"العنب" ضحية المازوت في السويداء

2022.09.29 - 10:05
Facebook Share
طباعة

 بدأت معاناة مزارعي العنب في السويداء تتفاقم جراء عدم قدرة معاصر الدبس على ساحة المحافظة على استقبال كامل مواسمهم، موضحين في شكواهم أن عدم تأمين مادة المازوت بالكميات المطلوبة لزوم تشغيل المعاصر بطاقتها الإنتاجية الكاملة سيؤدي إلى ضياع إنتاجهم وتعبهم على مدى عام كامل في حال لم تسع الجهات المعنية في المحافظة إلى تأمين مادة المازوت بالكميات المطلوبة لتشغيل المعاصر بأسرع وقت.

وأكد باسل جمال وهو صاحب إحدى المعاصر في بلدة عرمان، والتي تشتهر بأنها من أقدم المعاصر في المحافظة أن تأخير اتحاد الحرفيين بتأمين مادة المازوت بوقتها المحدد والمطلوب أدى إلى اصطفاف الجرارات المحملة بالعنب أمام المعاصر لأيام ما ألحق ضرراً كبيراً بالعنب وبأرزاق المزارعين على حد سواء، موضحاً قيام الاتحاد بتأمين دفعة إسعافية مع بدء العمل ضمن المعاصر إلا أنه ما لبث أن قام بحسمها من الجدول المرفوع من قبل أصحاب المعاصر علماً أنها لم تكن كافية.

وأشار إلى قيام أصحاب المعاصر برفع جداول أسبوعية لحاجة كل معصرة بحسب تعليمات اتحاد الحرفيين إلا أن التأخير بوصول المادة عرقل العمل وحال دون تنفيذ عمليات العصر بوقتها موضحاً أن الإشكالية الأخرى تتمثل بعدم تأمين كامل الكميات المطلوبة من المادة، إذ يحتاج كل طن من العنب إلى 120 ليتراً من المازوت إلا أن ما يتم تأمينه لا يتجاوز الـ75 ليتراً وهو ما أدى إلى انخفاض بنسبة الإنجاز إلى أكثر من 25 بالمئة، موضحاً أن الطن من العنب نهاية الموسم يحتاج إلى أكثر من 120 ليتراً من المازوت بسبب النقص في عمليات قطر العنب.

ولفت أصحاب المعاصر في بلدة عرمان إلى أن التأخير في تأمين مادة المازوت بوقتها المطلوب سوف يلحق ضرراً وخسارة كبيرة بمواسم المزارعين وسيؤدي إلى خسارة تعبهم طوال العام مع عجز جميع المعاصر عن تأمين المادة من السوق السوداء، مشيرين إلى أنه في حال لجأ أصحاب المعاصر إلى تأمين بعض الكميات من السوق السوداء فإن ذلك سيؤدي بالضرورة إلى ارتفاع تكاليف أجور العصر للصفيحة الواحدة التي تم تحديدها على مستوى المحافظة ككل بتكلفة 75 ألف ليرة وهو ما سينعكس بالمطلق على أسعارها ليبقى المواطن الحلقة الأضعف في سلسلة الإنتاج والتصريف.

بدوره أكد رئيس اتحاد الحرفيين في المحافظة تيسير أبو ترابة قيام الاتحاد بتزويد كل المعاصر بمادة المازوت وفق الجداول المرفوعة من الوحدات الإرشادية ووفق الاحتياج بناء على توصية لجنة المحروقات في المحافظة والتي يترأسها المحافظ، موضحاً أنه يتم تزويد كل معصرة من المعاصر بمادة المازوت أسبوعياً لمرة أو مرتين بحسب توافرها، ومبيناً أنه في حال حدث أي تأخر فهو بسبب تأخر المزارعين برفع جداول الاحتياج، علماً أن العمل جار على قدم وساق لتزويد جميع المعاصر وذلك وفق جداول واردة من أصحاب المعاصر أنفسهم للحؤول دون توقف العمل وخسارة المزارعين لمحصولهم لأن التأخير في عمليات العصر يؤدي إلى تلف المادة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 10