبحاث, أنَّه من الصعب فهم السياسة الأمريكية, دون فهم الانتخابات التمهيدية للحزب, حيث تحدد الانتخابات التمهيدية الخيارات لتي سيكون لدى الناخبين, لكن بعد ذلك, تحدد الاختلافات الرئيسية بين الأحزاب والاختلافات الرئيسية المهمة داخل الأحزاب[2], وبالتالي فحسب الدراسات المقدمة في هذا البحث, هناك العديد من العوامل المؤثرة في سير تلك الانتخابات:

 

العوامل المؤثرة في الانتخابات:
          الآن يبلغ عدد مقاعد مجلس الشيوخ 35 مقعداً وهي 21 جمهوريَّاً و 14 ديمقراطيَّاً, وبينما يدافع الجمهوريون عن المزيد من مقاعد مجلس الشيوخ, فإنَّ توقعات مركز "Five Thirty Eight" تمنح الديمقراطيِّين فرصة أكبر بكثير لعقد مجلس الشيوخ من مجلس النواب, خاصَّة بعد أن صوَّت أربعة من ستة أعضاء جمهوريِّين في مجلس النواب, لعزل ترامب بعد أعمال الشغب في 6 يناير, وخضعوا لإعادة انتخابهم, وهُزِموا في الانتخابات التمهيديَّة؛ حيث لم يفز أي من الستة الذين أقالوا ترامب بأغلبيَّة أصوات الجمهوريين في الانتخابات التمهيديَّة, ولا تزال قبضة ترامب على الحزب الجمهوري قويَّة[3].
 
          ومن العوامل المؤثرة في التجديد النصفي, القطاع الاقتصادي, حيث يمكن أن تؤثر العديد من العوامل المختلفة على كيفية تصويت الناس, حيث يولي النقاد اهتمامًا خاصًا للقضايا الاقتصاديَّة, مثل الناتج المحلي الإجمالي, ومعدل البطالة, والتضخم, وتصنيف الموافقة على الوظيفة للرئيس الحالي.
 
          موضوع آخر ساخن في الولايات المتحدة في العام 2022م, والذي سيلقي حتماً بظلاله في الانتخابات النصفية, وهو حقوق الإجهاض, حيث يُقدر أنَّ 36 مليون امرأة ستفقد وصولهن إلى الخدمات الصحيَّة للإجهاض, ما يعني أن الناخبات يمكن أن يلعبن دورًا رئيسيًا في انتخابات الكونغرس, فقضيَّة الإجهاض, واحد من العديد من القضايا التي تساهم في الانقسام السياسي في البلاد, حيث يميل الديمقراطيُّون إلى وضع القضايا الاجتماعيَّة في مرتبة أعلى, ويميل الجمهوريُّون إلى إيلاء أهميَّة أكبر للقضايا الماليَّة والاقتصاديَّة, بالإضافة إلى ذلك, الثقة في وسائل الإعلام والحكومة والمنظمات غير الحكوميَّة منخفضة, بشكل خاص بين الناخبين الجمهوريِّين, ووصل انعدام الثقة والانقسام السياسي إلى ذروته في 6 يناير 2021م, وهناك خلاف كبير بين الجانبين حول ما إذا كان هجوم 6 يناير على الكابيتول يجب اعتباره تهديدًا للديمقراطيّة, مع 68 في المائة من الجمهوريِّين قالوا إنهم لا يعتقدون أن الهجوم يجب أن يعتبر تهديدًا, و 93 في المائة من الديمقراطيين يقولون إنه يجب أن يكون كذلك, وهذا أيضاً ما أشارت إليه دراسة "Domenico Montanaro" في مركز "npr", أنَّ قانون الإجهاض يتصدر الانتخابات, باعتباره القضيَّة الأولى بالنسبة للديمقراطيِّين, وبالنسبة للجمهوريين أيضاً, وبالنسبة للمستقلين, يتصدر التضخم القضيَّة الأولى, ويحتل الإجهاض المرتبة, حيث يواجه كلا الحزبين السياسيين الرئيسيين رياحًا معاكسة, حيث يحفز الديمقراطيون والعديد من المستقلين قضيَّة الإجهاض, بينما يتمتع الجمهوريون بميزة على الاقتصاد, وذلك وفقًا لآخر استطلاع لـ "NPR / PBS News Hour / Marist".
 
          القضية الأخرى المؤثرة في الانتخابات النصفيَّة, شعبية الرئيس, حيث يشهد الرئيس بايدن زيادة هامشية في تصنيف شعبيته, حيث انتقل من 36٪ في يوليو إلى 41٪ الآن, ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى قفزة بمقدار 10 نقاط مع المستقلين, ويتمتع الديمقراطيون أيضًا بميزة هامشية عندما يُسأل الناس عمن سيصوتون إذا أجريت الانتخابات اليوم - قال 48 ٪ إنه ديمقراطي, وقال 44 ٪ إنه جمهوري[4].
 
          القضية الملحة الأخرى, هي "تشكيك الناخبين", فحسب مركز "بيو للأبحاث", يظهر الرسم البياني أنَّ حوالي نصف الناخبين الجمهوريِّين, يقولون إنهم ليسوا واثقين من أن الانتخابات النصفيَّة ستجرى بشكل عادل, والجمهوريُّون ما زالوا متشككين في انتخابات التجديد النصفي ستجرى بنزاهة, ويواصل معظم الجمهوريين رغبتهم في أن يظل ترامب شخصية رئيسيَّة, ويقول غالبية الجمهوريين والمستقلين ذوي الميول الجمهورية (63٪) إنهم يريدون أن يستمر ترامب كشخصيَّة سياسيَّة وطنيَّة رئيسيَّة لسنوات عديدة قادمة, من بين أولئك الذين يعبرون عن هذا الرأي, يريدون ترشيح ترامب للرئاسة في عام 2024 (39٪ من الجمهوريين يؤيدون ذلك) أكثر من دعم مرشح آخر يشاطره الرأي (23٪), وتغيرت هذه الآراء بشكل طفيف منذ سبتمبر الماضي, عندما فضل 67٪ من الجمهوريين استمرار ترامب كشخصية رئيسيَّة, وأراد 44٪ منه الترشح للرئاسة مرة أخرى.
 
          وحسب مركز "بيو للأبحاث" فأنَّه من بين جميع الناخبين المسجلين, قال 44٪ إنهم سيصوتون أو يميلون إلى المرشح الديمقراطي في مجلس النواب, و42٪ سيصوتون أو يميلون إلى المرشح الجمهوري, وقال واحد من كل عشرة ناخبين مسجَّلين, أنَّهم غير متأكِّدِين, بينما يفضل 4٪ مرشحًا آخر غير الجمهوري أو الديموقراطي.
 
          العامل "الديموغرافي", فمن بين الناخبين المسجلين, قالت أقل من نصف النساء بقليل (47٪) إنهن سيصوتن للمرشح الديمقراطي إذا أجريت الانتخابات اليوم, بينما ستصوت 38٪ للجمهوريين, ويميل الرجال أكثر إلى تفضيل المرشحين الجمهوريين, بهامش ضيق: 47٪ من الرجال سيصوتون لمرشح جمهوري بينما 41٪ سيختارون ديمقراطيًا, وقال حوالي نصف الناخبين البيض (51٪) إنهم سيصوتون للمرشح الجمهوري في دائرتهم, بينما سيصوت 38٪ للمرشح الديمقراطي, على النقيض من ذلك, سيصوت سبعة من كل عشرة ناخبين سود للديمقراطيين ؛ فقط 6٪ من الناخبين السود يفضلون المرشح الجمهوري, كما كان الحال في مارس, يفضل الناخبون الأمريكيون الآسيويون المرشحين الديمقراطيين بحوالي اثنين إلى واحد (57٪ مقابل 26٪), بينما يفضل الناخبون من أصل إسباني الديمقراطيين بنسبة 25 نقطة مئوية, كذلك يميل الناخبون الأصغر سنًا أيضًا إلى تفضيل المرشحين الديمقراطيين لمجلس النواب على المرشحين الجمهوريِّين, أي ما يقرب من نصف الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 (54 ٪) سيدعمون مرشحًا ديمقراطيًا إذا تمَّ إجراء الانتخابات اليوم, بينما يدعم 22 ٪ مرشحًا جمهوريًا, أي ما يقرب من ربع الناخبين الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا (24٪) قالوا إنهم سيصوتون لمرشح من حزب آخر, أو أنَّهم غير متأكدين من تفضيلهم التصويت, ومن بين الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 49 عامًا, يفضل 44٪ المرشحين الديمقراطيين بينما يفضل 40٪ الجمهوريين, يميل الناخبون الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا فما فوق بشكل متواضع نحو الحزب الجمهوري: يقول 47٪ إنهم سيصوتون أو يميلون إلى مرشح جمهوري, بينما سيصوت 42٪ لصالح مرشح ديمقراطي أو يميلون إليه.
 
          "العامل التعليمي" فكما هو الحال في الانتخابات الأخيرة, لا يزال الناخبون الحاصلين على درجات جامعية من أكثر المجموعات السكانية دعمًا للديمقراطيين, تقول أغلبية (57٪) أنها ستصوت لمرشح ديمقراطي لمجلس النواب, بينما تؤيد 39٪ مرشحًا جمهوريًا, وينقسم الناخبون الحاصلين على درجة البكالوريوس أكثر: 47٪ يفضلون الديمقراطيين, و 42٪ جمهوريون, ومن المرجح أن يفضل الناخبون الذين ليس لديهم درجات البكالوريوس الجمهوري (43٪) كما هو الحال بالنسبة للديمقراطيين (40٪)[5].
 
          وحسب الدراسات, يوافق حوالي أربعة من كل عشرة أمريكيين (37٪) الآن على الأداء الوظيفي لجو بايدن كرئيس, بينما يعارضه 60٪, كما تختلف الأنماط الديموغرافية في تصنيف قبول بايدن قليلاً عما كانت عليه في الأشهر الأخيرة, فالبالغون من كبار السن لديهم آراء سلبيَّة شديدة تجاه بايدن أكثر من البالغين الأصغر سنًا: في حين أن 63٪ من البالغين أقل من 30 عامًا يعارضون أداء بايدن, قال 32٪ فقط إنهم يرفضون بشدة, ومن بين أولئك الذين يبلغون من العمر 65 عامًا فما فوق, لا توافق النسبة الإجمالية الأصغر (55٪), لكن 46٪ لا يوافقون بشدة.
 
          القضيَّة الأخرى المؤثرة بشكل كبيرة مسألة "التضخم", فحسب دراسة "Domenico Montanaro" في مركز "npr", يأتي التضخم على رأس أولويات الناخبين عند التفكير في انتخابات نوفمبر بشكل عام, وهذا ليس مفاجئًا بالنظر إلى المشهد الاقتصادي وكيف استجابت القاعدة الديمقراطية بعد أن ألغت المحكمة العليا قضية "رو ضد وايد", بشكل عام, حيث حدد 30 ٪ التضخم باعتباره أهم مشكلة لديهم, ولكن هذا انخفض بمقدار 7 نقاط عن المرة الأخيرة التي تم فيها طرح السؤال في يوليو, تبع ذلك إجهاض بنسبة 22٪, بزيادة 4 نقاط منذ يوليو, وبالنسبة للديمقراطيين, كان الإجهاض هو القضية الأولى الواضحة (35٪), تليها جلسات الاستماع للجنة 6 يناير (22٪), والرعاية الصحية (16٪) والتضخم (13٪), بالنسبة للجمهوريين, كان التضخم إلى حد بعيد القضية الأولى (40٪), تليها الهجرة (22٪) والإجهاض (10٪). لا شيء آخر حصل على رقمين, بالنسبة للمستقلين, كان التضخم أعلى أيضًا (37٪), لكن الإجهاض احتل المرتبة الثانية (22٪) والرعاية الصحية بعد ذلك (12٪), ويجعل الديمقراطيون الإجهاض محورًا رئيسيًا في انتخاباتهم, ويديرون إعلانات بملايين الدولارات حول هذه القضية في محاولة لجذب ناخبيهم إلى صناديق الاقتراع, في غضون ذلك, يواصل الجمهوريون التركيز على التضخم والاقتصاد[6].
 
          ومن العوامل المؤثرة في انتخابات التجديد النصفي, حسب "Rob Garver" في دراسة مركز "voa news", وهي "الخبرة" حيث أنَّه في معركة السيطرة على مجلس الشيوخ على وجه الخصوص, ربما يكون الجمهوريون قد أضروا بقضيتهم من خلال تسمية مرشحين يعتبرهم الكثيرون متطرفين أو عديمي الخبرة أو كليهما, هذه المشكلة المحتملة واضحة بشكل خاص في عدد من الولايات حيث كان من المتوقع أن تكون الأجناس تنافسية للغاية, ففي ولاية بنسلفانيا, على سبيل المثال, رشح الجمهوريون :محمد أوز", وهو طبيب وشخصية تلفزيونية ليست لديه خبرة سياسية لخوض المنافسة ضد "جون فيترمان", نائب حاكم الولاية الشهير, ولم يشغل أوز منصبًا منتخبًا على الإطلاق, وانتقل فقط إلى ولاية بنسلفانيا في أواخر عام 2020م, على ما يبدو لجعل الترشح في مجلس الشيوخ ممكنًا, وكمثال آخر في ولاية أوهايو, رشح الجمهوريون "جي دي فانس", وهو صاحب رأسمال مغامر ومؤلف, ليخوض الانتخابات ضد النائب "تيم رايان", وفي ولاية أريزونا, ويواجه المرشح الجمهوري "بليك ماسترز" السناتور الحالي "مارك كيلي", وبالتالي كان أداء المرشحين الجمهوريين الثلاثة سيئًا وتراجعوا في استطلاعات الرأي الأخيرة[7] .
 
          وتحدَّث الباحث "David Smith" في "the guardian", عن الانتخابات النصفية المقبلة, وكيف أنَّ الشعب الأمريكي, لا يهتم بشؤون المناظرات كما في السابق, حيث قال "لاري ساباتو", مدير مركز السياسة في جامعة فيرجينيا: "صدق أو لا تصدق, لقد شاهدت جميع مناظرات كينيدي ونيكسون الأربعة, وكان بإمكانك سماع سقوط دبوس في أي مكان تذهب إليه", "كان الجميع يشاهد, أكثر من 70 مليون مشاهد", "لكن في عصر 400 قناة, عندما يكون الاستقطاب شديدًا لدرجة أن الغالبية العظمى من الناخبين يعرفون بالفعل لمن يصوتون, لا يهم ما يحدث في المناظرة", وأضاف الباحث: "الحماس للنقاش مخيب للآمال: يبدو أنَّ المرشحين يبحثون عن عذر, لعدم القيام بذلك في أمريكا المنقسمة, وقالت "إيلين كامارك", زميلة بارزة في دراسات الحكم في "معهد بروكينغز" بواشنطن: "إنَّه أمر خطير, لأنَّ هذه النقاشات المتلفزة على جميع المستويات كانت واحدة من الأشياء الجيدة القليلة حول الديمقراطية في العصر الحديث"[8].
 
          وأشار "ميلاني ماسونستاف" في تحليل له في "latimes", لوجود عوامل عديدة ستؤثر في انتخابات التجديد النصفي, تتعلق بالهجوم السابق على مبنى الكابيتول الأمريكي, والانسحاب القبيح من حرب استمرت 20 عامًا في أفغانستان, وانعكاس قضيَّة "رو ضد وايد" للإجهاض, واختراق مكتب التحقيقات الفيدرالي منزل الرئيس السابق ترامب, وأهوال مستمرة من إطلاق النار الجماعي في المدارس ومحلات السوبر ماركت, كذلك لا تزال جائحة COVID-19 مستمرة, وقد أصبح الاستقطاب شخصيًا, حيث وجد تقرير حديث لـ Pew أن الديمقراطيين والجمهوريين ينظرون بشكل متزايد إلى الأشخاص في الأحزاب المتعارضة على أنهم غير أخلاقيين وغير أمناء, ووفقًا لمؤسسة غالوب, فقد وصل الإيمان بمؤسسات الدولة, مثل الرئاسة والمحكمة العليا, إلى مستوى قياسي منخفض, وقال ما يقرب من 6 من كل 10 من الناخبين الأمريكيين في استطلاع أجرته New York Times / Siena College إن نظام الحكم في البلاد بحاجة إلى إصلاح جذري أو استبداله بالكامل, وقال "كريستوفر أوجيدا", عالم السياسة بجامعة كاليفورنيا في ميرسيد, الذي يبحث في كيفية تأثير السياسة على الصحة العقلية, "بالنسبة لي, هذا هو ما لم يسبق له مثيل في هذه اللحظة", "الناس يتساءلون حقًا هل ستستمر هذه التجربة الديمقراطية في العمل بينما نتحرك نحو انتخابات 2024؟",
 
 وبالتالي تبرز هنا عدَّة سيناريوهات لكلا الحزبين, حسب مراكز الأبحاث الأمريكيَّة:
 
 
أولاً). توقعات لصالح الديمقراطيين:
          فحسب "Rob Garver" في دراسة مركز "voa news", إلى أنَّ الحكمة التقليدية وتاريخ الانتخابات الأمريكيَّة, أشارت إلى أنَّه في انتخابات التجديد النصفي لعام 2022م, من المرجح أن يتولى الجمهوريُّون مجلس النواب أو مجلس الشيوخ أو كليهما, وأنَّ الرئيس جو بايدن ورفاقه الديمقراطيِّين, قد يكون لديهم فرصة أقل لكسر التاريخ وبسط سيطرتهم على الحكومة الفيدرالية لمدة عامين آخرين, حيث  لا تزال الاحتمالات لصالح الجمهوريين لتولي جزء على الأقل من الجهاز التشريعي الفيدرالي بعد الانتخابات في نوفمبر, لكن أشار "كايل كونديك", مدير تحرير "Crystal Ball" في مركز السياسة بجامعة فيرجينيا, لـ VOA: "لقد كان صيفًا لائقًا للديمقراطيين", "إنَّه يبدو أفضل قليلاً بالنسبة لهم مما كانت عليه", وأشار التقرير, إنَّ أحد أهم العوامل المؤثرة في انتخابات التجديد النصفي لا علاقة له بالرئيس أو بالكونغرس, يبدو أن قرار المحكمة العليا بإلغاء حكم "رو ضد ويد", وهو حكم صادر منذ 50 عامًا تقريبًا يحمي حق المرأة في الإجهاض, فقد أدى إلى تنشيط الناخبين ذوي الميول الديمقراطيَّة, ويمكن أن يحفز الناخبين الآخرين على دعم الديمقراطيِّين على حساب الجمهوريين في الانتخابات المقبلة.
 
          وقال "ويليام أ. جالستون", وهو زميل بارز في برنامج دراسات الحوكمة في معهد "بروكينغز", لإذاعة "صوت أمريكا" إنَّه من بين جميع العوامل التي تؤثر على توقعات انتخابات تشرين الثاني (نوفمبر) في الوقت الحالي, "هو قرار المحكمة العليا بإلغاء قضيَّة "رو ضد وايد", ورد فعل الجمهور لهذا القرار, حيث كان له تأثير على حشد الكثير من الديمقراطيِّين والمستقلين, وحتى الجمهوريين الذين لم يكونوا راضين عن القرار ", وأضاف: "تشير جميع أدلة الاستطلاع التي قمت بفحصها إلى أنَّها قضية تعمل لصالح الديمقراطيين وضد الجمهوريُّون في هذه الدورة".
 
          وحسب الدراسة, فإنَّ العامل الآخر الذي يعمل لصالح الديمقراطيِّين هو سلسلة الانتصارات التشريعيَّة التي تحققت هذا الصيف بعد شهور من الجمود في الكونجرس, حيث أنَّه في الأشهر الأخيرة, وقَّع بايدن على إجراء من الحزبين لمراقبة الأسلحة, مشروع قانون من الحزبين يوسع الاستثمار الفيدرالي في أشباه الموصلات والتكنولوجيا الأخرى؛ وفي أغسطس, صدر قانون جعل أكبر التزام فيدرالي لمكافحة تغير المناخ في التاريخ, وفي أغسطس / آب أيضًا, وأعلن الرئيس عن قرار سياسي رئيسي, بإلغاء ديون قروض الطلاب المستحقة على ملايين الأمريكيِّين, والتي تصل قيمتها إلى 20 ألف دولار لكل مقترض, لم تذهب القوانين التي وقعها ولا تخفيف عبء ديون الطلاب الذي بدأه إلى المدى الذي أراده الكثيرون في حزبه, لكنهم جميعًا شكلوا انتصارات في مجالات سياسيَّة مهمَّة جدًا لشرائح واسعة من الحزب الديمقراطي[9].
 
          وأشار أيضاً "Adrian Beaumont" في "the conversation", إلى تحسُّن آفاق الديمقراطيِّين في الانتخابات النصفيَّة, وأضاف, تجري انتخابات التجديد النصفي للولايات المتحدة في الثامن من نوفمبر / تشرين الثاني, جميع مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 435 و35 من أعضاء مجلس الشيوخ البالغ عددهم 100 مطروحة للانتخاب, وتشير التوقعات الحاليَّة واستطلاعات الرأي مؤخراً أنَّ الديمقراطيين لديهم مكاسب قبل انتخابات التجديد النصفي, حيث تُعطي توقعات مركز "Five Thirty Eight" الآن للديمقراطيين فرصة بنسبة 67٪ لعقد مجلس الشيوخ, بزيادة من 60٪ قبل ثلاثة أسابيع ماضية, ولا يزال الجمهوريون يحققون نسبة 76٪ كفرصة للسيطرة على مجلس النواب, ويمنح الاستطلاع الوطني لمجلس النواب الآن تقدمًا للديمقراطيَِّين بنسبة 0.8٪, ارتفاعًا من 0.1٪ قبل ثلاثة أسابيع[10].
 
          وحسب دراسة نُشرت في موقع "Pew research" للدراسات والإحصاء, تزداد أهمية الإجهاض كمسألة تصويت مدفوعة بالديمقراطيِّين, وتُشير الدراسة إلى أنَّ غالبية الناخبين المسجلين (56٪) أن مسألة الإجهاض ستكون مهمة للغاية في تصويتهم النصفي, مقابل 43٪ في آذار (مارس), وجاءت كل الزيادة تقريبًا بين الديمقراطيين 71٪, حيث أنَّ  44٪ يقولون أنه إذا أجريت الانتخابات اليوم, فإنهم سيصوتون للمرشح الديمقراطي في دائرتهم أو يميلون إلى الديموقراطي, بينما سيصوت 42٪ للجمهوريين, بينما يُظهر الرسم البياني أن الاقتصاد هو أهم قضية تصويت بالنسبة للناخبين في الحزب الجمهوري؛ وتقول الأسهم الأكبر إن سياسة الأسلحة والجرائم العنيفة مهمة جدًا في قرارات التصويت, كما هو الحال مع الإجهاض, جاءت هذه الزيادات إلى حد كبير بين الديمقراطيين, خلال هذه الفترة, كان هناك انخفاض في حصص الناخبين في كلا الحزبين الذين يصنفون السياسة الخارجية وسياسة الطاقة وتفشي فيروس كورونا على أنها قضايا رئيسية, ويواصل الجمهوريون النظر إلى الاقتصاد باعتباره القضية الأولى في الانتخابات المقبلة, ويرى تسعة من كل عشرة ناخبين جمهوريين أن الاقتصاد مهم للغاية, بينما يرى الناخبين الديمقراطيين, 77٪ منهم أنَّ الرعاية الصحية قضيَّة تصويت مهمَّة للغاية, في حين أن حوالي الثلثين أو أكثر يقولون الشيء نفسه حول الإجهاض وسياسة السلاح (71٪ لكل منهما), وتعيينات المحكمة العليا (69٪), والاقتصاد (67٪) وتغير المناخ (66٪)[11].
 
          وقال "مات جورمان", الخبير الاستراتيجي بالحزب الجمهوري ومدير الاتصالات السابق بلجنة الكونجرس الوطني للحزب الجمهوري, التي تعمل على انتخاب الجمهوريين في مجلس النواب: "الأرقام والأساسيَّات لا تكذب", وأشار إلى تصنيف قبول بايدن, والذي لا يزال متوسطه في الأربعينيَّات المنخفضة, باعتباره "رقم واحد فوق كل الآخرين", وقام المتنبئون بالانتخابات مؤخرًا بإعادة ضبط وجهات نظرهم, مما أدى إلى تحليلات مفادها أن سيطرة الحزب الجمهوري على مجلس النواب "لم تعد نتيجة مفروغ منها", و"الأغلبيَّة في مجلس الشيوخ جاهزة للاستيلاء عليها", وأرسلت الاستطلاعات إشارات خاصة أخرى, بشكل إيجابي تجاه الديمقراطيين, وأظهر استطلاع أجرته صحيفة "وول ستريت جورنال" مؤخراً, أنَّ نسبة تأييد بايدن ارتفعت إلى 45٪, وأنَّ الاقتراع العام للكونغرس تأرجح ثماني نقاط في اتجاه الديمقراطيين منذ مارس[12].
 
          وحسب دراسة "John L. Dorman", في مركز "business insider", إنَّ الناخبين المستقلِّين يميلون نحو الديمقراطيين في انتخابات التجديد النصفي لعام 2022م, واستطلاع "وول ستريت جورنال", حيث أيَّد المستقلون الديمقراطيَِّين بنسبة 38٪ إلى 35٪, مقارنة بميزة الحزب الجمهوري البالغة 12 نقطة في مارس, وأظهر الاستطلاع أيضًا أن نسبة تأييد الرئيس جو بايدن بلغت 45٪, بينما أعرب 54٪ عن عدم موافقتهم, وشهد الديمقراطيون تحسنًا ملحوظًا مع الناخبين, ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى الدعم المتجدد بين المستقلين, وزيادة تفضيل الرئيس جو بايدن, وزيادة حماس الناخبين بين مؤيدي حقوق الإجهاض, وعلى مدى أشهر, وسعى الجمهوريون إلى إلحاق الأذى ببايدن بكل شيء بدءًا من التضخم والهجرة وانتهاءً بالانسحاب المتسرع للقوات الأمريكية من أفغانستان العام الماضي, والإحباط المستمر بشأن قيود فيروس كورونا السابقة, والاستطلاع الأخير أظهر أن الديمقراطيين يتقدمون على الجمهوريين بنسبة 47٪ -44٪ بين الناخبين المسجَّلين عندما سُئلوا عمن سيعودون في منطقة الكونجرس الخاصة بهم, وهو تحول ملحوظ منذ مارس, عندما كان الجمهوريون يتمتعون بميزة 46٪ -41٪, جاء التحول نحو الديمقراطيين من أعداد أقوى مع المستقلين, فضلاً عن زيادة مستويات الدعم بين الناخبين السود واللاتينيين, وفي الاستطلاع الجديد, كان الديمقراطيون يتفوقون بنسبة 38٪ إلى 35٪ بين المستقلين, وهو تحول ملحوظ عن شهر آذار (مارس), عندما دعمت كتلة التصويت المحورية الجمهوريين بنسبة 12 نقطة مئوية, وقال "توني فابريزيو", الباحث بمركز استطلاعات الرأي من الحزب الجمهوري - الذي قاد الاستطلاع إلى جانب الديموقراطي "جون أنزالوني" - إن حكم المحكمة ساعد الديمقراطيين في حشد التأييد, وقال "فابريزيو" لصحيفة The Journal: "كان الجمهوريون يبحرون, وكان الديمقراطيون يمرون بأوقات عصيبة", "يبدو الأمر كما لو أن قضية الإجهاض ظهرت وكانت نوعًا ما مثل جهاز تنظيم ضربات القلب بالنسبة للديمقراطيين", ومن شبه المؤكد أن زيادة الدعم لبايدن - إذا تم الحفاظ عليها خلال الانتخابات - ستساعد المرشحين الديمقراطيين, لأن معظمهم كانوا قلقين منذ فترة طويلة بشأن معدلات تأييد الرئيس التي تؤدي إلى انخفاض ثروات الحزب[13].
 
          وحسب دراسة "Douglas E. Schoen " سياسي عمل مستشارًا للرئيس السابق كلينتون وللحملة الرئاسية لعام 2020م, مؤلف كتاب "نهاية الديمقراطية؟ روسيا والصين في صعود وأمريكا في تراجع", والباحث "Zoe Young" نائبة رئيس مؤسسة "شوين كوبرمان" للأبحاث, أشار الباحثان في مركز "the hill", أنَّ استطلاعات الرأي تحكي قصة جديدة عن الديمقراطيِّين والانتخابات النصفية, قبل شهرين, بدا أن الحزب الديمقراطي يتجه نحو هزيمة تاريخية في انتخابات التجديد النصفي لهذا العام - ولكن الآن, هذا التقييم ينقلب رأساً على عقب, حيث حقَّق الديمقراطيون الوطنيُّون مؤخرًا سلسلة من الانتصارات التشريعية المهمَّة, حيث أثبتت حماية حقوق الإجهاض أنَّها قضيَّة محفِّزة للناخبين في جميع أنحاء البلاد وأسعار الغاز في انخفاض مستمر, ومع بدء الحملة الانتخابيَّة العامة في التبلور, أصبح من الواضح أيضًا أن الجمهوريِّين يعانون من مشكلة ضارة تتعلق بجودة المرشح في سباقات مجلس الشيوخ الرئيسية, واعترف زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ "ميتش ماكونيل" (جمهوري من كنتاكي) بأن هناك "احتمالية أكبر لانقلاب مجلس النواب مقارنة بمجلس الشيوخ", وحسب الباحثين إذا أخذنا في الاعتبار السلسلة الأخيرة من الأخبار المشجعة للديمقراطيين, فإن نقاط الضعف في G.O.P. يمنح المرشحون في سباقات مجلس الشيوخ المتنازع عليها الحزب الديمقراطي, فرصة أفضل من المتوقع للاحتفاظ بالأغلبية في مجلس الشيوخ, علاوة على ذلك, فإن الانتصار المفاجئ الذي حققه الديموقراطي "بات رايان" على الجمهوري "مارك مولينارو" في الانتخابات الخاصة لدائرة الكونجرس التاسع عشر في نيويورك - في سباق اعتبره الكثيرون على أنه رائد وطني لأداء الديمقراطيين في نوفمبر - يشير إلى أن آفاق الحزب الديمقراطي في مجلس النواب, لم تعد قاتمة كما كانت من قبل, علاوة على ذلك, على الرغم من أن 1 من كل 4 ناخبين فقط يعتقدون أن "قانون خفض التضخم" الذي أقرَّه بايدن مؤخراً, قد يؤدي إلى زيادة تحسين آفاق الديمقراطيين, كذلك استمرت أسعار الغاز في الانخفاض بشكل مطرد, وفي حين أن الأسعار لا تزال أعلى مقارنة بالعام الماضي, فإن هذا الانخفاض القياسي مفيد للغاية للديمقراطيين, الذين كان ضعفهم السياسي الأساسي خلال العام الماضي هو زيادة الأسعار[14].
 
توقعات لصالح الجمهوريين:
          في تحليل مركز "statista", فإنَّ 2022م هو عام انتخابي آخر في الولايات المتحدة, هذه المرَّة, هي انتخابات الكونجرس النصفية - حيث سيتم التنافس على مجمل مجلس النواب (435 مقعدًا) وثلث مجلس الشيوخ (35 مقعدًا), وغالبًا ما يُنظر إليها على أنها فحص لدرجة الحرارة حول شعور الجمهور تجاه الحكومة الحالية, وتاريخياً, خسر حزب الرئيس الحالي مقاعد في منتصف المدة, ما قد يؤدي إلى تحول في ديناميكيات السلطة, هذا مهم بشكل خاص لمجلس الشيوخ هذا العام الذي ينقسم حاليًا بالتساوي, حيث يحتل كل حزب 50 مقعدًا, ونائبة الرئيس "كامالا هاريس" لديها تصويت حاسم للديمقراطيين, يُظهر أحدث استطلاع للرأي أن الجمهوريين يتجهون إلى الانتخابات النصفية بفارق ضئيل عن الديمقراطيين[15], ويتوقع "Steve Peoples" في "Ap news", أنَّه مع دخول انتخابات التجديد النصفي لعام 2022م, أقرَّ الجمهوريُّون البارزون بأنَّ ميِّزَة حزبهم قد تتراجع حتى في الوقت الذي يواجه فيه الديمقراطيُّون موقف رئيسهم الضعيف, وتشاؤم الناخبين العميق, وثقل التاريخ هذا الخريف, وقال خبير استطلاعات الرأي الجمهوري المخضرم "نيل نيوهاوس": "يبدو شكل الانتخابات النصفية, مختلفًا بشكل كبير عما كان عليه قبل ستة أشهر", لقد أدى قرار الإجهاض "إلى تنشيط بعض الفئات, خاصة الدائرة الانتخابية الديمقراطية, وألقى وجعًا, على الأقل إلى حد ما, في آمال الفوز بأطنان من المقاعد", ويتوقع النشطاء البارزون في كلا الحزبين أن يحصل الجمهوريون على ما يقرب من 10 إلى 20 مقعدًا في مجلس النواب, ما يمنح الحزب الجمهوري أغلبية ضئيلة في المجلس في نوفمبر, ويفكك سيطرة الديمقراطيِّين على الحكومة الفيدرالية, لكن العديد من الجمهوريين يفقدون الثقة في المعركة عالية المخاطر من أجل أغلبية مجلس الشيوخ, والحكام الرئيسيين في جميع أنحاء البلاد, وأضاف الباحث: "بعيدًا عن ثقل التاريخ, فإن الديمقراطيين مثقلون بالتصنيفات المنخفضة لبايدن, حيث يعتقد حوالي 7 من كل 10 ناخبين أن البلاد تسير في الاتجاه الخاطئ, يقر الاستراتيجيون الديمقراطيون بالرياح السياسية المعاكسة الخطيرة مع تصاعد التضخم والتشاؤم, لكنهم لاحظوا أن أسعار الغاز قد تراجعت, وتضاءلت المخاوف من الوباء, وحقق بايدن انتصارات تشريعية كبيرة في العديد من القضايا الرئيسية", وقال "جون أنزالون", خبير استطلاعات الرأي في بايدن, الذي كان أقل ثقة بكثير بشأن توقعات منتصف المدة في بداية الصيف, "لقد سعوا للحصول على أي أجندة أو إنجاز أي شيء", وأضاف: "تاريخيًا, يجب أن يكون الفوز 30 أو 40 مقعدًا للجمهوريين", وأنَّ الجمهوريون المدعومون من ترامب والذين يعارضون حقوق
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 1