أصوات الفقراء تخرق صمت الإقفال العام في لبنان

إعداد - سيمار خوري

2021.01.26 - 08:25
Facebook Share
طباعة

 لم يدم صمت الشارع بسبب الإقفال العام في لبنان، لتعلو أصوات الطبقة الفقيرة وتملأ الأزقة الخاوية والخائفة من فتك وباء كورونا.

تجمهر معظم اللبنانيين أمام شاشات التلفزة لمشاهدة مظاهرات خرجت في طرابلس احتجاجاً على الإقفال العام الذي أثّر على قوت يومهم إذ أن غالبيتهم من المياومين وأصحاب المهن الحرة، لكن مشهد انسحاب العناصر الأمنية في طرابلس من ملاحقة محتجّين ساخطين ضد الإقفال ومحاضر الضبط كان الأكثر تأثيراً على المواطنين والسبب الرئيسي لبث الخوف من انهيار سلطة الدولة خلال الأزمات والأوبئة، وفق قول البعض.

لم يتوقف الأمر عند طرابلس، إذ امتد إلى صيدا، حيث خرجت مسيرة احتجاجية جابت الشوارع تضامناً مع محتجي طرابلس، ما أثار أسئلة لدى الكثيرين من أن تكون تلك إشارات لعودة ثورة من نوع آخر، ثورة جياع ومياومين تفضل الموت من الوباء لا من الجوع، وفق تعبيرهم، متسائلين: هل سنرى تظاهرات احتجاجية في مناطق أخرى؟ وكيف ستتصرف القوى الأمنية والجيش معها؟

يقول مصدر سياسي فضل عدم الكشف عن هويته: مؤسّسات الدولة تريد بتطبيق قرارات الإقفال لمنع تمدد فايروس كورونا حفاظاً على أرواح الناس، وهذا الهدف وطني ونبيل، لكن النوايا الحسنة لا تكفي خلال الأزمات، فما هي بدائل المياومين في أعمالهم؟ كيف يؤمّن هؤلاء قوت عائلاتهم؟ صمدوا أسابيع طويلة كانوا ينتظرون خلالها الفرج، لكن الأزمة تتوسع يوماً بعد أسبوع بعد شهر، وهذا لوحده يمكن أن يكون سبباً رئيسياً في تفلت الأمور وأتمنى أن أكون مخطئاً.

من جهتها، قالت مصادر طبية إن الإقفال وتمديده شيء ضروري ولا يمكن الاستغناء عنه، وإلا فإن كل ما قام به الكادر الطبي اللبناني سيكون هباءً منثوراً، وتخوفت المصادر من خروج مظاهرات جديدة في مناطق مختلفة ما قد يؤدي إلى تفلت الوباء بشكل أوسع وأكثر سرعة لنكون أمام سيناريو طبي أكثر كارثية من الذي يشهده لبنان حالياً، بحسب قولها.

أما أحد الأوساط المقربة من قوى 14 آذار فقد قال: صحيح أن المظاهرات في هذا التوقيت الحرج شيء خطر، صحياً وأمنياً، خصوصاً وأن هناك تقارير تتحدث عن مجموعات تتحرك بحسب أجندة، ل كن هناك بيئة خصبة بالعوز والفقر، سمحت لأي أجندة بالترجمة على أرض الواقع، خصوصاً في منطقة الشمال المصنّفة مع بعلبك-الهرمل بأنهما الأكثر حرماناً في لبنان، وفق قوله.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 2