الحكومة اللبنانية المنتظرة.. بين الملفات المحلية والإقليمية

إعداد - أحمد درويش

2021.01.26 - 08:55
Facebook Share
طباعة

 ينتظر الأفرقاء في لبنان إحياء مناسبتين قد تشكلان فرصةً للتقارب أو زيادة الخصومة والخلاف، فتيار المستقبل تفصله مدة قليلة عن إحياء ذكرى اغتيال الشهيد رفيق الحريري في 14 شباط، فيما التيار الوطني الحر يتحضر لعقد مؤتمره التأسيسي.

وبين هذه المناسبة وتلك، تتكاثر الأسئلة والتوقعات حول ما إذا كانت الحكومة المرتقبة ستصبر النور أم أنها ستبقى في رحم الانتظار حتى سطوع لون أخضر من دولة إقليمية أو غربية.

في هذا السياق، كشف نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش أن الرئيس سعد الحريري سيتحدث في 14 شباط ذكرى اغتيال والده، وأنه لن يعتذر لأنه يرى أن في الأفق بصيص أمل.

كلام علوش بمثابة تأكيد لما سيحدث عند إحياء تلك المناسبة، فالرجل لا يأتي بشيء من عنده، اللهم إلا إن حدثت تطورات إقليمية ودولية، أو تقارب مفاجئ بين الرئيسين عون والحريري.

فيما تتحدث تقارير أن كلاً من الرئيسين عون والحريري يراهنان على متغيرات دولية، فالحريري يراهن على سبيل المثال على إعادة إحياء المبادرة الفرنسية بدفع من الرئيس الأمريكي جو بايدن؛ وفقاً لتصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وإشارته إلى تنسيق أمريكي حول لبنان، أما جبران باسيل فيراهن على انفراجات محتملة  في ملف إحدى الدول الإقليمية الكبيرة التي تدعم أهم حلفائه في الساحة اللبنانية، وفق تلك التقارير.

في هذا السياق، لا تستبعد المصادر الديبلوماسية تحرّكاً فرنسياً وشيكاً تجاه لبنان، سواء عبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون شخصياً، وهذا يطرح احتمال زيارة جديدة قد يقوم بها، تعويضاً عن الزيارة التي أُرجئت عشيّة عيد الميلاد أواخر السنة الماضية، فيُشرف شخصيّاً على الحل الفرنسي للأزمة في لبنان، أو عبر وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان، أو عبر مستشار الرئيس الفرنسي باتريك دوريل.

بينما ترى مصادر أخرى أن تلك الزيارة حتى ولو كانت فائقة الأهمية والضرورة بالنسبة لباريس، إلا أن ظروف لبنان الصحية والسياسية والأمنية قد تؤخر تلك الزيارة.

لكن اللافت أيضاً التسريبات التي تحدثت عن طلب فرنسي من دولة عربية مركزية عدم ترك لبنان وتقديم المساعدات له في هذه الظروف، وذلك بعد غياب وصمت لتلك الدولة عمّا يجري في لبنان .

ما يحدث في لبنان حالياً، من إقفال عام وتأثير على الحياة المعيشية للمواطنين، مع تفشي كورونا بشكل خطير، وفراغ حكومي كل تلك الأسباب توحي لبعض المصادر أن الحكومة لن يطول تشكيلها، وفق اعتقادهم.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 10