بسبب الخشية من صواريخ ح ز ب الله.. 3000 شيكل للمولد الكهربائي في تل أبيب!

2024.06.24 - 06:30
Facebook Share
طباعة

يخشى الإسرائيليون من انقطاع طويل للكهرباء في حال توسيع الحرب مع حزب الله، ما سجّل ارتفاعاً حاداً في الطلبات على المولدات الكهربائية ومحطات الطاقة الكهربائية في الأيام الماضية.

تأتي هذه الخشية بعد كلام لمدير عام شركة "نوغا"للكهرباء شاؤول غولدشتاين، اعتبر فيه إنّه "بعد 72 ساعة من دون كهرباء في إسرائيل، سيكون من المستحيل العيش فيها"، بالإضافة الى العديد من التقارير الإعلامية الإسرائيلية التي تحدثت عن قدرة حزب الله على تعطيل قطاع الكهرباء الإسرائيلي في حالة أي حرب شاملة مع لبنان.

وتهافت المستوطنون في تل أبيب على شراء وحدات مولدات كهربائية ومولدات هجينة متصلة بالغاز، بيعت الواحدة منها مقابل 4000-3000 شيكل، بعد بقاء أقل من 100 وحدة في احتياط شبكة مخازن الكهرباء، وكذلك بقاء حوالي 1000 محطة طاقة كهربائية بمستوى سعر 800-2000 شيكل للمحطة الواحدة. ويساوي المئة شيكل ما يقارب الـ 27 دولار أميركي.

ووفقاً لمعطيات الشبكة، ارتفع يوم الجمعة بتاريخ 21 حزيران/يوليو حجم المبيعات للمولدات الكهربائية ومحطات الطاقة الكهربائية بنسبة 108% مقارنة مع الجمعة التي سبقتها، بعد بيع تقريباً ألف محطة توليد طاقة كهربائية وأكثر من 800 مولد كهربائي.

الإسرائيليون يبحثون عن المولدات الكهربائية.. بحسب "غوغل ترند"
وفي السياق نفسه، سُجّل ارتفاع حاد في عمليات البحث عن كلمة "مولد كهربائي" وفقاً لبيانات "غوغل ترند" منذ كلام غولدشتاين في 20 حزيران/يوليو، والذي وصل تقريباً إلى أعلى مستوى سُجل له في أسبوع.

فيما لم تقتصر موجات الاهتمام الوبحث عن الكلمة في المنطقة الشمالية فقط، بل تعداه ذلك إلى كامل المناطق المحتلة، عند تهديد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بأن للمقاومة صواريخ قادرة على الوصول الى "إيلات".

وأشار نائب المدير العام للتطوير التجاري في شبكة مخازن الكهرباء ليرون كاتس، أن فرع حيفا تصدَّر حجم المبيعات الأعلى مقارنة بفروع الشركة في شمال فلسطين، يليه فرع تل أبيب، ومستوطنات "هكاريوت"، و"ريشون لتسيون" و"أشدود".

وأكد مدير عام شبكة منتجات الكهرباء "أرخا" ميكال ربينوبيتش رفع احتياط الشبكة، فيما تراوحت أسعار المولدات الكهربائية بين 2500 و 4000 شيكل، بسبب تهافت المستوطنين على شرائها. وأضاف ربينوبيتش "آمل كثيراً أن لا تصبح هستيريا، يشتري الناس بصورة غير منطقية".

كما قال مدير عام مجموعة هميلتون آفي أهروني: "بتقديري، في الأيام الماضية اختبرنا ارتفاع لحوالي 100% في الطلبات"، في إشارة إلى الطلبات بتزويد محطات توليد الطاقة وشحنات هواتف نقالة من كل الأنواع. وأكد تلقي شركته للاستيراد مراجعات مستمرة من شبكات الكهرباء، بهذه الطلبات. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 9