لماذا لا يقدم الحريري استقالته؟

إعداد - سامر الخطيب

2021.01.15 - 03:15
Facebook Share
طباعة

 لا تزال أصداء الفيديو المسرب للرئيس اللبناني ميشال عون، الذي يهاجم فيه رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري تلقي بظلالها في وسائل الإعلام اللبنانية.

وعلى مدار الأيام الماضية لم تتوقف أقلام الكتّاب والمحللين اللبنانيين عن التفسير والتحليل والتكهن في ملابسات تسريب الفيديو والنتائج التي كانت متوقعة لظهوره للنور.

الكاتب الصحفي عماد مرمل، تناول الواقعة في مقال له بصحيفة "الجمهورية" اللبنانية، تحت عنوان:" عون عن الحريري أيضاً: لا يصلح لحكومة الإنقاذ".

واعتبر الكاتب أن الفيديو "المدوّي" ألهب:" أزمة الثقة بين الرئيس ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري، ورفدها بمواد مشتعلة، من شأنها أن تضفي تعقيدات إضافية، ليس فقط على ملف تشكيل الحكومة بل أيضاً على العلاقة الشخصية بين الرجلين".

وأضاف الكاتب:" بمعزل عمّا إذا كان عون قد تعمد تسريب اتهامه للحريري بالكذب أم لا، فإنّ الأكيد هو أنّ رئيس الجمهورية أفصح عمّا يختلج في داخله، وعبّر عن حقيقة رأيه في سلوك الرئيس المكلّف".

ورأى الكاتب أن الكبرياء الشخصي والسياسي كان يجب أن يدفع الحريري، من حيث المبدأ، إلى الاعتذار عن تشكيل الحكومة، إلا أن مرمل اعتبر أن هناك أسباباً ستمنعه من الإقدام على هذه الخطوة.

وقال إن من بين هذه الأسباب، "دافع النكاية" برئيس الجمهورية ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، معتبراً أن الحريري "لا يريد أن يريحهما منه بهذه البساطة، ويمنحهما انتصاراً سياسياً عليه، بعدما أصبح مقتنعا بأنّهما يسعيان الى إحراجه لإخراجه".

من جانبه، أشار الكاتب الصحفي حسين زعلوط إلى الواقعة، بطرح بتساؤلات حول تداعياتها على مصير الحكومة العتيدة، وإمكانية التعايش ولو بالمساكنة بين الرئيس عون والرئيس الحريري في حكومة جديدة؟

وقال الكاتب في مقال بصحيفة "اللواء" اللبناني إن القراءة الأوّلية لما حصل "تذهب في اتجاه الجزم بأن كل المساعي التي جرت في الأيام الماضية لوصل ما انقطع بين قصر بعبدا وبيت الوسط وبالتالي الذهاب باتجاه تقريب المسافات بين الرجلين للوصول إلى توليفة حكومية تخرج البلد من النفق قد تبخرت وعادت الأمور إلى ما دون الصفر".

وكانت إحدى محطات التلفزيون اللبنانية، بثت يوم الاثنين الماضي تصريحاً مثيراً سُجل خلال تصوير لقاء بين الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب.

والتقط الفيديو، خلال اجتماع جمع عون بدياب قبيل جلسة المجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا، وقد سأل دياب عون:"وضع التأليف كيف صار فخامة الرئيس"، فرد عون قائلا: "لا يوجد تأليف.. قال أعطاني ورقة، عم يكذب، عمل تصاريح كاذبة، وهلا ليك قديش غاب، ليك حظهن اللبنانيين، وهلا راح ع تركيا ما بعرف شو بيأثر".

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 1