هروب مخابراتي عراقي متهم بعملية اغتيال سليماني والمهندس

كتب مراسل وكالة أنباء آسيا في بغداد:

2020.11.07 - 01:00
Facebook Share
طباعة

 
تداولت وسائل إعلام عراقية، اليوم السبت، صورة قالت إنها لـ"طلال ناجي" مسؤول شعبة جهاز المخابرات في مطار بغداد الدولي، والذي زود القوات الأمريكية بمعلومات لاغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، الجنرال قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في الثالث من يناير/ كانون الثاني عن تنفيذ عملية الاغتيال بعد وصوله قاسم سليماني إلى مطار بغداد الدولي، وكان في استقباله أبو مهدي المهندس.
وذكرت المصادر العراقية أن "طلال ناجي مسؤول شعبة جهاز المخابرات في مطار بغداد جرى تهريبه من العراق ونقله إلى الملحقية العسكرية للسفارة العراقية في بريطانيا".
وأضافت أن "طلال ناجي المتهم الرئيسي بتزويد الأمريكان بلحظة وصول  الحاج قاسم سليماني بالتعاون مع خلية أخرى مكونة من حكم وضياء الموسوي". وقد سرق طلال ناجي بعد الاغتيال حقيبة يد الجنرال سليماني التي نجت من الحريق الذي نشب بفعل الصاروخ.
وكان عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية العراقي، النائب بدر الزيادي، كشف الأربعاء الماضي، عن طرح ملف التحقيقات الحكومية الخاصة بحادثة اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، على طاولة مجلس النواب الأسبوع المقبل.
وقال الزيادي في بيان صحافي إن رئاسة البرلمان طالبت الأعضاء بتحديد موعد لاستضافة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي لمناقشة عدة ملفات على رأسها "استشهاد قادة النصر على داعش وجدولة وجود القوات الأمريكية".
وأضاف أن البرلمان سيناقش خلال استضافة الكاظمي أموراً عدة من بينها الأزمة المالية وملف الانتخابات وملف الزيارات الخارجية، وكذلك ملف اللجان التحقيقية التي شكلتها الحكومة للنظر بالتحقيق بشأن استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي.
وأوضح الزيادي أن انشغال القوى السياسية بملف الانتخابات أخّر طرح ملف الخروقات الأمريكية، لافتاً إلى أن الجلسات المقبلة من الأسبوع المقبل سيشهد طرح جدولة وجود القوات الأمريكية من جديد.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 9