وليد توفيق لآسيا: لن أغادر لبنان مهما حصل!

حوار- هنادي عيسى

2022.03.26 - 06:46
Facebook Share
طباعة

 رغم مرور نحو أربعة عقود على بدء مسيرته الفنية منذ تخرجه من برنامج " ستديو الفن" لا يزال المطرب الكبير وليد توفيق يتربع على عرش النجومية، وهو مستمر بعطاء وزخم كبيرين. قبل أيام وقع عقد جديد مع شركة روتانا " وكان وفي العام الماضي قد أصدر اكثر من عمل غنائي، ومنها أغنية بعنوان “يا قلبي لا تعن” التي صورها تحت إدارة المخرج فادي حداد. وفي البداية يقول وليد توفيق لوكالة أنباء آسيا " عن تفاصيل عودته للتوقيع مع " روتانا" " كنت قد التقيت بالسيد سالم الهندي في الرياض وهناك دار حوارا بيننا عن نيتي العودة للشركة التي قدمت معها في السابق أعمالا ناجحة وبعد مفاوضات وقعت العقد مدته عام واحد سيتم خلاله إنتاج " ميني ألبوم" وسيصور منه أكثر من أغنية وإن شاء الله يمون حليفنا النجاح . وعن أغنياته التي صدرت العام الماضي قال “رغم الظروف الصعبة التي نمر بها قررت ان أطرح أغنية تناسب الأوضاع التي نعيشها أي حزينة وهي من كلمات نادين أسعد والحاني وتوزيع شيرو منان، صورتها مع المخرج فادي حداد في أول تعاون بيننا وأنا أحبه جدا، لكن لم يتسن لنا أن نتعامل مع بعضنا الا الان وذلك تحت رعاية صديقي صاحب شركة lifestyles الشيخ فهد الزاهد” ويتابع ابو الوليد “لقد اصدرت اكثر من عمل فني هذا العام والغالب منها كان طابعه حزين والفنان عليه أن لا يغيب عن جمهوره في أحلك الظروف لأن الفن لسان حال الشعب حيث يعبر عما يختلج بداخل كل انسان”.

 

وكان قد تردد انه هاجر من لبنان وسافر ليعيش مع عائلته في مصر لكن وليد توفيق يؤكد “من المستحيل أن اغادر وطني في هذا العمر، لقد سافرت الى القاهرة برفقة زوجتي جورجينا رزق وأمضينا بعض الوقت هناك، ثم مكثنا قليلا في دبي بعدما حصلت على الاقامة الذهبية وقد قدمت لنا كل التسهيلات لكن وطني يبقى الاغلى” ويضيف “انا مع الشباب اللبناني أن يبحث عن مستقبله في بلد آخر ومن هؤلاء ابني وابنتي اللذان ارادا أن يؤمنا مستقبلهما في بلاد بعيدة قبل ان يقررا الزواج. فالوليد غادر الى ألمانيا لمتابعة دراسته في التوزيع الموسيقي بعدما توقف سنتين بسبب جائحة كورونا ونورهان عادت لتنشيط شركتها التي افتتحتها قبل فترة وجيزة وهي تهتم بتنظيم الحفلات والاعراس”. كما أكد توفيق أنه يعاني مثل كل الشعب اللبناني من انقطاع الكهرباء والمازوت والبنزين ويتعذر علينا العيش حياة كريمة في ظل سرقة المصارف لأمواله التي تعب سنوات طويلة في العمل لتحصيلها لتأمين مستقبل عائلتي.

 

وأخيرا يدلي توفيق برأيه في الأعمال الفنية التي صدرت هذا العام الماضي فيقول “لقد أحببت الأغنيتين اللتين أصدرهما النجم وائل كفوري وهما “كلنا مننجر” و”البنت القوية” وأيضا أحببت أعمال عاصي الحلاني وغيرهما، فالجميع اجتهد من أجل اسعاد الناس في هذا الزمن التعيس الذي نعيشه وأنا أتذكر اننا حتى أيام الحرب الاهلية لم نمر بمثل ما مررنا فيه خلال السنتين السابقتين واتمنى من الله سبحانه وتعالى ان تذهب هذه الغمة ويعود الفرح الى الشعب اللبناني”.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 6