عن منى واصف وشغف الشباب.. العمر نعمة لا نقمة

2020.11.30 - 08:26
Facebook Share
طباعة

 خطفت النجمة السورية القديرة منى واصف الأنظار في الموسم الرابع من مسلسل " الهيبة .. الرد " بالأداء الذي تقدمه وخصوصاً مشهد اللقاء الذي جمعها بابنها " جبل شيح الجبل " الذي يؤدي دوره النجم السوري تيم حسن وكذلك مشهد لقائها مع " أم شاهين " التي تؤدي دورها ختام اللحام ". في المشهدين تبدو منى ممسكة بخيوط ام جبل، متمكنة حتى من أدق تفاصيل حكايتها. في هذا النوع من المشاهد يصعب على الكثير من الممثلين عملية الضبط الانفعالي والتنقل بالإيقاع بين الفرح والحزن خلال ثوان معدودة. لكن منى واصف كانت متمكنة من كل ذلك، تتنقل خلال المشهد بتكنيك ممثلة ضبطت كل شيء بدقة ساعة " بيج بن " تكنيك .. إحساس ... موهبة كل هذا بتزامن رهيب جداً.

تبدو منى واصف حاضرة بروح ممثلة شابة تبحث عن ذاتها رامية خلف ظهرها كل ما حققته وكأنها تقف أمام الكاميرا للمرة الأولى لتثبت للجمهور أنها ممثلة من طراز رفيع . باختصار إنه الشغف الممزوج بمحبة ما تقدمه وهو ما يميزها بقوة.
 
في " الهيبة .. الرد " تدرك منى واصف قيمتها جيداً وتدرك أهمية ونوعية المشهد الماستر الذي تقدمه فتدخل في تفاصيله يقابلها شريك استثنائي في مشهد اللقاء هو تيم حسن يبدو التناغم بأقصى حلله وكأن كيمياء خاصة تجمعهما .
في مشهد صلحها مع " ام شاهين " تعيش " أم جبل " العديد من الحالات في مشهد واحد بين الحزن والألم والفرح والمحبة التي لا تلغيها الخلافات. كل هذا في مشهد واحد قدمته منى واصف بكل سهولة وببساطة دون تكلف. قدمته بإحساس وإيقاع مضبوط دون مبالغات ودون استسهال. باختصار قدمت منى واصف السهل الممتنع بتفاعل لا يقل جمالاً من ممثلة لبنانية قديرة هي ختام اللحام .
استطاعت منى واصف كما في كل مرة أن تثبت أن عمر الممثل نعمة في إبراز ما يملكه لا نقمة للبحث عن الذات واعتبار التمثيل كأي شيء اعتيادي تقدم فيه عملك دون شغف أو إحساس.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 1