“قسد” تصدر قرار بخضوع المعلمين لدورة عسكرية

اعداد سامر الخطيب

2023.09.27 - 06:50
Facebook Share
طباعة

 أصدرت ما تسمى “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا التابعة لـ “قسد” ، قرارًا يقضي بإخضاع المدرسين لدورات عسكرية مدتها 45 يومًا في فصل الصيف، ثم إعادتهم إلى أماكن عملهم في قطاع التربية ليكملوا خدمتهم فيها.


وجاء في القرار، الذي أصدرته “الإدارة الذاتية” الإثنين 25 من أيلول، أن على جميع العاملين المكلفين بـ”خدمة الدفاع الذاتي” في قطاع التربية مراجعة مراكز “الدفاع”.


ويتبع “مكتب الدفاع الذاتي” لـ”الإدارة الذاتية”، ويعد مسؤولًا عن حملات التجنيد الإجباري، وإلحاق المطلوبين بالقطعات العسكرية.


ووفقًا لقانون “الدفاع الذاتي”، تُفرض الخدمة العسكرية الإجبارية على من أتم 18 عامًا، من سكان المنطقة والمقيمين فيها لأكثر من خمس سنوات من خارج مناطق شمالي شرقي سوريا من حاملي الجنسية السورية، ومن في حكمهم من الأجانب ومكتومي القيد.م


ويعفى من التجنيد الإجباري سكان مدينة رأس العين، في ريف الحسكة الشمالي الغربي، ومدينة تل أبيض، في ريف الرقة الشمالي، الذين نزحوا إلى المناطق التي تحكمها “الإدارة الذاتية”، بعد سيطرة “الجيش الوطني”، المدعوم تركيًا، على تلك المناطق، في تشرين الأول من عام 2019.


وسنّت “قسد” منذ العام 2014 قوانين فرضت التجنيد الإجباري على الشباب بين 18 و30 عامًا، في مناطق سيطرتها الممتدة على معظم محافظة الحسكة وأجزاء واسعة من محافظتي الرقة ودير الزور ومدينتي كوباني (عين العرب) ومنبج بريف حلب الشرقي.


بالمقابل، ارتفعت في الآونة الأخيرة وتيرة العمليات التي تقوم بها ما تسمّى بـ"الشبيبة الثورية"، وهي من القوى التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي، في شمال شرق سورية، لجهة خطف أطفال لتجنيدهم في صفوفها، أو الاعتداء على مقرات أحزاب كردية معارضة، والقيام بأعمال تخريبية، وهو ما يتسبّب باستياء شعبي كبير، خصوصاً أن "الإدارة الذاتية" ذات الطابع الكردي التي تسيطر على تلك المنطقة لم تردع حتى اللحظة هذه المنظمة.


وتنشط هذه القوة في خطف الأطفال من ذكور وإناث في مناطق سيطرة "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، من دون أي تحرك من هذه الأخيرة لردع "الشبيبة الثورية" التي بات اسمها مقروناً بالأعمال التخريبية والخطف./
/

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 7