"النينجا" واغتيال رأس "حـ ـراس الـ ـديـ ـن": انفجار لا اجتماع

إعداد – عبير اسكندر

2021.09.21 - 11:48
Facebook Share
طباعة

ما بين مدينتي بنّش وإدلب، كان الطريق ممهداً أمام قياديي تنظيم حراس الدين لعقد اجتماع أمني في موقع "الصخرة" السريّ في إحدى المزارع العائدة لملاك التنظيم.

بعد ظهر أمس الاثنين، خرج موكب "أبو البراء التونسي"، برفقة "أبو حمزة اليمني"، القياديين البارزين في تنظيم حراس الدين، ليترأسا اجتماع أمني هو الأول من نوعه في إدلب بعد التصعيد الميداني الأخير في عموم المحافظة.

الموكب الذي يتألف من سيارتين فقط، سيارة تقلّ القياديين وأخرى تضم عدداً من 3 العناصر البارزة في التنظيم، وبعد اجتياز الموكب مسافة لا تزيد عن 3 كيلومترات، ودخولها الطريق الفرعية لمدينة بنّش باتجاه مزرعة خاصة تم تحضيرها لعقد الاجتماع الأمني، وقع الانفجار وشبت النيران في السيارتين ضمن الأراضي الزراعية.

وحسب مصادر محلية، فإنه تم سماع أصوات انفجارات متوالية عصر الاثنين، من ناحية طريق بنّش إدلب، وشوهدت النيران تلتهم السيارتين بمن فيها في الطريق الزراعية على أطراف بنّش.

ووفقاً للمعلومات، فإن طيارة مسيّرة تابعة للقوات الأمريكية، استهدفت موكب حراس الدين بعدة قذائف صاروخية يرجح أنها من نوع "نينجا"، وذلك بعد تسيير طيران استطلاعي لمدة ساعتين فوق المنطقة التي تم تنفيذ الغارة فيها بعملية دقيقة.

وتشير المعلومات إلى أن واشنطن نجحت في توجيه الضربة إلى "حراس الدين" الذي تعده إرهابياً، بعد تسريبات من قِبل مقربين من التنظيم عن الاجتماع الأمني المخطط عقده يوم أمس، ليكون الهدف قياديين و3 من العناصر البارزة في التنظيم.

"نينجا" التصفية
رغم انتشار الخبر على مواقع التواصل وفي صفحات موالية للتنظيم، إلا أن وزارة الدفاع الأمريكية، اكتفت بالإعلان عن تنفيذ الجيش الأمريكي، ضربة جوية، ضد أحد كبار قادة تنظيم القاعدة في سورية.
وقالت الوزارة على لسان المتحدث باسم جون كيربي، إن الضربة وقعت بالقرب من مدينة إدلب، دون ذكر أي معلومات عن هوية القيادي.

يشار إلى أن أمريكا كانت قد صنّفت تنظيم حراس الدين كمنظمة إرهابية في نهاية عام 2019، وقررت تصفيته تدريجياً، لتبدأ عمليات الاغتيال منتصف العام الماضي عندما وجهت "الدرون" المحمّلة بصواريخ نوع "نينجا" مستهدفة فيها عدداً من القياديين المسلحين أبرزهم متزعم التنظيم "أبو القسام الأردني" في أحد المواقع بالشمال الغربي لسورية.

تنظيم حراس الدين، كان قد تأسس في شباط عام 2018، بعملية انشقاق عن تنظيم "جبهة النصرة" المعروف حالياً باسم "هيئة تحرير الشام"، وذلك جراء خلافات على الزعامات مع أبو محمد الجولاني الذي فك ارتباطه مع تنظيم القاعدة نهاية عام 2016. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 6