ما أسباب ظهور المشاكل النفسية لدى الطفل؟

ربى عيسى .. كاتبة لبنانية مقيمة في كندا

2023.11.20 - 11:48
Facebook Share
طباعة

 هناك أسباب يشترك فيها كل من الأب والأم معاً مثل القسوة والعقاب والإهانة للطفل، حيث تؤدي إلى توقف نمو ثقة الطفل بنفسه فيملؤه الخوف والتردد والخجل في أي شيء يفكر في القيام به، ويصبح عرضة للمعاناة النفسية.

ويعتبر قدوم طفل جديد والاهتمام به وتدليله بشكل زائد أمام الطفل، وإهمال الطفل وعدم الاعتناء به كالسابق، والخلافات العائلية التي تتطلب من الطفل أن يكون في طرف أحد الوالدين من الأسباب التي تدخل الطفل في صراع نفسي أو صدمة نفسية قوية.

سباق الوالدين للفوز برضا الطفل وإعطاؤه أوامر متناقضة، أو شعور الطفل بوجود كراهية بين الوالدين، التقدير الزائد أو الإسراف الزائد في تلبية متطلبات الطفل، عدم وجود حوار أو تعاون بين أفراد الأسرة، إضافة إلى الأب المدمن أو الذي يستغرق في ملذاته مضحياً بكرامة أفراد أسرته مقابل ذلك، كلها أسباب تؤدي إلى صدمات ومشاكل نفسية قوية لدى الطفل حتى الكبر.

وهناك أسباب تتعلق بالأم فقط مثل تعرضها للحمل أو تناول عقاقير طبية أثناء شهور الحمل الأولى، تضر بالجنين، إضافة إلى التدخين أو الحزن أثناء فترة الحمل، كلها أسباب تضر بصحة الطفل العقلية والنفسية.

وهناك أم تهمل تربية أطفالها وتتركهم للعاملات أو تتركهم يربَّون بعيداً عنها خاصة في السنوات الأولى من عمرهم وتنشغل هي بعملها أو جمالها والخروج من البيت وترك الطفل. وكثيراً ما تربي الأمهات أطفالهن على الخوف من أشياء وهمية مثل العفاريت وأم أربعة وأربعين وغيرها، مما يسبب للطفل عقداً نفسية من الظلام أو ينمو ضعيف الشخصية ومنعدم الثقة بذاته.

وهناك الأم المسيطرة التي تلغى شخصية الأب وتجعله رمزاً مهتزاً في عين طفله ولا تدرك مدى أهمية قيمة وجود الأب ودوره في حياة الطفل ومدى تأثير ذلك على صحته النفسية وأن اختلال رمز الأب لدى الطفل يسبب مشكلات نفسية كبيرة لا تدركها.

أما الأسباب التي تتعلق بالأب فقط فهي تتمثل في إهانة الأب للأم أمام الطفل وضربها وإلغاء شخصيتها، أو أن يكون الأب سكيراً أو كاذباً، غير شريف يسرق أو يختلس، أو الانشغال الزائد بالعمل وعدم تخصيص وقت يقضيه مع طفله أو الهجرة خارج الوطن بعيداً عن الطفل لفترة طويلة، دون حرص على تعويض ذلك بالتواصل المنتظم والاهتمام الكبير، كلها أسباب تؤثر فى نفسية الطفل كثيراً وتلغي رمزية الأب ودوره كقدوة ومعلم في حياة الطفل، وقد لا يظهر أثرها إلا عندما يكبر الطفل.

وأخيراً الأسباب التي تعود للطفل نفسه وتتمثل في تدنّي قدرات الطفل العقلية ومستوى ذكائه أو وجود عاهة لديه مما يعرّضه للسخرية من بقية زملائه أو نظرات الاحتقار أو الشفقة من الآخرين، مما يشعره بالنقص والحرج والضغط النفسي وتؤدي إلى اضطرابات نفسية لدى الطفل.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 1