تسعيرة جديدة للمحروقات في سوريا.. هل تخفف الأزمة؟

اعداد رزان الحاج

2022.12.05 - 08:15
Facebook Share
طباعة

 أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، الاثنين 5 كانون الاول/ديسمبر 2022، تسعيرة جديدة للمازوت والبنزين المباع للفعاليات الاقتصادية، حيث حدد سعر المازوت الجديد بـ 5400 ليرة سورية لليتر، و4900 للتر البنزين الواحد.
وقال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك د. عمرو سالم في حديث صحفي أن شركة B.S استطاعت تأمين كمية من المشتقات النفطية، وقامت الحكومة بإلزام الشركة ببيع الكمية بسعر التكلفة للفعاليات التجارية والصناعية وهو 5400 ليرة سورية للتر المازوت و 4900 ليرة لليتر البنزين مضيفا: يستمر بيع المشتقات النفطية الموزعة من قبل شركة محروقات ومراكز التوزيع والمحطات الأخرى وفق الأسعار المعمول بها سابقاً.
ولاقت التسعيرة الجديدة، غضب شعبي واسع في ظل تفاقم أزمة المحروقات منذ أسابيع، في حين أن القرار الجديد يرفع تكاليف الإنتاج في المنشآت والفعاليات الإقتصادية، وبالتالي ترتفع الأسعار على المواطنين.
وتواصل أسعار مادتي البنزين والمازوت الارتفاع، حيث يباع ليتر البنزين بـ15 ألف ليرة، والمازوت بـ 9500 ليرة سورية في السوق السوداء.
وتوقفت وسائل النقل العامة عن العمل، بسبب ارتفاع أسعار المحروقات (بنزين-مازوت) وفقدانها من الأسواق، مما أدى إلى شلل شبه تام في مناحي الحياة ضمن مناطق سيطرة الحكومة.
وعكف سائقو الآليات العامة عن العمل، للاحتفاظ بما يدخرون في خزانات آلياتهم، في ظل الارتفاع المتسارع بأسعار المحروقات.
وتعطلت أقسام في المؤسسات الحكومية والجامعات، بسبب عدم تمكن العاملين من الذهاب لأماكن عملهم، فضلا عن الطلاب الذين تغيبوا لأيام متواصلة عن دوامهم الجامعي.
ونتيجة لفقدان المحروقات وتعطل حركة النقل، ارتفعت الأسعار في الأسواق وخصوصا البضائع القادمة من المحافظات.
وبلغ سعر اسطوانة الغاز بوزن 21 كيلو جرام بـ115 الف ليرة سورية، ووزن28 كيلوجرام بـ 220 ألف ليرة سورية.
وتسمح وزارة النفط والثروة المعدنية لشركة “B.S” ببيع 15% من كمية المحروقات التي تستوردها لمصلحة الفعاليات الاقتصادية.
ومنذ نحو شهرين، تشهد البلاد أزمة في المحروقات، بررتها الحكومة بانخفاض التوريدات، بينما اعتبرها البعض تمهيدًا لرفع الأسعار، في سيناريو كررته الحكومة سابقًا.

وعادة ما تلجأ الحكومة في هذه الحالة إلى رفع أسعار المحروقات، بحجة “ضمان توفرها، وارتفاع تكاليف استيرادها”.
رفع الأسعار اليوم، جاء رغم نفي سابق لوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عمرو سالم، في تصريح لصحيفة “تشرين” المحلية، وجود أي نية لرفع أسعار المازوت أو المحروقات بشكل عام، “لا في الوزارة ولا حتى في اللجنة الاقتصادية”، بحسب تعبيره.
ومنتصف أيار الماضي، حددت وزارة التجارة الداخلية سعر مبيع المازوت الصناعي والتجاري بـ2500 ليرة سورية لليتر الواحد.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 8