الراعي في احتفال تكريمي له ولمطران قبرص : قول الحقيقة لا يوجع

2021.07.30 - 07:44
Facebook Share
طباعة

 أكد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ان "البابا فرنسيس يحمل القضية اللبنانية في عمق أعماق قلبه، حيث نسمع في كل المناسبات كم هو يحمل القضية اللبنانية، وخاصة قضية الوجود المسيحي الذي هو وجود أساسي للثقافة وللعيش المشترك ولحضارة الانجيل".

 
 
كلام الراعي جاء خلال حفل تكريمي للبطريرك الراعي ومطران قبرص الجديد سليم صفير أقامه المهندس هنري صفير في دارته "دار التلة" - ريفون، لمناسبة سيامة المطران سليم صفير على أبرشية قبرص المارونية.
 
 
وقدر الراعي خطوة رئيس جمهورية قبرص الذي أوفد من يمثله في هذا الاحتفال، وهي "خطوة مميزة تجاه المطران الجديد ولبنان، وهذا ما اعتدنا عليه في كل الاحتفالات التي تحصل في قبرص، خاصة احتفال عيد مار مارون".
 
 
 
وقال: "ربنا اعطانا الوجود في هذه المنطقة، فلا يجوز ان نبكي ونسأل انفسنا لماذا خلقنا هنا، بل علينا ان نشكر ربنا "ما يعني ان وجودنا هنا له قيمة"، وعندنا رسالة ودور، لذلك هناك اهمية في ان نكون ابناء هذه المنطقة".
 
 
واذ اكد "ان الشعب الماروني محب"، وجه الراعي تحية الى المطران صفير، معددا ميزاته، و"هو الرجل الذي تربى في بيت مؤمن يعيش حياة روحية عميقة، هو رجل صلاة، رجل طاعة للكنسية، رجل متجرد زاهد لم يطلب يوميا شيئا لنفسه بل هو انسان جدي في حياته، وفي دعوته ودروسه واختصاصه. لم يطلب يوما ان يكون مطرانا على قبرص لكنه أصبح مطرانا بعد ان كنا عينا شخصا آخر، وبالتالي لا احد يعلم ما هي طرق الرب، لذا نحن مقتنعون انه في الشؤون الكنسية والكهنوتية والاسقفية والبطريركية والكردينالية والبابوية لا حسابات بشرية، بل هناك حسابات لله".
 
 
وردا على سؤال هنري صفير خلال كلمته، قال الراعي:" ان المطران هو السهران على المدينة ليس كرجل سياسية، بل على المدينة وشعبها على كل احوالهم وكل شؤونهم في صلاتهم وعملهم ونشاطاتهم على اختلافها. وعنده دائما الشؤون الروحية هي المتقدمة الى جانب الشؤون الاجتماعية والخيرية واحيانا الوطنية، وعليه ان يعلن الحقيقة والمبادىء ويخطاب الضمائر، وان يكون حرا من كل الناس، ولا يمكنه ان ينتسب الى احد، وبالتالي اذا كان المطران هو السهران على المدينة، عليه ألا يساوم وإلا ينتفي دوره كمطران. عليه قول الحقيقة، وهي لا توجع، بل تحرر وتجمع!
 
 
كما القى المطران صفير كلمة شكر فيها البطريرك الراعي والمطارنة على الثقة التي اولوها له، من خلال تعيينه مطرانا على ابرشية قبرص. كما شكر المهندس صفير على التكريم.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 8