أغرب قصات شعر اللاعبين في تاريخ المونديال

2022.11.23 - 04:58
Facebook Share
طباعة

 يحرص لاعبو كرة القدم على تخليد مشاركتهم في كأس العالم بعدة طرق، أبرزها ابتكار قصات الشعر الغريبة، أو تسريحات خارجة عن المألوف، بهدف لفت الأنظار إليهم أو تسليط الضوء على قضية ما لا علاقة لها بكرة القدم.

ولعلّ أبرز التسريحات التي بقيت خالدة في تاريخ المونديال، تسريحة البرازيلي رونالدو والإنجليزي ديفيد بيكهام في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، وقبلهما الكولومبي كارلوس فالديراما والنيجيري تاريبو ويست.

الأمريكي دي أندري يدلين يرسم علم قطر على رأسه احتفاءً بالمونديال
لم يشذ مونديال قطر 2022 عن قاعدة التسريحات الغريبة، فقد شهد مع بدايته تسريحات غريبة، لعلّ أبرزها تسريحة اللاعب الأمريكي يلدين.

فقد ظهر لاعب منتخب الولايات المتحدة الأمريكية، دي أندري يدلين، بقصة شعر على شكل علم دولة قطر، وذلك خلال مواجهة منتخب بلاده مع منتخب ويلز، في إطار الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن دور المجموعات لكأس العالم قطر 2022.

وكان إصرار اللاعب الأمريكي على الاحتفاء بمشاركته في كأس العالم بادياً، كونه ارتدى القميص رقم 22 في نهائيات النسخة 22 من البطولة التي انطلقت قبل 92 عاماً، وتحديداً عام 1930 بالأوروغواي.

كارلوس فالديراما في كأس العالم 1994
اشتهر حارس المرمى الكولومبي بركلة العقرب التي ساعدته في إنقاذ هدف محقق في مباراة منتخب بلاده أمام إنجلترا، لكن ما لم يشتهر به هو تسريحة شعره الغريبة، التي رافقته خلال مشاركته في 3 نسخٍ من كأس العالم، والتي كانت عبارة عن شعر ذهبي أشعث كثيف تركه صاحبه دون تشذيب ليصبح أحد أشهر وأغرب قصات الشعر في عالم كرة القدم.

اللافت للنظر أن لاعب خط الوسط السابق، لا يزال يحتفظ بتسريحة شعره حتى بعد اعتزاله، وقام بتحفيز لاعبي منتخب بلاده في مونديال 2018، حين هدّد بحلق شعره الفاتن إذا فازت بلاده بكأس العالم 2018.

لكن كولومبيا خرجت من البطولة بعدما أطاحت إنجلترا بكولومبيا من خلال ركلات الترجيح في دور الـ16، بينما تغيب كولومبيا عن مونديال قطر 2022، وهذا ما يعني أن تسريحة فالديراما ستبقى إلى أجل غير مسمى.

تسريحة "البوري" في مونديال 1990
في سبعينيات القرن الماضي، انتشرت أسطورة عن الشعر بشكل واسع، خاصة لدى غريبي الأطوار ومحبي الأفكار المجنونة، أطلق عليها لقب قصة "البوري" نسبة إلى سمك البوري، إذ يكون الشعر خفيفاً عند المقدمة والأطراف، وكثيفاً من الوراء.

سرعان ما ظهر بعدها العديد من النجوم العالميين في مختلف المجالات بقصة الشعر البوري مثل جون ترافولتا الممثل ومغني الروك أند رول.

وفي مونديال إيطاليا 1990، كانت قصة الشعر "البوري" على موعد مع شهرة واسعة، حين قام الظهير الأيسر الإنجليزي كريس وادل، الذي كان مهووساً بتسريحات الشعر باللعب بها في مونديال 1990 برفقة منتخب إنجلترا.

منتخب رومانيا في كأس العالم فرنسا 1998
فاجأ المنتخب الروماني في نهائيات كأس العالم 1998 الجميع، من خلال ظهور لاعبيه الـ11 بقصة شعر متشابهة، بعد أن قرر الفريق بأكمله صبغ شعره باللون الأصفر.

اتخذ الفريق الروماني هذا القرار الغريب بعد فوزه في دور المجموعات على إنجلترا بهدف جلب الحظ السعيد لهم، ولكن هذا الفريق الذي شكّل مفاجأة في مونديال فرنسا توقفت مسيرته أمام كرواتيا بالخسارة في الدور الثاني.

تسريحة رونالدو في كأس العالم 2002
كان الأسطورة البرازيلية رونالدو أحد أكثر المهاجمين عبقرية في تسجيل الأهداف، حيث كان سبباً في فوز منتخب البرازيل بكأس العالم مرتين في 1994 و2002، ووصيفاً في عام 1998، ولكنَّ هناك شيئاً واحداً هو أنّ البرازيلي رونالدو لم يكن حلاقاً بارعاً، فقصّة شعره الغريبة في مونديال كوريا الجنوبية واليابان تثبت ذلك.

لسبب غير معروف سوى عنده، لعب أسطورة ريال مدريد مباراة نصف نهائي كأس العالم 2002 بين البرازيل وألمانيا برقعة صغيرة من الشعر على شكل مثلث على رأسه من الأمام.

يرجع رونالدو سبب قيامه بتلك التسريحة إلى خطة تكتيكية من أجل إلهاء الجمهور عن الحديث عن إصابة ساقه خلال كأس العالم 2002.

من المؤكد أن قصة شعره لم تصرف الانتباه عن أدائه خلال تلك النسخة من كأس العالم، حيث رفعت البرازيل كأس جول ريميه للمرة الخامسة، في تاريخها، وساعد رونالدو في ذلك بجزء كبير من خلال أهدافه الثمانية.

النيجيري تاريبو ويست في مونديال 1998
في مونديال فرنسا 1998، تميز المدافع النيجيري لنادي ميلان الإيطالي تاريبو ويست بقصة شعر غريبة، إذ تباينت حولها الآراء، ووصفتها بعض المواقع بأنها الأسوأ في تاريخ نسخ كأس العالم.

وكان ويست يقص القسم الأكبر من شعره بالكامل، في حين يصنع أشكالاً غريبة من بعض الخصل، ويقوم بتزيينها وطليها بألوان وبالأخص الأخضر، وهو لون قميص منتخب بلاده نيجيريا نفسه.

وأكد تاريبو ويست في أكثر من مناسبة أنه كان يعتني للغاية بذلك المظهر الاستثنائي، مؤكداً أنه كان يشتري أعشاباً خاصة لإضافتها إلى شعره لتشكيل قرنين فوق رأسه، لتكتمل الصورة "المخيفة" لأحد أشهر المدافعين في تاريخ القارة السمراء.

ومهما كان الإلهام وراء المظهر الفريد لتاريبو ويست، لا يزال مشجعو كرة القدم يتذكرون باعتزاز الأيقونة النيجيرية، التي تعاقدت مع ديربي كاونتي وبليموث أرجايل في إنجلترا وتألقت مع قطبي ميلان بإيطاليا..

تسريحة البرتغالي آبيل كزافييه في كأس العالم 2002
لعب مدافع ليفربول وإيفرتون السابق، أبيل كزافييه 20 مباراة فقط مع البرتغالي، لكنه جعلها مهمة. تم اختيار الظهير في تشكيلة المنتخب البرتغالي لكأس العالم 2002، وهي بالتأكيد بطولة شهدت عدة قصات شعر غريبة للغاية، فكان النجم البرتغالي أبيل كزافييه أحد اللاعبين الذين أذهلوا الجماهير بشعره الأشقر المبيض.

شعره المبيّض ولحيته كانا حقاً شيئاً يستحق المشاهدة، فقد كان صاحب إحدى أغرب وأسوأ قصات الشعر في تاريخ المونديال.

ذيل الجرذ في مونديال 2014
في نسخة البرازيل 2014، ظهر اللاعب الأرجنتيني رودريجو بالاسيو بتسريحة شعر هي الأغرب خلال تلك البطولة.

وعلى طريقة النيجيري تاريبو ويست، كان بالاسيو يحلق القسم الأكبر من شعره، لكن مع ترك خصلة واحدة رفيعة تتدلى من منتصف رأسه وتُسدل إلى الوراء، أو ما يعرف بقصة ذيل الجرذ.

عندما انتقل اللاعب الأرجنتيني بالاسيو إلى إنتر ميلانو في عام 2013 قادماً من نادي جنوى، وعد الجماهير بقص تلك الخصلة بحال توّج "النيراتزوري" بلقب الدوري الإيطالي، لكن ذلك لم يحصل.

ذيل حصان باجيو في مونديال 1994
كان الأسطورة الإيطالية روبيرتو باجيو أحد أكثر اللاعبين الذين يحبّهم الملايين في إيطاليا وخارجها، بسبب وسامته والكاريزما الخاصة التي كان يتمتع بها؛ إذ اشتهر بتسريحة ذيل الحصان، وهو تقليد مرتبط بميثولوجيا قديمة.

فتن باجيو عشاق المستديرة بفنياته ومهاراته الكروية، كما فتنهم بتسريحة شعره المميزة، والتي تخلى عنها في عام 1997.

ولعلّ الصورة التي لا يزال يحتفظ بها محبو الكرة وخاصة مشجعي المنتخب الإيطالي عن النجم الإيطالي، هي لحظة وقوفه منحني الرأس بعد إهداره ركلة الترجيح الحاسمة ضد البرازيل، في مونديال أمريكا 1994، حيث بات من الصعب على عشاق باجيو نسيان ركلة جزائه الضائعة التي تسببت في خسارة كأس العالم 1994، أو تسريحة شعره!

كريستيان زيغي في مونديال 2002
شهدت بطولة كأس العالم 2002 العديد من قصات الشعر الغريبة كما سبق ذكره، ولم يستثنِ ذلك لاعبي المنتخب الألماني الذين عرفوا بالصرامة، فقد ظهر اللاعب الألماني كريستيان زيغي بقصة غريبة جداً.

زيغي لفت الأنظار إليه بشدة من خلال قصة الشعر الغريبة التي قام بها في ذلك المونديال، حيث حلق شعره بالكامل باستثناء خط طولي في منتصف الرأس.

قصة شعر نيمار دا سيلفا في مونديال 2018
اعتاد نيمار دا سيلفا، جناح باريس سان جيرمان الفرنسي ومنتخب البرازيل، على الظهور بقصات شعر مختلفة، بالإضافة إلى بعض الملابس الغريبة والمجنونة التي تجعله يتصدر أغلفة الصحف.

مونديال روسيا 2018، شهد تغيير نيمار 3 قصات شعر خلال 5 مباريات فقط، لكن قصة الشعر الأشهر له، هي عندما قام بتمشيط شعره للأمام مع وضع صبغة لونها أصفر "ذهبي"، بالإضافة إلى حلق الرأس من الجانبين.

وتلقى نيمار وقتها انتقادات عديدة بسبب تراجع مستوى المنتخب البرازيلي وخروجه من الدور ربع النهائي، وهي النسخة التي شهدت تسجيله لهدفين فقط.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 9