"صرخة إسعافية" من مشفى النبطية

إعداد – ليلى عباس

2021.11.11 - 10:10
Facebook Share
طباعة

 أفادت مراسلة "وكالة أنباء آسيا"، عن قيام موظفي مستشفى النبطية الحكومي بتحرك احتجاجي ضد الحكومة لعدم تنفيذها مطالبهم فيما يخص صرف الأجور الشهرية.

ونقلت مراسلتنا عن مصدر طبي، أن الخطوة التصعيدية بدأت اليوم بإقفال جميع الأقسام والتوقف عن استقبال المرضى، مع الاعتذار الشديد لكل منهم بسبب اضطرارنا للقيام بهذا الأمر مجبرين أمام عدم قدرتنا على مواصلة العمل في ظل الظروف المعيشية الصعبة وتهميش حقوقنا من قبل الجهات المعنية.

وأشار المصدر إلى إبلاغ جميع الجهات من الصليب الأحمر والدفاع المدني والهيئة الصحية الإسلامية وإسعاف النبطية وكل من يتعامل مع المشفى، بعدم التوجه بأي مريض حتى أجل غير مسمى.

وكانت لجنة المشفى قد أصدرت بياناً تحذيرياً يوم أمس، أكدت فيه التوجه نحو تحركات تصعيدية لعدم صرف رواتبهم، مشيرين إلى عدم التزام الجهات المعنية بوعودها ما جعلهم بوضع صعب يمنع استمراريتهم بالعمل والوصول إليه في ظل غلاء الحياة المعيشية وارتفاع أسعار المحروقات وما يتبعه من ارتفاع أجور النقل.

وأكد مصدر أن التحرك الحالي يهدف لإيصال صوت الموظفين إلى الحكومة للالتفات إليهم والنظر في أمورهم ومعالجة مشاكلهم بصرف أجورهم المستحقة عبر دعم مالي يضمن سير العمل بما يخدم المواطن والمرضى بشكل خاص، مشيراً إلى أنه في حال لم يصل الصوت من هذه الخطوة سيتم التحول إلى خطوة أكثر تصعيداً تتمثل بالإضراب المفتوح.

يشار إلى أن التوقف عن العمل في مشفى النبطية، يشمل التوقف عن استقبال المرضى في جميع الأقسام ومنها قسم العيادات الخارجية والتلقيح ضد كورونا، والأشعة والمخابر.

وحذر ناشطون من إقفال المشافي جراء تردي الأوضاع الاقتصادية وما سيتبعها من ترد على الصعيد الصحي خاصة في ظل جائحة كورونا، مطالبين بتلبية حقوق الموظفين في القطاع الصحي قبل تدهور الوضع نحو الأسوأ خلال الفترة المقبلة.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 8