أسود الأطلس.. أول منتخب عربي يصل إلى ربع نهائي كأس العالم

2022.12.06 - 08:55
Facebook Share
طباعة

 حقق منتخب المغرب انتصاراً تاريخياً على منتخب إسبانيا في الدور الـ16 من بطولة كأس العالم المقامة في دولة قطر، ليصبح أول منتخب عربي على الإطلاق يصل إلى ربع نهائي المونديال.

وانتصر المغرب بنتيجة 3-0 في ركلات الترجيح عقب تعادل الفريقين دون أهداف، بعد وقت إضافي في استاد المدينة التعليمية، ليصبح المنتخب المغربي أيضاً أول فريق إفريقي يصل هذه المرحلة في كأس العالم منذ غانا في نهائيات 2010.

وفي التفاصيل، بدأ المنتخب الإسباني الشوط الأول بقوة، في محاولة تسجيل هدف مبكر، فحاول توريس وأسينسيو الوصول إلى مرمى ياسين بونو، لكنّ الدفاع المغربي بقيادة حكيمي وسايس، كان بالمرصاد لجميع تلك المحاولات.

وفي الدقيقة العاشرة من شوط المباراة الأول، تعرض سفيان بوفال لعرقلة من قبل جافي، في منطقة قريبة من حدود منطقة الجزاء الإسبانية، سددها أشرف حكيمي لكنها علت مرمى أوناي سيمون بقليل.

المنتخب الإسباني حاول منذ البداية تطبيق مبدأ الضغط على الخصم في وسط ملعبهم.

مما دفع لاعبي المنتخب المغربي إلى إعادة الكرة إلى الحارس بونو، الأمر الذي دفعه لارتكاب أخطاء، كاد من إحداها أن يسجل أسينسيو هدف السبق للإسبان عندما ركض بالكرة في يسار منطقة الجزاء وسدد في الشباك من الخارج.

مع انتصاف الشوط الأول حاول لاعبو منتخب أسود الأطلس التحرر من الضغط، ووصلوا إلى المرمى الإسباني عدة مرات من خلال اختراقات حكيم زياش من الجانب الأيمن وسفيان بوفال من الجانب الأيسر، لكن محاولتهما افتقدت للمسة الأخيرة أمام مرمى إسبانيا.

وفي الدقيقة الـ33 سدد نصير مزراوي كرة يسارية قوية عذبت الحارس أوناي سيمون في التصدي لها على دفعتين.

وقبل نهاية الشوط الأول أضاع منتخب المغرب فرصتين خطيرتين من حكيم زياش ونايف أكرد، استطاع الدفاع الإسباني إبعادها.

في الشوط الثاني، لم يختلف الأمر كثيراً، المنتخب الإسباني في الهجوم محاولاً افتتاح التسجيل، وأسود الأطلس في الدفاع معتمدين على الهجمات المرتدة.

وأتيحت لداني أولمو أخطر فرص إسبانيا بعد 10 دقائق من بداية الشوط الثاني، من خلال تسديدة قوية أبعدها ياسين بونو.

واصل الإسبان ضغطهم من خلال داني أولمو والبديل موراتا الذي استطاع في الدقيقة 80 أن يجد نفسه وجهاً لوجه مع الحارس بونو من الناحية اليمنى، لكنه أرسل الكرة لتمر من أمام المرمى نحو خارج الملعب.

وفي الدقيقة 84 غادر المدافع المغربي نايف أكرد أرض الملعب وهو يبكي، بعد أن تعرض لشد عضلي نتيجة تدخله لقطع إحدى الكرات من داني أولمو.

وفي الدقائق الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة أرسل حكيمي كرة عرضية خطيرة نحو عبدالصمد الزلزولي الذي سددها خفيفة بين يدي أوناي سيمون.

وفي الوقت بدل الضائع كاد الزلزولي نفسه أن يخطف الكرة من الحارس سيمون الذي استطاع أن يبعدها في الثانية الأخيرة.

وفي الدقيقة الأخيرة، سدد إيميريك لابورت كرة صعبة تصدى لها بونو وأخرجها إلى خارج الملعب ليعلن الحكم معها نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

في الشوط الإضافي الأول أهدر منتخب إسبانيا العديد من الفرص الخطرة لا سيما بعد دخول آنسو فاتي وأليكس بالدي، بينما وقع منتخب المغرب في مصيدة التسلل عدّة مرات.

وقبل نهاية الشوط الإضافي الأول أضاع وليد شديرة أخطر فرص المباراة عندما انفرد وليد شديدة بالمرمى بعد تمريرة سحرية من عز الدين أوناحي لكنّ الحارس أبعدها بطرف قدمه.

وفي الشوط الثاني أضاع وليد شديرة فرصة محققة للتسجيل عندما انفرد أمام مرمى إسبانيا لكنه تباطأ في تسديدها ليقطعها الدفاع.

فيما كادت إسبانيا أن تسجل هدفاً في الوقت القاتل لكنّ القائم وقف أمام تسديدة بابلو سارابيا، ليطلق معها الحكم نهاية الوقتين الإضافيين واللجوء إلى ركلات الترجيح.

وسجّل لمنتخب المغرب في الركلات الترجيحية كل من عبد الحميد صابيري وحكيم زياش وأشرف حكيمي، بينما أضاع بدر بانون ركلة واحدة.

في حين تصدى الحارس المغربي ياسين بونو لجميع ركلات ترجيح منتخب إسبانيا التي سددها كل من بابلو سارابيا وكارلوس سولير وسيرجيو بوسكيتس.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 8