هل يمكن أن يتطور صراع المصالح في القطب الشمالي لصراع مسلح؟

خاص آسيا - فادي صايغ

2021.01.12 - 09:23
Facebook Share
طباعة

 ذكرنا سابقاً أنه يمر طريق البحر الشمالي  جزئيًا في المياه حيث يقع الجرف القاري في القطب الشمالي ، و سبب آخر لزيادة اهتمام عدد من البلدان بهذه المنطقة أنه في أعماق المحيط المتجمد الشمالي  تتركز احتياطيات ضخمة من النفط والغاز. لذلك تطالب كل دولة قطبية وشبه قطبية بأكبر جزء ممكن من الرف.


قبل 5 سنوات ، تقدمت روسيا بطلب لتوسيع قسمها من الجرف القاري في القطب الشمالي بمقدار 1.2 مليون كيلومتر مربع.

و كحجة استخدموها ، تم الاستشهاد ببيانات العلماء ، الذين درسوا قاع المحيط المتجمد الشمالي ، ووجدوا حسب زعمهم أن جزءًا من الجرف القاري هو امتداد لجرف وأرض روسيا.


لم تكن روسيا الوحيدة ، فقد قدمت النرويج والدنمارك أيضا" طلبات لزيادة حصتها في الرف ، فيما لكندا وجهات نظرها الخاصة حول هذه الأراضي. 


ونتيجة لكل ذلك ، تطورت الحالة لدرجة أن العديد من البلدان تطالب في نفس الوقت بنفس المناطق في قاع البحر؟!

 على وجه الخصوص ، هناك مناطق متنازع عليها بين روسيا وكندا والدنمارك ، و بين كندا والدنمارك.


الولايات المتحدة بشكل عام لا تتنازل لإثبات حقوقها ، فهم  يراهنون على قوة المال والأسلحة. لذلك أرادت الدول شراء غرينلاند من الدنمارك. 


فيما تظاهر الجانب الدنماركي دبلوماسياً بأخذ العرض على أنه مزحة. لكن قلة من الناس يشكون في جدية نوايا ترامب.

بالنسبة لموسكو فيبدو لها أن  واشنطن اختارات خيار النفوذ العسكري لتعاد صور الحرب الباردة إلى الأذهان، فأرسلت حاملات طائراتها إلى منطقة الجرف القاري في القطب الشمالي وطريق البحر الشمالي. فتلك المنطقة تمثل إغراء كبير للاستيلاء على كل من الرواسب التي لا حصر لها من موارد الطاقة وشريان النقل المهم استراتيجيًا.


هذا الشكل من الصراع ليس الأول من نوعه و كانت هناك سوابق مماثلة ، على سبيل المثال قناة بنما الواقعة بين الأمريكتين ، والتي تربط المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي.


ولكي تحاقظ أميركا على سيطرتها عليها ، غزت الولايات المتحدة بنما في عام 1989 وقامت بانقلاب فيها ، ونتيجة لذلك انتقلت السلطة في البلاد إلى القوات التي تتبع بولائها للبيت الأبيض. و كما أيضا في أوكرانيا ، يوغوسلافيا ، ليبيا و العراق .

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 3