جورج خباز لـ"آسيا" : أعود للدراما التلفزيونية بعد غياب سنوات

حوار- هنادي عيسى

2022.04.04 - 10:41
Facebook Share
طباعة

 يعيش الممثل اللبناني جورج خباز إنتعاشا فنيا في هذه الفترة فهو الذي وقع منذ سنة عقدا مع شركة "صباح إخوان" بدا تصوير مسلسل كوميدي من تأليفه سيعرض على منصة "شاهد" كما لديه في جعبته اكثر من عمل فما هي تفاصيلها؟ الجواب في حواره مع "وكالة انباء ىسيا".

-وقعت عقدا مع شركة "صباح إخوان" يتضمن إنتاج ثلاثة اعمال متى سيبدا تنفيذهم؟
أنا بصدد تصوير مسلسل جديد بعنوان "البحث عن براندو في الشرق" من تاليفي وإخراج امين درة وإنتاج شركة الصباح . وهو يتالف من عشر حلقات ويصنف من نوع الكوميديا السوداء ويشاركني في بطولته النجمة السورية امل عرفة و مجموعة كبيرة من الممثلين السوريين واللبنانيين وقريبا الشركة ستعقد مؤتمرا صحافيا تعلن فيه كل التفاصيل. وسيعرض على منصة "شاهد". يتم التصوير الخارجي والداخلي في لبنان وسيستمر لمدة شهرين واعد الجمهور أن سيشاهد عملا ضخما. كما لدي مسلسل ثان مع المخرج الليث حجو مؤلف من 30 حلقة من كتابة رامي كوسا ويشارك فيه عدد كبير من الممثلين من سوريا ولبنان.


-العمل الثالث هو فيلم سينمائي، ما هي تفاصيله؟
من المقرر أن أبدا تصوير فيلم "الواوي" مطلع الصيف المقبل.


-تواجدت منذ ايام في مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة هل كان لديك عملا محددا هناك؟
كنت أقوم بورشة تمثيل حيث أعطيت دروسا لعدد كبير من الموهوبين، والامر ذاته قمت به في المملكة العربية السعودية.


-أنت أحد أبطال فيلم "أصحاب ولا اعز"، الذي تعرض لهجوم كبير، هل توقعت كل هذه الضجة حوله اثناء تصويره؟
من وجهة نظري ان الفيلم لم يتعرض لهجوم، بل اثار جدلية.، وانقسمت الآراء حوله فالبعض كان معه وآخرين ضده وهذا امر طبيعي وصحي.


-الممثلة المصرية منى زكي تعرضت لكم كبير من التنمر وهوجمت بشراسة بسبب مشهد أعتبر خارج عن المالوف، كيف تفسر ذلك؟
نحن نعيش في زمن مواقع التواصل الإجتماعي واصبح لكل فرد منبر يعبر من خلاله عن آرائه السلبية والإيجابية . ونحن نعمل في مهنة لها علاقة بالرأي العام وعلى الممثل ان يتوقع أي شيء. في السابق قدمت أفلاما جريئة جدا مثل "حمام الملاطيلي" و"عمارة يعقوبيان" وغيرهما وتعرضت حينها للهجوم، إنما في إطار محدود أما اليوم في عصر السوشيل ميديا بإمكان كل الآراء ان تظهر للعلن دون رقابة. والحمد لله "أصحاب ولا أعز"حقق نجاحا ساحقا ويعتبر أول فيلم عربي من إنتاج المنصة العالمية "نتفلكس".


-هل نجاح "أصحاب ولا أعز" حث إدارة "نتفلكس" على إنتاج أفلاما جديدة، وهل أنت تلقيت عرضا خاص بك؟
هناك تواصل لكنني متريث. ولا شك أن هذه المنصة العالمية ستنتج أفلاما ومسلسلات عربية إنما يجب ان تدرس الخطوات بتان شديد.


-تردد اسمك كثيرا في مصر بعد عرض "أصحاب ولا اعز"، هل عرض عليك اعمالا مصرية؟
بالفعل تلقيت إتصالات عديدة من مصر وعرض علي اكثر من عمل لكني متريث في القبول لأنني ابحث عن العمل الجيد وليس من اهدافي التواجد فقط.


-أنت أبن المسرح وآخر عمل مسرحي قدمته في العام 2020 كان "مسرحجي" الذي توقف بسبب إنتشار جائحة كورونا، لماذا ابتعدت عن تقديم المسرحيات؟
بصراحة، الوضع الإقتصادي لا يسمح لي بان أقدم عرضا مسرحيا جديدا. إذ كيف يمكنني ان أثمن سعر تذكرة الدخول في هذا الظرف الصعب. فضلا عن تحديد أجور الممثلين لذلك أنا متوقف عن الإنتاج المسرحي.


-كيف تقيم الفن اللبناني في كل مجالاته في الوقت الراهن؟
لا شك أن الفنون بالاجمال متاثرة سلبا بسبب الأزمات التي يعانيها لبنان. إنما نحن نعيش في إزدهار درامي تلفزيوني, حيث تنفذ مجموعة كبيرة من المسلسلات الخاصة بمنصة "شاهد". وفي المجال السينمائي يتم تصوير أكثر من فيلم في السنة وهناك اأفلام عديدة لبنانية شاركت في مهرجانات كبيرة مثل الاوسكار وكان وبرلين وتورنتو ونالت جوائز عديدة وفي الخلاصة أن السينما اللبنانية جيدة جدا رغم قلة إنتاجها. اما المسرح فسيعود حتما رغم العثرات.


-هل شاركت في الإنتخابات التي حصلت في نقابة الممثلين اللبنانيين التي جرت اخيرا؟
لم اكن موجودا في لبنان في ذلك الوقت وكل المرشحين والفائزين اصدقائي. وانا اعتبر ان العمل النقابي الفني في لبنان ضمن الإمكانيات المتاحة له جيد. نحن بحاجة إلى قوانين لتساعد الفنانين إجتماعيا وإقتصاديا.


-لماذا الدولة اللبنانية مقصرة تجاه الفنون؟
هذا السؤال يجب أن يوجه لأركان الدولة في لبنان وللاسف ان الميزانية المخصصة لوزارة الثقافة قليلة جدا أما الاسباب فلا اعرفها,

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 8