الكنيسة العالمية مستنفرة لأجل لبنان

إعداد - روبير عويدات

2020.12.26 - 06:27
Facebook Share
طباعة

 تحت عنوان "حقوق المسيحيين ووجودهم في المشرق " تتحضر الكنيسة للتحرك من أجل حلحلة المعضلات اللبنانية وإنقاذ اللبنانيين من كارثة معيشية، إذ يشكل لبنان قلب المشرق وجوهره، وفق تعبير مصدر كنسي على صلة بالفاتيكان.

يقول المصدر الكنسي لـ"وكالة أنباء آسيا": البابا منزعج من التدهور الحاصل في هذا البلد، وهو خائف على مصير المسيحيين، وتردنا معلومات من السفارة البابوية ببيروت عن حركة هجرة قوية من قبل مسيحيي لبنان بسبب الظروف الحالية التي يعيشها بلدهم.

ويتابع المصدر بالقول: التواصل مستمر بين بكركي والفاتيكان، وهناك زيارة للبابا إلى لبنان بداية العام الجديد، لن يتم الإعلان عن موعدها قبل تشكيل الحكومة اللبنانية. 

تأتي تلك المعلومات لتتقاطع مع الرسالة البابوية التي خص بها البابا فرنسيس لبنان عبر بكركي تضمنت مواقف معبّرة ليس أقلّها التركيز على مسؤوليات الزعماء السياسيين والقادة الروحيين في إنقاذ لبنان، وأكد البابا محبته للشعب اللبناني الغالي الذي ينوي زيارته في أقرب فرصة. 

وفي خضم ذلك، أشارت بعض وسائل الإعلام اللبنانية إلى أن البطرك الراعي كان قد التقى الوزير جبران باسيل قائلاً له: إياك أن تفرط بحقوق المسيحيين، الأمر الذي اعتبرته بعض الأوساط انحيازاً كنسياً واضحاً للرعية مقابل باقي المكونات، وهو ما خالفه مصدر مقرب من قوى ٨ آذار، وقال: طبيعي أن تنحاز بكركي لرعيتها، كما تنحاز دار الافتاء للسنة والافتاء الجعفري للشيعة وشيوخ العقل للدروز، لكن هذا لا يعني بأن بكركي لا تعمل لأجل الجميع، ولقد بدا ذلك من الجهود الكبيرة التي يبذلها البطرك الراعي بين الرئيسين عون والحريري، وفق رأيه.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 3