الشتاء يفاجئ الحكومة السورية "كل عام".. والحل مؤجل حتى البدء بـ "إعادة الإعمار"!

أيمن بيرقدار

2020.11.06 - 02:57
Facebook Share
طباعة

 

 
شهدت شوارع وأحياء العاصمة السورية دمشق فيضانات وتجمعات كبيرة لمياه الأمطار، نتج عنها مشكلات في منظومات الصرف الصحي، وهو مشهد وصفه ناشطون بالمتكرر في كل عام.
لم يتوقف الأمر عند دمشق، إذ شهدت العديد من المدن السورية نفس المشهد الفيضاني للمياه، مثلما حدث في حمص، حيث قام مجلس المدينة بمعالجة تجمعات المياه المطرية في عدة شوارع جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة.
وأوضح مدير الأشغال في مجلس المدينة المهندس حيدر النقري أنه تمت معالجة الاختناقات في بعض الشوايات “المصاريف المطرية” التي حدثت نتيجة الهطولات المطرية الغزيرة، ما أدى إلى جرف مياه الأمطار للنفايات في الشوارع، وخاصةً أكياس النايلون وأوراق الأشجار، ما دفع بورشات الطوارئ للاستنفار والعمل لساعات طويلة.
صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لم تخلو من تندر السوريين على مشكلة يعيشونها مع كل شتاء، حيث علق البعض على مشاهد التجمعات المائية بأنها يمكن ان تحول البلاد لعاصمة للألعاب الشتوية وفق تعبيرهم.
فيما استغرب آخرون من هذا الشتاء الماكر، والذي ينجح في كل عام بمفاجأة ومباغتة مجالس المدن والبلديات.
ورداً على ما سبق، قال أحد مسؤولي مجلس مدينة دمشق إن السخرية شيء سهل، لكن المواطنين لا يدركون بأن إعادة بناء شبكة الصرف الصحي لمدينة يكلف المليارات، ونحن في ظل وضع اقتصادي صعب، متوقعاً أن ملف إعادة الإعمار سيكون شاملاً لكل المرافق والبنى التحتية بشكل حديث ومدروس وفق قوله.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 7