خبير روسي يكشف حقيقة صاروخ أمريكي خارق

2020.05.19 - 12:59
Facebook Share
طباعة

 يعتبر صاروخ AGM-183A الجوي فرط الصوتي الذي وصفه الرئيس الأمريكي بـ"صاروخ سوبر" في حقيقة الأمر صاروخا خارقا.

أعلن ذلك رئيس تحرير مجلة " أرسينال أوتيتشيستفا"(ترسانة الوطن)، فيكتور موراخوفسكي، في حديث أدلى به لوكالة "تاس" الروسية.
وأشار الخبير العسكري الروسي بصورة خاصة إلى أن المواد والتكنولوجيات التي تستخدم عند تصنيع الصاروخ الذي يفترض أن تبلغ سرعته، حسب ترامب، 20 ماخا (نحو 24 ألف كيلومتر في الساعة) معلومة منذ زمن.
وقال الخبير إن AGM-183A هو صاروخ جوي باليستي يتم إطلاقه من الطائرة ليتسارع بواسطة المحرك العامل بالوقود الصلب ويحلق بمسار باليستي.
وشكك الخبير في قدرة الصاروخ المذكور على بلوغ السرعة المعلن عنها من قبل المهندسين الأمريكيين  على ارتفاعات تقل عن 4 أو 5 آلاف كيلومتر.وحسب الخبير فإن سرعات تتراوح بين 17 و20 ماخا (ماخ واحد يعادل سرعة الصوت) يمكن تحقيقها  عند التحليق في الستراتوسفير، أي على ارتفاع يزيد عن 10 آلاف كيلومتر حيث تنخفض كثافة الغلاف الجوي للأرض.
لذلك فإن الإعلان عن سرعة 20 ماخا للصاروخ ما هو إلا دعاية ومبالغة غير مبررة.
وعلاوة على ذلك فإن الخبير الروسي يعتبر أن المهندسين الأمريكيين عاجزون، شأنهم شأن أي مهندسين آخرين، عن جعل تحليق الصاروخ الخارق متحكم فيه على ارتفاع منخفض.
يذكر أن الإعلان الذي تقدم به الرئيس الأمريكي أثار الضحك حتى لدى الصحفيين الأمريكيين.
أما مدير عام مؤسسة "روس كوسموس" الفضائية الروسية، دميتري روغوزين، فعلق على الخبر الوارد من الرئيس الأمريكي بسخرية  قائلا: ما العمل ؟ نحن جاهزون للاستسلام
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 6