هكذا انتقمت لاجئة فلسطينية من اللبنانيين في اميركا.

إعداد زينب عواركي

2020.08.22 - 07:44
Facebook Share
طباعة

 على الرغم من العنصرية الفظيعة التي يتعامل بها لبنان الرسمي، واكثر من ثلثي المواطنين اللبنانيين، مع اللاجئين الفلسطينيين، لم تجد رشيدة طليب ما تنتقم به من اللبنانيين الا الدفاع عنهم في اميركا.

النائبة في ​مجلس النواب الأميركي​، ​رشيدة طليب​، قادت حملة بهدف وقف عمليات الترحيل التي تشمل المئات من اللبنان​يين المقيمين بشكل غير شرعي في ​الولايات المتحدة​ الأميركية.

وأشارت طليب في تصريح لها على ​وسائل التواصل الاجتماعي​ إلى أن "الحملة تهدف إلى إقرار وضع الحماية المؤقتة للمواطنين اللبنانيين المتواجدين في الولايات المتحدة، بسبب الانفجار المدمر في ​مرفأ بيروت​، ومنحهم خاصية اللاجئيين بشكل مؤقت".

كما وتوجهت بالشكر لعدد من أعضاء ​الكونغرس​ الذين انضموا لحملتها ومنهم جيري نادلر وزوي لوفغرين وديبي دينجيل ومارسي كابتور"، مشددة على أن "​سياسة​ الهجرة في الولايات المتحدة يجب أن تقوم على أساس اللطف وليس القسوة، وإن آخر شيء يجب أن تفعله ​أميركا​ هو ترحيل الأصدقاء إلى لبنان في أعقاب هذه المأساة".

فهل سيقابل اللبنانيين جميل تلك الفلسطينية بالتخفيف من عنصريتهم مع اخوة في الارض والمصير؟

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 3