كيف يمكنك أن تفهم ما يمر به طفلك نفسياً

ربى رياض عيسى

2022.01.07 - 09:14
Facebook Share
طباعة

 - أهمية الملاحظة
إن إحدى أفضل الطرق وأسهلها لمعرفة وفهم نفسية أطفالنا هي الملاحظة، فلا يحتاج الأمر برمّته أكثر من بعض الوقت الذي تمضيه برفقة طفلك حيث تتشاركون سوية بعض الأنشطة كي تدققوا فيما يقوله ويفعله عن كثب. قم عزيزي القارئ بمراقبة تحرّكات طفلك وتعابيره ومزاجه عندما يأكل ويشرب وينام ويلعب، ومن ثم اسأل نفسك هذه الأسئلة كي تحصل على المعلومات الضرورية عن حالة طفلك النفسية.
1- كيف يتصّرف طفلي عندما يواجه أمراً لا يحبه مثل حل الوظائف أو تناول الخضروات؟
2- كيف يتصرف طفلي في محيطه الاجتماعي وهل هو قادر على تجربة الأشياء الجديدة؟
3- هل يستغرق طفلي وقتاً طويلاً في التكيف مع محيطه والتغييرات التي تحصل من حوله؟

- أهمية قضاء الوقت مع الطفل
هل تقومين باللعب مع طفلك أثناء قيامك بتحضير وجبة الغداء؟ هل تقوم بالتحدّث مع طفلك أثناء قيامك بإنهاء بعض الأعمال الورقية؟ إذا كان جوابكم لا فأنتم لا تمضون وقتاً كافياً برفقة أطفالكم! ننصحكم أعزاءنا القراء بأن تجدوا بعض الوقت المخصص لأطفالكم، فهي إحدى أفضل الطرق في اكتشاف وفهم جانبهم النفسي. يمكنكم أن تخصصوا وقتاً للتحدث أو اللعب معهم كي تعرفوا أكثر عن الأنشطة التي يمارسونها في المدرسة والمنزل، تعّرفوا على برامجهم التلفزيونية المفضلة واكتشفوا أكثر عن هواياتهم.

- أهمية الانتباه إلى بيئة الطفل
هل تظّن بأن طفلك قد ورث سلوكياته السيئة كالغضب والعدوانية والصراخ من شخص ما في العائلة؟ قد تكون محقاً فالوراثة تلعب دوراً مهما في هذا الخصوص. إلا أن البيئة التي تحيط بطفلك هي من يلعب الدور الرئيسي في تشكيل طباعه وبناء شخصيته وتحديد سلوكياته، لذا ننصحك عزيزي القارئ بأن تعير هذه البيئة اهتماماً أكبر[5].
لا تؤثر البيئة عن سلوكيات طفلك وطباعه وحسب، بل أنها أيضاً تؤثر في قدراته المعرفية ومقدراته اللغوية وفي تطور عقله أيضاً! لذا ننصحكم أعزاءنا القراء بأن تفحصوا البيئة التي يتواجد بها طفلكم باستمرار كالمنزل والمدرسة والحيّ الذي تقطنونه كي تعرفوا أكثر عن نفسية طفلكم.

في النهاية، تحدّثنا في هذا المقال عن تربية الأطفال السليمين نفسياً وكيفية القيام بذلك على أكمل وجه، كما قمنا بالتعّرف على بعض النصائح التي ستساعدكم على فهم نفسية أطفالكم.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 1