هكذا يحقق سكان شمال غرب سورية مكاسب مالية

إعداد - سامر الخطيب

2021.03.02 - 05:02
Facebook Share
طباعة

مع انعدام فرص العمل بشكل شبه كامل وغلاء الأسعار وحركة النزوح الكبيرة التي زادت من الكثافة السكانية، بات أهالي شمال غرب سورية يبحثون عن فرص للعمل عبر استخدام “الانترنت” في سبيل تأمين معيشتهم وتحقيق دخل مادي، وقد لجأ لهذا النوع من العمل الكثير خصوصاً من فئة الشباب في الآونة الأخيرة.


فمنهم من يعمل على أحد التطبيقات الذي يقول أنه يجني من خلاله عائداً شهرياً لا يقل عن 100 دولار أمريكي، من خلاله “جمع الكوينزات” داخل التطبيق وبيعها.

ومن هم من يعمل في مجال التسويق الهرمي لدى الشركات الأجنبية، وعائده المالي الشهري يغطي مصاريف المعيشة بشكل كامل ، اذ  يتجاوز 500 دولار أمريكي شهرياً، وينحصر العمل في إقناع الزبائن لشراء منتجات الشركة، وإقناع الآخرين بالعمل كمسوقين للشركة تحت عضوية المسوق ويأخذ المسوق من أرباحهم أيضاً، وهذا ما يطلق عليه بـ “التسويق الهرمي”.


وتتعدد أشكال وطرق العمل عبر الانترنت في الشمال السوري، مثل العمل على تطبيقات ربحية وتسويق شبكي وهرمي وتداول العملات الرقمية وغيرها.


ويتزايد العمل عبر الانترنت في الشمال السوري بشكل دائم، رغم وجود العديد من المخاطر مثل عمليات النصب من قبل بعض الأشخاص او المواقع او الشركات، ولكنه يبقى هو مصدر دخل جيد للكثير من العائلات التي تعاني من الفقر، وخصوصاً العائلات النازحة في المخيمات.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 4