باسم مغنية يطالب عبر "آسيا" بـ "وقف البرامج التحريضية" على القنوات اللبنانية

وكالة أنباء آسيا – عبير محمود

2020.08.24 - 01:52
Facebook Share
طباعة

 
اعتبر الفنان اللبناني باسم مغنية أن بعض البرامج السياسية التي تُعرض على القنوات اللبنانية "تحرّض الشعب على بعضه بعضاً"، مطالباً بوقفها على جميع الشاشات المحلية والفضائية على حد سواء.
 
وفي تصريح خاص لـ "وكالة أنباء آسيا"، أكد بطل مسلسل "أسوَد" (إخراج سمير حبشي)، وجود من يحرّض على الفتنة في لبنان، سواء بقصد أو عن غير قصد، قائلاً "هناك من يبث السموم على الفضائيات اللبنانية، ورأى أن "منهم من يفعل ذلك دون قصد، في حين أن معظمهم يتقصد التحريض على الفتنة من خلال برامج سياسية وغيرها".
 
وأضاف الممثل اللبناني أنه يجب درء الفتنة ومنع التحريض ووقف هذه البرامج في الإعلام اللبناني واستبدالها بالحديث عن الحب والمصالحة، ليستطيع اللبنانيون حينها إكمال حياتهم، وشدد بالقول "بتمنى يروقوا العالم ونخبي الفتنة لنقدر نكفي ونخلّص هيدي البلد".
 
وعن حقيقة توجّه الفنانين نحو التوقف عن العمل حتى تحقيق المطالب الشعبية، نفى مغنية دخوله بأي حملة من هذا النوع، مبيناً أنه مستمر في عمله الفني ولن يتوقف عنه على الإطلاق.
 
وأوضح نجم "تانغو" (إخراج رامي حنا)، "لن أتوقف عن العمل الفني، فهو عملي الذي أعيش منه، وسأكمل نشاطي الفني بشكل عادي خلال موسم العمل عموماً، مشيراً إلى أنه بالمقابل يبقى ناشطاً على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
وبيّن أنه يشارك متابعيه قصصاً تتعلق بالحياة العامة وبحقوق المواطن والثورة على الجوع، "غير ذلك لا شيء يوقفني عن العمل"، بحسب ما ذكر.
 
وختم مغنية حديثه لـ"وكالة أنباء آسيا"، برسالة مختصرة وجهها للشعب اللبناني قائلاً فيها "الله يصبركم، الله يصبركم".
 
ويشهد لبنان توتراً شعبياً بدأ مع "الثورة ضد الجوع" قبل نحو عام، وصولاً لما بعد تفجير مرفأ بيروت وتداعياته التي زادت من احتقان الشارع وانقسام الفرقاء السياسيين وتبادل الاتهامات فيما بينهم، ما جعل معظم الفضائيات اللبنانية منابر لتوجهات معينة كل حسب انتمائه السياسي، الأمر الذي انعكس سلباً على الأرض وزاد النار اشتعالاً، بحسب ما يرى مراقبون.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 1