أوجه اختلاف سلالة الفيروس التاجي المنتشرة في روسيا عن غيرها

2020.05.18 - 11:08
Facebook Share
طباعة

 أكدت أستاذة البيولوجيا في جامعة جورج ميسون الأمريكية، أنتشا بارانوفا، أن السلالة "الإيرانية الأوروبية" من الفيروس التاجي التي أتت إلى روسيا، أكثر "شراسة" من السلالات الأخرى.

وحُددت بدقة، وفقا للخريطة الدولية لتوزيع الفيروس التاجي الجديد، حتى الآن 30 سلالة، وقد انتشر الفيروس بالطريقة التالية: الصين ثم إيران ثم أوروبا فروسيا.
وترى الأكاديمية المتخصصة في علم البيولوجيا، أن السلالة "الأوروبية" التي تفشت في روسيا، تتميز بأنها اشد عدوى، ويترتب عنها عدد أكبر من المصابين من دون أعراض.
وتقول بارانوفا بهذا الشأن إن الباحثين قاموا بتجربة، ونقلوا العدوى إلى خلية واحدة بنفس القدر من التركيز بالسلالتين الصينية والآسيوية، واتضح أن الفرق بينهما يكمن في كمية إنتاج الجسيمات الفيروسية، وتبلغ 270 مرة، اي أن السلالة الآسيوية من الفيروس التاجي الجديد أقل انتشارا من السلالة الأوروبية.
وبيّنت الخبيرة أن كلا من الفيروسات "الشريرة" و"الطيبة" تهدد، بنفس العواقب،  بمضاعفات على شكل التهاب رئوي وفشل تنفسي يقود المريض إلى أجهزة التنفس الاصطناعي، إلا أن الفيروسات "الشريرة" أكثر عدوى بكثير.
ووجدت بارانوفا في هذه الخاصية منفعة، ورأت أن المناعة الجماعية ستظهر بشكل أسرع في روسيا، نظرا للعدد الأكبر من المصابين من دون أعراض
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 8