ح 3: العنصريون البيض في بريطانيا واخطارهم

اعداد خضر محمد سعيد

2024.06.23 - 10:12
Facebook Share
طباعة

 ثانياً). بريطانيا:

بعد أكثر من 70 عامًا من هزيمة ألمانيا النازيَّة، استمرت الحركات العرقيَّة القوميَّة وحركات تفوُّق البيض في أوروبا في الازدهار, وتشمل الأحزاب السياسيَّة اليمينيَّة المتطرِّفة، وحركات النازيَّين الجُدد، وجماعات الاحتجاج غير السياسيَّة, وتتبنى بعض الجماعات علنًا تفوقًا عنيفًا للبيض، بينما روَّج البعض الآخر لمواقفهم الراديكاليَّة تحت ستار الشعبويَّة.
وتقول أجهزة الاستخبارات في المملكة المتَّحدة أنَّ الإرهاب اليميني المتطرِّف, هو التهديد الأسرع نموًا فيها, ويقول "جو مولهال Joe Mulhall" الباحث الأوَّل في مجموعة "Hope Not Hate" التي تتَّخذ من لندن مقراً لها: "أصبح الوصول إلى المحتوى اليميني المتطرِّف أسهل من أي وقت مضى، والذي يتراوح من المعتدل إلى المتطرِّف للغاية والمتطرف", واستنادًا إلى التاريخ الحديث لحالات التطرُّف في المملكة المتَّحدة، برزت تعريفات تتعلَّق بالعنصريَّة البيضاء, حيث تم تقسيمها إلى ثلاثة فروع متمايزة:
1. القوميِّين الثقافيِّين:
ويعتقدون أنَّ الهجرة الجماعيَّة إلى أوروبا وعدم اندماج مجموعات عرقيَّة "معيَّنة" يهدِّد "الثقافة الغربيَّة", وفي المملكة المتَّحدة يرتبط هذا ارتباطًا وثيقًا بالمنظمات المعادية للإسلام مثل رابطة الدفاع الإنجليزية "EDL" أو بريطانيا أولاً.
2. القوميون البيض:
بناءاً على هذه الروايات، يذهب القوميُّون البيض إلى أبعد من ذلك ويدمجون أهميَّة على "البياض" أو "العرق الأبيض", يشار إليهم أحيانًا باسم القوميِّين العرقيِّين، فهم يعتقدون أنَّ الهجرة الجماعيَّة من العالم "غير الأبيض" تشكل تهديدًا وجوديًا ويدعون إلى وطن "أبيض"، إمَّا من خلال تقسيم البلدان القائمة، أو عن طريق إعادة الأقليَّات العرقيَّة بالقوة إلى بلدانهم, ومن أهم الجماعات المرتبطة "Generation Identity" أو حركة الهوية البائدة, وتقوم على أساس ترويج المؤامرة وتأطيرها على أنَّها "الاستبدال العظيم".
3. التفُّوق الأبيض:
تُمجِّد العنف صراحة كوسيلة لتحقيق غايتها، إمَّا عن طريق الهجمات على مجتمعات الأقليَّات أو في نهاية المطاف من خلال الحرب العرقيَّة, وهي تعتقد أن "العرق الأبيض" له خصائص جسديَّة وعقليَّة معيَّنة لا جدال فيها, وتجعله متفوقًا على الآخرين, ومن أهم تلك المجموعات في المملكة المتَّحدة في السنوات الأخيرة "منظمة العمل الوطنية" المحظورة.
ومن أهم الجماعات والأحزاب والتنظيمات العنصريَّة للبيض في المملكة المتَّحدة:

 


الجماعات والأحزاب والتنظيمات العنصريَّة للبيض في المملكة المتَّحدة

1. الحركة الوطنيَّة "National Action":
وهي حركة محظورة "الآن" كمجموعة إرهابيَّة، والعضويَّة في المنظمة يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات, وكانت تنتهج ما تسميه الجهاد الأبيض "white jihad", ويعتبرون أنَّ ثقافتهم وهويَّتهم تحت التهديد.
2. حليقي الرؤوس العنصريين "فرع المملكة المتَّحدة":
وهم نوع من الثقافة الفرعيَّة لحليقي الرؤوس التي نشأت في بريطانيا العظمى في أواخر الستينيَّات وأوائل السبعينيَّات, وأصبحت تشكل واحدة من القطاعات الرئيسية لحركة تفوق البيض في فرع "الولايات المتَّحدة", وعلى النقيض من حليقي الرؤوس "التقليديين" أو حليقي الرؤوس المناهضين للعنصريَّة، يتبنى حليقي الرؤوس العنصريين أو "البيض" في المملكة المتَّحدة العديد من معتقدات النازيين الجدد وزخارفهم, في الوقت نفسه، يتشاركون في العديد من العناصر المشتركة للثقافة الفرعيَّة لحليقي الرؤوس، مثل حلاقة الرأس والملابس والوشم والرموز والطقوس والموسيقى.
3. بريطانيا أولاً:
هي منظمة سياسيَّة فاشيَّة بريطانيَّة تشكَّلت العام 2011م, من قبل أعضاء سابقين في الحزب الوطني البريطاني "BNP", وتقوم في المقام الأول بحملات ضدَّ التعدديَّة الثقافيَّة, وما تعتبره أسلمة المملكة المتَّحدة، وتدعو إلى الحفاظ على الثقافة البريطانيَّة التقليديَّة, ولفت الانتباه من خلال اتخاذ إجراءات مباشرة مثل "الدوريَّات المسيحيَّة" و "غزو" المساجد البريطانيَّة.
4. شبكة Blood & Honor:
هي شبكة ترويج موسيقى للنازيين الجدد ومجموعة سياسيَّة تأسَّست العام 1987م مع روابط لـ Combat 18, وتتألَّف من حليقي الرؤوس البيض, والقوميُّون البيض الآخرين, وتنظم المجموعة حفلات فرقة "White Power" من قبل فرقRock Against" Communism RAC" وتوزِّع مجلَّة تحمل نفس الاسم.
5. الحزب الوطني البريطاني:
هو حزب سياسي يميني متطرِّف تمَّ تشكيله كمجموعة منشقَّة عن الجبهة الوطنيَّة من قبل "جون تيندال" في العام 1982م, وقصر الحزب القومي البريطاني عضويته على الأشخاص الذين يشار إليهم باسم "القوقاز الأصليِّين"، باستثناء غير البيض فعليًا، حتى عام 2009م, عندما تم الطعن في دستورها في المحاكم على أساس التمييز العنصري.
6. مجلَّة كاندور:
وهي مجلَّة بريطانيَّة غير منتظمة تنشرها مؤسَّسة, "A.K. Chesterton Trust" وتهتم بالجانب الإعلامي للعنصريين البيض في المملكة المتَّحدة.
7. Combat 18:
وهي منظَّمة نازيَّة جديدة عنيفة, المعروف أيضًا باسم " a.k.a. C18, 318, nicknamed Terror Machine", آلة الإرهاب, وتسعى لخلق دول بيضاء وفقط من خلال العنف, وهي موجودة بالإضافة للمملكة المتَّحدة في 18 دولة, ويشير الرقم 18 في الاسم إلى الرقمين A , H اختصار لأدولف هيتلر, ويتم الحديث عن ارتباطها بفريق تشيلسي, وهي مرتبطة بـمجلَّة "Blood and Honor", المختصة بالعنصريَّة العلميَّة.
8. الجبهة الوطنيَّة:
وهو حزب يميني بريطاني متطرِّف صغير، كان أكثر بروزًا في السبعينيَّات, وهم من العنصريِّين البيض المتطرفين, وتنتهج العنف.
9. مجموعة Generation Identity:
تدَّعي أنَّها تريد فقط الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة الأوروبيَّة, وتُطلق على نفسها اسم "الهويَّة GL", ولكن بعيدًا عن ذلك فإنَّها تتماشى أيديولوجيَّاً مع اليمين المتطرف, وباعتقادها أنَّ المهاجرين سوف يقضون على الأوروبيِّين البيض, وعلى عكس الجماعات اليمينيَّة المتطرِّفة الأكبر سناً، التي استهدفت اليهود والسود، وتركز "Generation Identity" غضبها في الغالب على المسلمين.
10. مجموعة ""The Hundred-Handers:
وهم عنصريون بيض, منتشرون في بريطانيا, يعملون على كسب عناصر جديدة, وصرَّحوا مؤخراً أنَّهم سيستخدمون فيروس كورونا لاستغلال مخاوف الناس، في محاولة لكسب المزيد من المجندين البيض لنشر كراهيتهم, ويقول عنهم البروفيسور "أرسطو كاليس"، لقد نشطوا منذ فترة على المستوى المحلِّي, ولكنهم يشكلون أيضًا جزءًا من شبكة كبيرة.
11. فرقة الحرب الشمسية:
وهي فرقة عنصريَّة لها فروع في عدَّة دول, وكانت المملكة المتَّحدة قد أعلنتها جماعة إرهابيَّة في 25 شباط / فبراير 2020م.
12. حزب Society 9th November:
بدأ نشاطه العام ٢٠٠٤م، إذ يجاهر بأنَّه حزب نازي بريطاني، يتبنى نظريَّات هتلر وتفـوق العـرق الآري كـدعائم لبرنامجـه السياسي, وهو يرمي إلى طرد جميع المهاجرين غـير الآريـين مـن الـبلاد وتجريـدهم مـن الجنسـيَّة, كما أنَّ العنصريَّة وكراهيَّة الأجانب هما شـعارها, ويقيم علاقـات مـع جمعيَّـة "Association Defence Ulster Loyalist" و"18 Combat" الوثيقـة الصـلة بعصـابات حليقـي الرؤوس اليمينـيين المتطـرفين، وPosition" Third International"، وهـو تجمُّـع ديـني تقليـدي يمـيني متطـرِّف، وFaction" Revolutionary National"، وهـو فصـيل مناصـر لإنشـاء بنيـة لا رئـيس لهـا تتضمن خلايا تؤمن بسيادة البـيض، إضـافة إلى عـدد آخـر مـن المجموعـات الصـغيرة الـتي تضـم متطرفين قوميِّين ومدافعين عن سيادة البيض في المملكة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 8