ماذا تخطط تركيا للعراق.. وما دور بيروت؟

نوفل الياسري - بغداد

2020.10.27 - 02:17
Facebook Share
طباعة

 
كشف مصدر صحفي عن اجتماع غير معلن عنه، جمع مكونات عراقية من مشارب عدة في بيروت، برعاية وحضور مسؤول تركي أمني رفيع المستوى.
والموضوع الرئيسي على طاولة البحث - بحسب المصدر-  كان مواكبة الحاضرين لما سيحصل من تبدلات كبيرة في المشهد السياسي العراقي في الفترة المقبلة، مع توقع وصول بايدن إلى الرئاسة في أمريكا،  ما يعني انتعاش المشروع التركي الداعم لحكم الأخوان المسلمين في عدد من الدول العربية.
ويقول المصدر إن الرهان على بايدن ليس يتيماً، فحتى لو وصل دونالد ترامب مجدداً، يرى الأتراك أن دور تركيا في العراق كما في عدد من البلدان مطلوب أمريكياً لدرء مخاطر انقلاب سني شامل على الرعاية السعودية لما يسمى "اعتدال سني"  بعد التطبيع الخليجي مع إسرائيل، وبالتالي  فأما تملأ حركات الإرهاب السلفي الفراغ أو تملؤه تركيا، وقد اختارت الدولة العميقة في واشنطن الحليف التركي لهذه المهمة.
وتقول معلومات المصدر إن المسؤول التركي اختار لبنان حتى لا يلفت انتقال قيادات عشائرية سنية عراقية نظر مراقبيهم، بعدما كانت أنباء اجتماع مماثل عقد بحضور تركي وأمريكي  قد لفتت نظر وسائل الإعلام حين عقد قبل أسابيع في أسطنبول.
وتتحدث المعلومات عن أفكار تقسيمية، وحضور مزعوم لزعيم شيعي يقود تياراً عريضاً تحالف قبل سنوات مع المحور السعودي الإماراتي، لكنه انحاز لتركيا مؤخراً طالباً إبقاء تنسيقه مع أنقرة سراً.
الوسطاء لا يزالون في العاصمة اللبنانية وهم "عزت ش  الملقب أبو زينب" ومشعان ج " وهو سياسي خدم صدام ثم عاش في مصر ثم سورية قبل أن يتحالف مع حلفاء إيران في العراق، لينقلب إلى النقيض اليوم ويبايع حقان فيدان.
فهل انقلب زعيم التيار الشيعي لمبايعة من يزعم أنه خليفة بني عثمان؟
مصادر مقربة من الزعيم الشيعي نفت نفياً قاطعاً علمه بالاجتماع أو مشاركته فيه، وأكدت أن الزعيم لا يتواجد في بيروت حالياً، وقد كان زارها في واجب عائلي لا أكثر.
وحول ما قيل عن أن الزعيم الشيعي زار أنقرة واسطنبول قبل أسابيع بدعوة رسمية، رفض المصدر التأكيد أو النفي، وقال إن "تحركات سماحته لا يعلم بها سواه، ولكن لا صحة  لأي معلومات رسمية لدينا في مكتبه عن أي دعوة تركية أو عن زيارة إلى تركيا".
الزعيم  الذي فضلنا عدم تسميته لعدم وجود مصدر آخر للخبر عنه قيل إنه زار تركيا قبل أسابيع والتقى الرئيس التركي، ولكن في إطار من السرية حتى لا يخسر علاقته مع دول الخليج.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 9