كيف أعرف أن طفلي يعاني من اضطرابات الصحة النفسية؟

ربى عيسى .. كاتبة لبنانية مقيمة في كندا

2023.11.28 - 11:49
Facebook Share
طباعة

 هناك أعراض تساعد في الكشف عن هذه الاضطرابات منها: تغييرات ملحوظة في السلوك، عدم القدرة على النوم بسهولة، الرغبة في الانعزال عن التجمعات الاجتماعية، عدم الرغبة في فعل ما يحبه، إيذاء النفس أو إهمال النظافة الشخصية.

زيادة نشاط طفلك عن الحد الطبيعي مع صعوبة في التركيز والانتباه، التوتر الزائد والخوف من المواقف التي لا تستدعي الشعور بالخوف والقلق، عنف الطفل مع إخوته أو الأم أو الأب أو مع أصدقائه، أو عندما يعجز طفلك عن النطق أو الكلام بالطريقة الصحيحة ويجد صعوبة في التعبير عما بداخله ويعاني من العصبية الشديدة في تلك الأوقات.

تنظيمه لأدواته بطريقة خاصة وإصراره الشديد على استخدام أدوات محددة ولا يرغب بتغييرها، وتكرار حركات أو سلوكيات محددة مثل الاهتزاز إلى الأمام والخلف.

من الجدير بالذكر أنه قد يشعر البعض أيضاً بالإحباط أو الغضب أو القلق، في حال استمرار هذه الأعراض لفترة طويلة فقد تؤثر على صحة الطفل الجسمية أيضاً بشكل كبير، وغالباً ما يكون الآباء وأفراد الأسرة هم أول من يلاحظ معاناة الطفل من مشكلات نفسية من خلال التقلبات في مشاعره أو سلوكه، وقد تلاحظ إدارة المدرسة أيضاً تعرض الطفل لصدمة نفسية، لذا عليك التوجه لطلب المساعدة من الطبيب أو المرشد النفسي إذا بدت عليه أعراض اضطرابات الصحة النفسية.

وهناك 7 معتقدات خاطئة عن الصحة النفسية للأطفال وفق ما ذكره موقع Childmind وهي:

– الطفل المصاب باضطراب نفسي يتضرر مدى الحياة.

– المشاكل النفسية لدى الطفل نتاج ضعف في شخصيته.

– الاضطرابات النفسية تنتج عن سوء الأبوة والأمومة.

– يمكن للطفل إدارة الاضطراب النفسي بقوة الإرادة.

– مشكلات الصحة العقلية والنفسية يسهل علاجها في أي وقت.

– علاج الاضطراب النفسي للأطفال يكون بالكلام فقط.

– علاج الاضطراب النفسي للأطفال لا يعتمد على الأدوية.

وكل هذه المعتقدات خاطئة، لأنه إذا تم التعرف على المشكلات التي يعانيها وعلاجها، يكون لديه فرصة جيدة للتحكم في الأعراض أو التغلب عليها، وتطور شخصيته بشكل سليم، وكلما كان ذلك مبكراً كان أفضل، والطفل قد يحتاج للمساعدة كما ذكرنا من طبيب أو مرشد نفسي حتى يتم التعافي.

وقد يصف الطبيب الدواء ليساعده في الشفاء، والأسرة لها دور هام لكنها ليست السبب الوحيد، والعلاج يكون شاملاً وليس بالكلام فقط، وإذا تركت لمرحلة البلوغ قد تتفاقم ويصعب علاجها وليس كما يقال سهل علاجها فى أي وقت، لذا لا بد من التدخل المبكر فور ملاحظة أعراض الاضطراب لدى الطفل.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 5