الجسم الطبي اللبناني بين الإشادات والانتقادات

إعداد - سيمار خوري

2021.01.16 - 06:04
Facebook Share
طباعة

 يسيطر موضوع انتشار فايروس كورونا على جميع الأروقة في لبنان، سياسية، اقتصادية، اجتماعية ودينية، وقد بات هذا الفايروس أهم بكثير من مسألة تشكيلات حكومية أو تصريحات الزعماء.

وفيما تسود حالة من السوداوية في الأخبار الخاصة بالمرض، وآخرها الحديث عن إمكانية ظهور سلالات جديدة من الفيروس، آخرها تلك التي ظهرت في البرازيل وجرى تشخيصها في اليابان، إلى الآن، لم تصل تلك السلالة إلى لبنان، لكن، بحسب الاختصاصي في الأمراض الجرثومية والمعدية وعضو اللجنة العلمية في وزارة الصحة، الدكتور جاك مخباط فعلى الأرجح أنها موجودة في كل بلاد العالم، كما أنه من المحسوم في لبنان أن فيروس كورونا لم يعد كما كان في السابق، إذ إن الفحوص الأخيرة التي أجريت بناءً على طلب وزارة الصحة بيّنت تغيراً في بعض النتائج، ما يدل على سلالة جديدة لم نبرهن بعد ما هي.

يرى آخرون أن على وسائل الإعلام والمنظومة الصحية والمؤسسات الدينية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني بالتعاون مع الجيش والسلطات الأمنية أن يبدأوا عملية منظمة لمساعدة الناس وبث الأمل في نفوسهم، إذ إن عديداً من الدول الأخرى عانت الأمرين من الوباء، لكنها استطاعت تجاوز ذلك السيناريو القاتم، علماً بأن عدد سكانها أضعاف مضاعفة عما في لبنان، وهذه ميزة يجب على تلك الجهات أن تستغلها.

أما بخصوص القطاع الصحي والتضحيات التي يقوم بها الأطباء والممرضون والمسعفون، فقد انتشرت صور لهم على وسائل التواصل الاجتماعي وهم منهكون من التعب، مرفقةً بعبارات الشكر والثناء والمديح من قبل اللبنانيين على الدور الذي يقومون به.

السيدة ستريدا جعجع هنأت المستشفيات على دورها في مواجهة وباء كورونا رغم الصعوبات التي يعانيها القطاع الصحي، فيما طالب آخرون الدولة بالاعتناء بعائلات العاملين في القطاع الصحي معيشياً، لأنهم لا يرون عائلاتهم، وهم في الصف الأمامي لمواجهة الوباء.

من جهته غرد رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي عبر حسابه على تويتر قائلاً: جنود مجهولون يعملون ليل نهار وفي ظروف صحية حساسة جداً، انهم أطباء وممرضات وممرضو لبنان وكل العاملين في المستشفيات والمختبرات، تحية لهم ولجهودهم أينما كانوا في كل مناطق لبنان.

في حين صدر موقف عدائي بعض الشيء من قبل بعض اللبنانيين تجاه جزء من الأطباء الذين سافروا خارج لبنان من أجل تحسين أمورهم المعيشية، وقال هؤلاء: طاقمنا الطبي البطل تحية من القلب باستثناء اللذين هاجروا لكسب المال متنكرين لوطنهم وقت الخطر، مطالبين من نقابتي الأطباء والممرضين شطبهم من سجلاتهما ومنعهم من ممارسة مهنة الطب في لبنان إذا عادوا، وفق رأيهم.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 9