طرق لتحفيز الموظّفين على العمل في رمضان

2022.04.12 - 05:47
Facebook Share
طباعة

 التحفيز هو عبارة عن آليات ووسائل كفيلة بدفع الموظفين لإنجاز المهام المطلوبة على أكمل وجه، وبشكل متقن. وللتحفيز أنواع عدة في المجال المهني، منها: التحفيز الخارجي الصادر من إدارات الشركات والمنظمات، والتحفيز الداخلي النابع من الذات.


في السطور الآتية، بعض الآليات التي ينبغي على المدراء والمسؤولين في المنظمات التجارية استخدامها، لتحفيز الموظّفين، بالإضافة إلى طرق التحفيز الذاتي للإنجاز في العمل.

 

التقليل من الاجتماعات الخارجية 

الانتقال من مكان إلى آخر لغرض حضور الاجتماعات يهدر الكثير من الطاقة والوقت، ما يصبّ عكس مصلحة الموظّفين الصائمين

يتطرّق موقع Dr.Job Pro المتخصّص في البحث عن الوظائف، إلى بعض النصائح للمدراء وأصحاب المشاريع وروّاد الأعمال، لتحفيز الموظفين في رمضان، منها:


العمل المرن: يحتاج العديد من الموظفين، لا سيّما الإناث، إلى مغادرة العمل مبكرًا لتحضير وجبات الإفطار، أو في بعض الأحيان قد يتطلّب المشروع المداومة بعد الإفطار... لذا، يُفضّل السماح للموظفين بمغادرة المكاتب في وقت مبكّر أو مزاولة العمل المرن، أي في بعض الأيّام هم يعملون من المنزل وفي أيّام أخرى يتجهون الى مقرّ العمل، وذلك لأن رمضان هو مناسبة سنوية ينتظرها البعض للاجتماع بالعائلة.


التركيز على الصحّة والسلامة: يجدر بأصحاب العمل مراعاة حالات الموظفين الصائمين، الذين لا يحصلون على الطعام أو السوائل خلال النهار، ما يؤدّي إلى انخفاض في مستويات التركيز والطاقة، ويجعل البعض لا يستطيع القيام ببعض المهام التي تشتمل على رفع الآلات الثقيلة أو أداء بعض المهام المرهقة التي قد تؤثر في سلامة العمّال. لذا، يُفضّل التقليل من الأعمال الشاقة على الموظفين قدر المستطاع في رمضان أو تأجيل المهام المُماثلة.


الهدايا والمعونات في رمضان: قد لا يستطيع بعض الموظفين تأمين بعض الضروريات في شهر رمضان جرّاء الوضع المالي المتردّي، لذا يجدر بمدير المشروع أو صاحب الشركة أو رائد الأعمال أن يُزوّد الموظفين ببعض الأساسيات في هيئة هدايا، ما يساعد في تعزيز حالة فريق العمل المالية والعقلية.


التقليل من الاجتماعات الخارجيّة: يهدر الانتقال من مكان إلى آخر لغرض حضور الاجتماعات الكثير من الطاقة والوقت، ما يصبّ عكس مصلحة الموظّفين الصائمين، علمًا أن البديل متوافر في هذا الإطار، وهو يتمثّل في الاجتماعات الافتراضية عبر الإنترنت أو المكالمات الهاتفيّة، ما يوفّر الكثير من الوقت على الموظفين، ويُساعدهم في التركيز بشكل أكبر على العمل.


دور التقنية في تحقيق الإنتاجيّة

يُعدّد المدرب التقني والإداري عبدالعزيز المديني النصائح الآتية، في إطار تحفيز الموظفين لذواتهم، وتحقيق الإنتاجيّة في شهر رمضان،


المدرّب التقني والإداري عبدالعزيز المديني

لافتًا إلى أن "التقنية التي أصبحت جزءًا لاتجزّأ من حياتنا اليومية، وهي قابلة للتطويع لصالح الموظّفين من الصائمين خلال الشهر الكريم":

تحديد المهام اليومية، مع كتابتها في برنامج خاصّ بالجدولة.

مُراجعة المهام في بداية اليوم، مع توزيعها على ساعاته، باستخدام تطبيق.

إعداد قائمة بالتذكيرات بصيغة إلكترونيّة، مع مشاركة القائمة مع الزملاء المعنيين حتى يتمكّنوا من الإضافة عليها أو اجراء التعديلات.

التركيز على الأنشطة ذات الأولويّة القصوى.


تعلّم ضبط النفس من خلال التركيز على مهمّة واحدة، والابتعاد عن المُشتّتات، علمًا أنّه تتوافر برامج لمن يشكون من التشتّت والصعوبة في التركيز.

المُكافحة من أجل الوصول إلى النتائج المطلوبة.


تحديد الورد اليومي من القرآن، علمًا أن هناك بعض البرامج التكنولوجية المُساعدة في هذا السياق.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 5