كيف يمكننا المساعدة في الحفاظ على عافية الأطفال والمراهقين؟

ربى عيسى .. كاتبة لبنانية مقيمة في كندا

2023.10.02 - 02:37
Facebook Share
طباعة

 لا تقل العافية العاطفية/النفسية للأطفال والمراهقين أهمية عن صحتهم البدنية. يساعد تمتع الأطفال والمراهقين بصحة نفسية جيدة في تطوير قدراتهم على التعامل والتكيف مع مستجدات الحياة ويتيح لهم نمواً صحياً ومتكاملاً.


كثير من الأشياء التي يفعلها الكبار لرعاية صحتهم وعافيتهم النفسية هي أيضاً مهمة للأطفال والمراهقين.


من الأشياء التي تساعد الأطفال والمراهقين، على وجه التحديد، في البقاء معافين نفسياً:


الصحة البدنية السليمة، كاتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام
امتلاك الوقت والحرية للعب، في الداخل والخارج
أن يكون جزءاً من اسرة تنعم بعلاقات جيدة معظم الوقت
الذهاب إلى مدارس تحرص على عافية جميع طلابها
المشاركة في الأنشطة المحلية الخاصة بالمراهقين

ومن العوامل الأخرى التي تؤثر إيجاباً على صحتهم النفسية:


شعورهم بأنهم محبوبون، موثوق بهم، يتفهمهم الاخرون، والشعور بالقيمة والأمان
اهتمامهم بالحياة وإمتاع أنفسهم
شعورهم بالأمل والتفاؤل
قدرتهم على التعلم والحصول على فرص للنجاح
قبول أنفسهم كما هم والتعرف على الأمور التي يجيدون القيام بها
شعورهم بالانتماء إلى أسرتهم ومدرستهم ومجتمعهم
شعورهم بامتلاك بعض السيطرة على حياتهم الخاصة
امتلاكهم القوة للتعامل مع الحالات الطارئة (التكيف) والقدرة على حل المشاكل

تمر جميع الأسر بأوقات يكون عليهم فيها التعامل مع الكثير من التوتر والقلق. قد يحتاج الآباء وأطفالهم أو أبناؤهم المراهقون، خلال أوقات كهذه، إلى مساعدة ودعم إضافيين من أفراد الأسرة والأصدقاء وآخرين.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 3