وقود النفايات يمكن أن ينافس الفحم

2020.10.16 - 02:35
Facebook Share
طباعة

 حدد علماء جامعة تومسك التكنولوجية النفايات الصناعية الأكثر انتشارا، التي يمكن استخدامها كمكونات رئيسية أو مكونات إضافية للوقود.

 
 
 
وتفيد مجلة Journal of the Energy Institute، بأن العلماء اكتشفوا أكثر النفايات الواعدة هي مستعلقات أساسها نشارة الخشب ومياه الصرف الصحي والمذيبات وكذلك خليط غبار الفحم ومياه الصرف الصحي.
 
ووفقا للعلماء، هذه النفايات، ليست فقط غير ضارة للبيئة، بل هي رخيصة الثمن وواسعة الانتشار. كما لها إمكانات طاقة كبيرة ويمكن أن تنافس الفحم والمازوت.
 
وتقول الدكتورة كسينيا فيرشينينا، الاستاذ المساعد في كلية بحوث فيزياء عمليات  الطاقة العالية، "أفضل نتيجة وأعلى قيمة لمعامل الكفاءة كانت لمستعلق نشارة الخشب ومياه الصرف الصحي والمذيبات. وخليط غبار الفحم مع مياه الصرف الصحي كان الأفضل من ناحية البيئة والقيمة الحرارية".
 
واكتشف الباحثون، أن وقود المستعلقات ينافس وقود الفحم التقليدي من حيث المؤشرات المهمة. وهذا الوقود يسمح باستخدام العديد من النفايات القابلة للاحتراق بكفاءة من مختلف قطاعات الاقتصاد، بدلا من الفحم وتوسيع مصادر الخامات اللازمة لمؤسسات الطاقة. وكل ما هو مطلوب التغلب على نقص المعلومات في مجال احتراق مكونات الوقود ذات الجودة المنخفضة، القابلة للاشتعال، ما يعيق بشكل كبير تطوير التكنولوجيا.
 
وتشير فيرشينينا، إلى أن نتائج التجارب التي أجراها فريق البحث في المختبر ، تسمح بتحديد حجم الأفران وطرق الحرق واختيار طريقة تسخين المرجل وتقييم الكثافة الحرارية، واحتساب الفاصل الزمني وسرعة إمداد الوقود.
 
ووفقا للخبراء، هذه النتائج مفيدة لأي مؤسسة أو منطقة وحتى دولة بأكملها تهتم بمسألة تطوير تكنولوجيا إعادة تدوير المكونات منخفضة الجودة والنفايات.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 2