"عروض مغرية" للسياح من هذين البلدين، فما هي؟

خاص

2020.05.30 - 08:36
Facebook Share
طباعة

الآن أصبح بإمكانكم السفر إلى قبرص، وإذا أصبتم بكورونا فالحكومة تتكفل بنفقات رحلتك وعلاجك كاملا .

هذا ما قالته الحكومة القبرصية في رسالة نشرتها الأربعاء :"إنها ستدفع تكاليف الإقامة والعلاج والطعام للمرضى وأسرهم، إذا ما جاءت نتائجهم إيجابية للفيروس أثناء وجودهم على الجزيرة لقضاء رحلات سياحية".

و بادرت السلطات القبرصية إلى هذه الإجراءات بهدف جذب الزوار إلى البلاد، وإنعاش قطاع السياحة مرة أخرى، خاصة أنه لم تظهر بها إلا حالات إصابة قليلة.

و أبرز هذه الإجراءات أن الحكومة القبرصية أنها تعهدت بتغطية تكاليف رحلة أي شخص يصاب بفيروس كورونا، أثناء قضاء عطلته على أراضيها، وسيتحمل السياح فقط "تكلفة نقلهم إلى المطار ورحلة العودة إلى بلادهم".


وبحسب نائب وزير السياحة سافاس بيرديوس، "الضربة هائلة ونحاول أن نبذل قصارى جهدنا الآن ونفعل ما في وسعنا للحفاظ على بقية الموسم". "لقد عملنا بجد للغاية للسيطرة على الفيروس هنا "وسيتم تخصيص مستشفى يضم 100 سرير للسياح الذين يصابون بالفيروس، فضلا عن ما يسمى -فنادق الحجر الصحي- لعائلات المرضى".

وتخطط قبرص لإعادة فتح مطاراتها في 9 حزيران، لعدد من الدول التي تعتبر منخفضة المخاطر، بما في ذلك ألمانيا واليونان ومالطا ،وستقوم السلطات بتحديث قائمة الدول أسبوعيا،وأضاف بيرديوس أنه قد يتم السماح بدخول السياح من بريطانيا وروسيا في تموز، والبلدان يمثلان أهمية كبيرة لقطاع السياحة في الجزيرة المتوسطية ويأتي منهما معا أكثر من نصف زوارها سنويا.

أيضا الحكومة البابانية اعلنت عن عرض حثت به السياح لزيارة اليابان، حيث نشرت وكالة كيودو اليابانية خبرا أن الحكومة اليابان تدرس خطة لمنح قسائم خاصة لكل سائح يزور اليابان، و تبلغ قيمتها 185 دولارا (20 ألف ين) يوميا،وذلك لمساعدة قطاع السياحة المتضرر من كورونا على النهوض،


وتعتبر السلطات اليابانية أن هذه القسائم ستجذب السياح مجددا إلى البلاد بعد انقطاعهم عنها بسبب قيود السفر التي فرضت لمكافحة وباء الفيروس التاجي، لأنها ستساعد المسافرين الذين يختارون اليابان وجهة لرحلاتهم السياحية، على تغطية ما يصل إلى نصف نفقاتهم اليومية.

هذه القسائم تقدم هي على شكل شيكات، يتمكن حاملها من الدفع في المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية داخل اليابان، دون أن تكون قابلة لتغطية نفقات السفر للسياح من خارج البلاد.

وفي المجموع، من المخطط تخصيص 1.35 تريليون ين (12.5 مليار دولار) لهذا البرنامج المخصص لإنقاذ قطاع السياحة من الانهيار .

وأوضحت الوكالة أنه "من المتوقع أن تدخل هذه المبادرة المالية الفريدة من نوعها حيز التنفيذ في أواخر يوليو المقبل. ولتلقي هذه الإعانات، يحتاج السائح إلى إثبات وجود حجز فندق لديه (يشمل ذلك فنادق ريوكان التقليدية) مباشرة أو بمساعدة وكالات السفر اليابانية".

و قد تعرض القطاع السياحي في اليابان لضرر كبير بسبب جائحة COVID-19، ليس فقط بسبب انخفاض التدفق السياحي المعتاد، ولكن أيضا بسبب إلغاء دورة الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة في طوكيو.

و أعلنت السلطات اليابانية في وقت سابق، أنها ستخصص حوالي 2.18 تريليون دولار، وهو ثلث الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، لتحفيز الاقتصاد. وستكون هذه واحدة من أكبر حزم المساعدات في العالم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 2