بحث: الترامبيَّة الحزبيَّة وإمكانيَّة الحرب الأهليَّة في الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة

اعداد فريق وكالة أنباء آسيا

2024.04.21 - 11:14
Facebook Share
طباعة

           يشعر الجمهوريُّون بالرعب من التركيبة السكانيَّة المتغيِّرة للبلاد, وخَلُص العديد من خبراء الديموغرافيا إلى أنَّه بحلول عام 2045م، سوف يصبح البيض أقليَّة في البلاد، حيث سيصبح الأميركيُّون من أصل إسباني، وسود، وآسيويون، الذين يصوتون بأغلبية ساحقة لصالح الديمقراطيِّين، أغلبيَّة جماعيَّة, في الواقع، الحزب الجمهوري هو بالفعل حزب الأقليَّة وسوف تستمر أعدادهم في التقلص مع التطور الديموغرافي, ولهذا السبب، فإنَّ الحزب الجمهوري سيلجأ إلى أيَّةِ وسيلةٍ، مهما كانت عنصريَّة وفاسدة، للتلاعب بالانتخابات من أجل تغيير النتائج لصالحه, وبدلاً من التكيُّف مع الواقع الديموغرافي الذي يواجه الولايات المتَّحِدة وتطوير سياسات وبرامج اجتماعيَّة واقتصاديَّة جديدة لمواجهة التحديات الجديدة, وجذب المزيد من الناخبين من ذوي الأصول اللاتينيَّة والسود إلى صفوفهم، اختار الحزب الجمهوري اللجوء إلى المحافظة المتطرِّفة, والتفوُّق الأبيض لحماية نفسه, ويقول "ويليام هاول"، الأستاذ بجامعة شيكاغو ومدير مركز الحكومة الفعالة، أنَّ استطلاعات الرأي أظهرت أن الجمهوريِّين والديمقراطيِّين ينظرون الآن إلى بعضهم البعض, ليس فقط على أنَّهم مخطئون، بل حاقدون، ويشكِّلون خطراً على الجمهوريَّة, ويعتقد أكثر من 40% من الأمريكيِّين أنَّ الحرب الأهليَّة مُحتملة في العقد المقبل, فالجمهوريين أصبحوا أكثر تحفظًا بشكل ملحوظ مما كانوا عليه في عام 1970م، والديمقراطيُّون أكثر ليبرالية إلى حد ما في المتوسط[1]، وأشار المحلِّل السياسي "روبرت رايش", أنَّ من دلائل الانقسام في الولايات المتَّحدة, وتأثير ترامب وأنصاره على ذلك, أنَّ معظم الجمهوريِّين البارزين ينتَقِدون الرئيس بايدن، ومن المظاهر أنَّ "بيل بار"، المدَّعي العام السابق، في أحد البرنامج: لا شيء من هذا يدعو إلى الرِّضا عن النَّفس, ترامب خطير كما كان دائمًا, لقد ألهم العنف من قبل، ويمكنه أن يفعل ذلك مرة أخرى", "يريد ترامب أن ينخَرط الأميركيُّون في «معركة نهائيَّة» حول رغباته النرجسيَّة"[2], وأشارَت التحليلات إلى أنَّ ترامب يركِّز على مجدٍ خاص، وعلى مصالحه الخاصَّة، وليس مصالح الأمَّة, ويلقي عناقيد الغضب في جميع أنحاء البلاد, وظهر خطره الحقيقي في تقرير لجنة التحقيق التابعة للكونغرس من الحزبين حول تمرُّد 6 يناير[3], حيثُ حذَّر "بيتر نافارو" المستشار التجاري للبيت الأبيض في إدارة دونالد ترامب, من أنَّ "حربًا أهليَّة جديدة" ستندلع بسبب لائحة اتهام ترامب, وبسبب استهداف الحزب الديمقراطي المزعوم للرئيس السابق, وفي حديثه استشهد "نافارو" باستطلاع أجراه "مركز روني" لدراسة الديمقراطيَّة الأمريكيَّة بجامعة نوتردام في نوفمبر 2022م، والذي كشف أن حوالي نصف الجمهوريِّين وأكثر من ثلث الديمقراطيِّين, يعتقدون أن أمريكا على حافة الانهيار, والحرب الأهليَّة[4], بدوره يَقُول "ستيفن سميث" أنَّ ترامب لديه فُرصة لبدء "حرب أهليَّة" في الولايات المتَّحِدة, وأضاف: "عندما أَنظُر إلى ترامب، أعتقد أن جميع مؤيِّدِيه يجب أن يأخذوا شيئًا ما في الاعتبار: أعتقد أنَّه مثير للانقسام لدرجة أنَّه من المحتمل أن يتسبب في حرب أهليَّة في هذا البلد, هذا هو ما يقلقني بشأنه", "إنَّهُم سيفعلون الأشياء التي يفعلها ترامب، وسيفعلونها بمزيد من القدرة"[5]، وهذا ما أشار إليه "جيسون أوبال", أستاذ التاريخ بجامعة "ماكجيل" إن أمريكا على شفا حرب أهلية أخرى، هذه الحرب يغذيها "دونالد ترامب"[6], وأثار الانقسام السياسي المتزايد في الولايات المتحدة تكهنات باحتمال اندلاع حرب في أي لحظة بسبب الخلافات المتصاعدة بين الجمهوريِّين والديمقراطيين, واقترح أنصار ترامب مراراً وتكراراً أنَّه إذا لم يَفُز في انتخابات عام 2024م، فستكون هناك حرب أهليَّة, حيث يَحتل ترامب حاليَّاً المركز الأوَّل في السباق التمهيدي للحزب الجمهوري, ومن المؤشِّرات ما تحدَّث عنه الواعظ الإنجيلي "أندرو ووماك" أنَّ "الحرب الأهليَّة" ستكون "تستحق العناء" إذا كانت تعني إعادة الرئيس السابق "دونالد ترامب" إلى البيت الأبيض, وقال متحدِّث باسم ائتلاف الحقيقة والحريَّة لمجلَّة نيوزويك: "كانت تعليقات "أندرو ووماك" واضحة, مفادها أنَّ المسيحيِّين والمواطنين الآخرين, يجب أن يمارسوا حقوقهم في التصويت, وألَّا يتم ثنيهم عن هذا الواجب, خوفًا من أعمال العنف من قبل الأشخاص الذين يعارضون آرائهم"[7], ففي وقت سابق قال ترامب يعتقد أنَّه من الممكن تجنب الحرب الأهليَّة من خلال المفاوضات[8]، وعلى حد تعبيره: "كان هناك شيء أعتقد أنَّه كان من الممكن التفاوض بشأنِه", ولم يستغرق الأمر سوى دقائق قليلة قبل أن تدخل وسائل الإعلام الرئيسيَّة وحلفاؤها في وضع الهجوم الكامل ضد الرئيس السابق, في نية مسبقة للعنف[9], وعدم الاستسلام, وحول احتمالات العنف, قال " مايكل بودهورزر", إنَّ التهديد الذي يشكله ترامب وحركة "MAGA"، كبير, ويمكنك التفكير في "MAGA" كحركة فاشيَّة أو كتعبير "شرعي" عن الأمَّة الحمراء الثيوقراطيَّة التي تخوض حربًا باردة, حيث تُعد حركة "MAGA" عدوًا للديمقراطيَّة الليبراليَّة, واستولت على الحزب الجمهوري[10], وقال " ألون بن مئير", أستاذ وزميل أوَّل متقاعد في مركز الشؤون العالميَّة بجامعة نيويورك وزميل أوَّل في معهد السياسة العالميَّة, تواجه الولايات المتَّحِدة أكبر خطر لها منذ الحرب الأهليَّة, يجب على الجمهوريِّين الذين يدعون وضع البلاد قبل الحزب, أن ينهضوا مع زملائهم الديمقراطيِّين لإنقاذ الولايات المتَّحِدة من "دونالد ترامب"[11], ومن مؤشرات "الترامبيَّة العنيفة", أنَّ أنصار ترامب من اليمين المتطرِّف يهدِّدون بها, وقال "ديفيد جيلبرت", أشارت العديد من التعليقات عبر وسائل التوصل إلى الحرب والاقتتال, ومنها الدعوة إلى القتل المباشر, وكتب أحد النشاطين الموالين لترامب: "ربما حان الوقت لتلك الحرب الأهلية التي يحاول الديمقراطيُّون اللعينون إشعالها منذ سنوات", وقال آخر، في إشارة إلى الرئيس السابق باراك أوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون: "الحقيقة: كان أجدادنا سيشنقون هذين الاثنين بتهمة الخيانة", وكتب اليميني "مايكل سيرنوفيتش":"هذا هو اغتيال جون كنيدي مرَّة أخرى"، زاعمًا أنَّ "الدَّولة العميقة" قتلت جون كنيدي وأنَّها تستخدم الآن وزارة العدل للإطاحة بترامب[12], ويَقول "روبرت رايش", يهاجم الرئيس السابق للولايات المتحدة، الذي يترشح الآن لإعادة انتخابه، "البلطجيَّة من وزارة الظلم" على حد تعبيره، ويصف المستشار الخاص "جاك سميث" بأنَّه "مجنون مختل"، ويطرح ملاحقاته القضائيَّة ومحاولته لمنصب الرئيس الأبيض البيت كجزء من "المعركة النهائيَّة" لأمريكا, ويطالب ترامب مرَّة أخرى بأن يختار الأميركيُّون أحد الجانبين, ومن المؤشرات ما تحدَّث عنه الجمهوري "كاري ليك", إذا كنت تريد الوصول إلى الرئيس ترامب، فسيتعيَّن عليك المرور عبري، وسيتعيَّن عليك المرور عبر 75 مليون أمريكي مثلي تمامًا، صرخ "ليك" وسط هتافات صاخبة وتصفيق حار, وقال "معظمنا أعضاء يحملون بطاقات "NRA", وهو لوبي السِّلاح التابع للجمعيَّة الوطنيَّة للبنادق", وأضاف هذا ليس تهديدًا، إنَّه إعلان خدمة عامَّة"[13], ومن المؤشرات أيضاً, أنَّه في خطاب "CPAC"، توقَّع ترامب "خسارة الحرب العالميَّة الثالثة", إذا لم يتم انتخابه, ورسم الرئيس السابق صورة قاتمة, لما سيحدث للولايات المتَّحِدة إذا أعاد الناخبون انتخاب "جو بايدن" للمكتب البيضاوي, وأضاف أنَّه وحده القادر على توفير نتيجة أفضل لأمريكا, وسعى ترامب أيضًا إلى حشد قاعدته خلال الخطاب، قائلاً إن الانتخابات العامَّة في نوفمبر/تشرين الثاني حاسمة بالنسبة له ولأنصاره[14], وقال " ميكي سميث", أنَّ ناخبو "دونالد ترامب" يحذِّرون من "حرب أهليَّة" إذا خسر, هم يقولون أنَّهم "سيحملون السلاح", وقالت "سوزان مونك"، ناشطة تقوم بحملة نيابة عن الأشخاص المسجونين لتورطهم في التمرد العنيف في مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير 2021م، إنَّّ هزيمة أخرى لترامب ستسبب "فوضى", وأضافت "مارغريت كوخمان": "نحن نتجه نحو ثورة, هذا ما نتَّجِه إليه, إنَّهم يحملون السلاح بالفعل، قد بدأ الناس بالفعل بتسليح أنفسهم"[15].

          وحسب مركز "religion dispatches", فإنَّ الحرب الأهليَّة قادمة إلى أمريكا, على الأقل هذه هي وجهة النظر التي عبَّرت عنها أعداد كبيرة من الأميركيِّين لمنظمي استطلاعات الرأي في السنوات الأخيرة, حيث وجد استطلاع أجرته مجلَّة إيكونوميست/يوجوف عام 2022م, أنَّ 43% من المشاركين يعتقدون أنَّه من المحتمل أن تندلع حرب أهليَّة خلال العقد المقبل, ويعتقد عدد أقل من الأميركيِّين أنَّ الحرب الأهليَّة لن تحدث في غضون 10 سنوات, مقارنة بأولئك الذين اعتقدوا أنَّها ستحدث, وأكَّد الاستطلاع نتائج استطلاع وطني أجراه "جون زغبي" عام 2021م، والذي وجد أنَّ عددًا كبيرًا من الأمريكيِّين 46٪ يعتقدون أنَّ حربًا أهليَّة مستقبليَّة محتملة, وإنَّ حرباً أهليَّة أميركيَّة جديدة لم تعد أمراً غير وارد, وحدَّدَت عالمة السياسة "باربرا والتر" عاملين محدَّدَين يتنبآن باحتمالية حدوث حرب أهليَّة, ومن المثير للقلق أنَّ كلا المتغيِّرَين موجودان في الولايات المتَّحِدة اليوم, وسرعان ما يدفعان البلاد إلى حافة الهاوية, الأوَّل هو "الأنوقراطيَّة"، وهو مصطلح في العلوم السياسيَّة يشير إلى البلدان التي تمزج بين السمات الديمقراطيَّة والاستبداديَّة, هذه البلدان ليست ديمقراطيَّة ولا استبداديَّة، بل تقع في مكان ما في الوسط, ووفقاً لمشروع السياسة، أصبحت الولايات المتَّحِدة اليوم دولة أنوقراطيَّة, ففي عام 2020م، خفَّضت مجلَّة "Polity"، التي تركِّز على الديمقراطيَّة الإجرائيَّة، تصنيف الولايات المتَّحِدة إلى ما دون "عتبة الديمقراطيَّة" لأوَّل مرَّة في تاريخها, وأظهرت أبحاث العلوم السياسيَّة أنَّ الأنظمة الاستبداديَّة من المرجَّح أن تواجه حربًا أهليَّة في السنوات القليلة الأولى من فتراتها, العامل الثاني الذي حدَّدته "والتر", ينطوي على تكلس سياسات الهويَّة, بين أولئك الذين كانوا مهيمنين سياسيَّاً في السابق, لكنَّهم يَجِدُون أنفسهم الآن في تراجع, ووفقاً لدراسة استقصائيَّة أجريت على أكثر من 6000 أميركي في وقت سابق من هذا العام، فإنَّ أتباع القوميَّة المسيحيَّة هم أكثر احتمالاً بسبعة أضعاف من رافضي القوميَّة المسيحيَّة لدعم العنف السياسي, ووافق أربعون بالمائة على عبارة "نظرًا لأن الأمور خرجت عن المسار الصحيح، فقد يضطر الوطنيُّون الأمريكيُّون الحقيقيُّون للِّجُوء إلى العنف, من أجل إنقاذ بلدنا", كما حذر الزعماء القوميُّون المسيحيُّون البارزون، مثل "مايك هاكابي"، و"ريك جوينر"، و"جريج لوك"، من العنف الجماعي, وأصدروا دعوات إليه, إذا لم يحقق القوميُّون المسيحيُّون مرادهم, ولم يعد عدد كبير من القوميِّين المسيحيِّين قادرين على الاعتماد على الانتخابات للحفاظ على هيمنتهم الاجتماعيَّة والسياسية، ويعتبرون العنف أملهم الأخير[16], كما قال "ديفيد مونتغمري"، لـ"واشنطن بوست", إذا فاز ترامب, سيسيطر أوَّلاً على الحكومة ويعين موالين له, ومن بين الأشياء الأولى التي سيفعلها، في الساعات الأولى من رئاسته، هو إقالة مكتب التحقيقات الفيدرالي وتطهيره, وسيشرع ترامب بعد ذلك في محاولة تسييس مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالات الاستخبارات, وأكبر قدر ممكن من الحكومة, وثم سينشر الجيش بقوَّة في الداخل، بينما يتراجع في الخارج, ومن ثم تأتي المرحلة الثالثة وهي الأخطر, وهي مرحلة العنف السياسي والانهيار الديمقراطي, وتتصاعد التوتُّرات الأيديولوجيَّة والعنصريَّة والإثنيَّة, وبالتالي ربما تَقع السيناريوهات الكابوسيَّة لأحجار الدومينو الديمقراطيَّة في أعقاب إعادة انتخاب ترامب, وسيكون من الصعب جدَّاً عليه الحفاظ على الاتحاد متماسكًا كما هو الآن, وهذا لا يعني بالضرورة حرباً أهليَّة, لكن ستزداد فرصها, حيث أنَّ بعض الشروط المسبقة للحرب الأهليَّة هي إضعاف الديمقراطيَّة, مع وجود عوائق أمام المشاركة الشعبيَّة والانقسامات على طول خطوط الهويَّة، وهي تختمر في الولايات المتَّحِدة[17], وقال "ايليا سومين", أستاذ القانون بجامعة جورج ماسون، والمختص بالدراسات الدستوريَّة, أنَّه من ناحية أخرى، المتحدث باسم حملة ترامب شبَّه خصومه بـ"الحشرات", وعندما طُلب من عدم الإدلاء بهذه التصريحات، شدَّد على موقفه، ووعد بأنَّ "منتقدي ترامب سَيُحقون بالكامل عندما يعود للبيت الأبيض"[18], وفي نظرة مستقبليَّة, وأبعد مما سبق, وحسب المحلل السياسي "جوزيف نون", أنَّ التقارير الأخيرة، كشف إلى أنَّ دونالد ترامب وحلفاؤه الترامبيون, يعكفون على وضع خطط لكيفية استخدام إدارة ترامب الثانية لسلطات الحكومة الفيدراليَّة لمعاقبة منتقدي ترامب ومعارضيه السياسيِّين, ومن بين أمور أخرى، يقال أنَّ ترامب يعتزم تفعيل قانون التمرُّد, وهو القانون الذي يمنح الرئيس سلطات غير مقيَّدَة تقريباً لاستخدام الجيش كقوَّة شرطة محليَّة, وذلك منذ اليوم الأوَّل له في منصبه، وذلك حتى يتمكَّن من قمع أي احتجاجات عامَّة ضدَّه, وبحسب ما ورد أبدى ترامب، كرئيس، اهتمامًا كبيرًا باستخدام قانون التمرد لقمع المتظاهرين من حركة "حياة السود مهمة" في صيف عام 2020م, والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن العديد من حلفاء ترامب حثُّوه على تفعيل قانون التمرُّد في محاولة للبقاء في السلطة, بعدما خسرها في انتخابات 2020م[19].


[1]- https://news.uchicago.edu/us-headed-toward-another-civil-war-william-howell
[2]- https://robertreich.substack.com/p/why-there-wont-be-a-civil-war-over
[3]- https://www.politico.eu/article/donald-trump-united-states-election-2024-serious-threat/
[4]- https://www.newsweek.com/peter-navarro-civil-war-democrats-trump-1815079
[5]- https://www.foxnews.com/sports/stephen-a-smith-trump-chance-start-civil-war-united-states
[6]- https://theconversation.com/america-is-on-the-brink-of-another-civil-war-this-one-fuelled-by-donald-trump-210937
[7]- https://www.newsweek.com/civil-war-donald-trump-worth-it-andrew-wommack-1868670
[8]- https://thehill.com/homenews/campaign/4395612-trump-civil-war-negotiated/
[9]- https://www.washingtontimes.com/news/2024/jan/24/trump-and-civil-war-bringing-new-perspective-to-co/
[10]- https://washingtonmonthly.com/2024/02/20/it-was-never-a-civil-war/
[11]- https://www.theglobalist.com/the-u-s-faces-its-greatest-peril-since-the-civil-war/
[12]- https://www.vice.com/en/article/wxjjgb/trump-supporters-are-threatening-civil-war
[13]- https://inthesetimes.com/article/donald-trump-indictment-miami-classified-gop-robert-reich
[14]- https://georgiarecorder.com/2024/02/25/in-cpac-speech-trump-predicts-losing-world-war-iii-if-he-is-not-elected/
[15]- https://www.themirror.com/news/politics/cpac-donald-trump-voters-warn-355149
[16]- https://religiondispatches.org/america-appears-to-be-heading-for-a-religious-civil-war/
[17]- https://www.aalep.eu/what-will-happen-america-if-trump-wins-again
[18]- https://www.cato.org/commentary/yes-trump-disqualified-office
[19]- https://www.brennancenter.org/our-work/analysis-opinion/trump-wants-use-military-against-his-domestic-enemies-congress-must-act?fbclid=IwAR3doAIKmetqfOWZSHLLGJ2kKoP1Z3xxVqQG8kjc7mKawecbuF2VBw3IlDQ_aem_AfwcWaa5iETRwclOEl5iaTw5APftZz58ClkDyUpnUojpB_6SbrRuXRiS-avq9AVMgqo
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 2