مصادر معارضة: وفاة مسن تحت التعذيب بسجن في قاعدة امريكية

اعداد سامر الخطيب

2023.06.04 - 10:19
Facebook Share
طباعة

 فارق مواطن 66 عاما حياته، بعد أيام من الإفراج عنه، حيث كان معتقلا لـ 3 أيام في قاعدة التنف بمنطقة الـ 55 كيلومتر.
وكان يقطن المتوفى في مخيم الركبان، قبل أن تعتقله شرطة المخيم، وتعذبه داخل السجن من قبل عناصر جيش سورية الحرة العامل بمنطقة التنف والمدعوم من قبل “التحالف الدولي”، حسبما كشفت تقارير معارضة.
ويتهم الرجل بترويج حبوب المخدرات بين الشباب، وأفرج عنه بسبب كبر سنه، وجرى نقله إلى مستوصف شام الطبي قبل أن يفارق الحياة.
بينما زعمت شرطة المخيم بأنه توفي نتيجة تعاطيه جرعة زائدة من المواد المخدرة، فيما لم تبين المصادر الطبية أسباب وفاته.
على صعيد آخر، شارك العشرات من النازحين في مخيم الركبان الواقع ضمن منطقة الـ 55 كيلو متر عند مثلث الحدود السورية – الأردنية – العراقية، بوقفة احتجاجية للمطالبة بتحسين الواقع المعيشي في المخيم دخول المساعدات الإنسانية، بسبب الظروف القاسية التي يعيشها قاطنو المخيم من فقدان معظم المواد والسلع الأساسية وغلاء الأسعار وتدهور الواقع الصحي.
وكانت قد اعتقلت قوات "جيش سوريا الحرة"، عشرات الناشطين في مخيم الركبان، بينهم أطفالا عبر مداهمات نفذها العناصر المدعومة من أمريكا داخل المخيم.
وتقع "التنف" عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، وأيضاً على الطريق السريع بين دمشق وبغداد، وتعتبر من أبرز القواعد العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية في سوريا، وسبق أن زارها قادة عسكريين كبار.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 4