إنجاز من غوغل قد يؤدي إلى شبكات انترنت أسرع في المناطق النائية

2021.09.22 - 07:33
Facebook Share
طباعة

أرسلت Alphabet، الشركة الأم لغوغل، إنترنت النطاق العريض عبر نهر الكونغو في إفريقيا خلال أشعة ضوئية محمولة جوا، في أحدث محاولة لها لتوفير إنترنت عالي السرعة للمجتمعات المحرومة.

وكجزء من مبادرة تسمى Project Taara، تنقل Alphabet البيانات بين مدينتي برازافيل (في جمهورية الكونغو) وكينشاسا (جمهورية الكونغو الديمقراطية)، على جانبي نهر الكونغو.

وقالت غوغل إنها قامت بسد "فجوة اتصال عنيدة بشكل خاص" بين المدينتين، اللتين تفصل بينهما حوالي ثلاثة أميال (4.8 كيلومتر) فقط.

ومع ذلك، فإن تكلفة الاتصال أعلى بخمس مرات في كينشاسا، لأن اتصال الألياف يجب أن يسافر أكثر من 250 ميلا للتوجيه حول نهر الكونغو، وهو أعمق وثاني أسرع نهر في العالم.

ونجح Project Taara في خدمة ما يقرب من 700 تيرابايت من البيانات - أي ما يعادل مشاهدة مباراة في كأس العالم الفيفا بدقة HD 270000 مرة - في 20 يوما مع توافر 99.9٪.

وشهد الأشخاص في كينشاسا سرعات تبلغ حوالي 20 غيغابايت في الثانية، وهو "خيار أفضل بكثير" من فقدان مزايا الاتصال، وفقا للباحثين.

ويجري تدبير مشروع Taara بواسطة X، المعروف سابقا باسم Google X - فرع البحث والتطوير السري التابع لشركة Alphabet.

وكشف باريس إركمن، مدير الهندسة في Taara، عن المشروع في منشور مدونة، حيث قال: "القدرة على توصيل إنترنت عالي السرعة يصل إلى 20 غيغابايت في الثانية يعد "خيارا أفضل بكثير من ملايين الأشخاص الذين يفقدون مزايا الاتصال، لأن اقتصاديات وضع الكابلات في الأرض "ببساطة لا تفعل ذلك".

وقال إركمن: "تعمل روابط الاتصالات الضوئية اللاسلكية لمشروع Taara، على إرسال الاتصال بسرعة الضوء من برازافيل إلى كينشاسا عبر نهر الكونغو".

وعلى الرغم من أننا لا نتوقع رؤية موثوقية مثالية في جميع أنواع الطقس والظروف في المستقبل، فإننا على ثقة من أن روابط Taara ستستمر في تقديم أداء مماثل وستلعب دورا رئيسيا في توفير اتصال أسرع وبأسعار معقولة إلى 17 مليون شخص يعيشون في هذه المدن.

ويعمل مشروع Taara بطريقة مشابهة للألياف التقليدية التي تستخدم الضوء لنقل البيانات عبر الكابلات في الأرض.

وباستخدام الألياف الضوئية، تنتقل البيانات التي تسمح بإنشاء اتصال بالإنترنت عبر الكابلات بسرعة الضوء.

وفي الوقت نفسه، تستخدم روابط الاتصالات الضوئية اللاسلكية الخاصة بـ Taara حزما ضيقة جدا وغير مرئية من الضوء، تنبعث من محطات خاصة عبر الهواء فوق الأرض، لتوفير سرعات تشبه الألياف.

وتكتشف محطات Taara شعاع الضوء القادم من بعضها البعض، وتثبت لإنشاء اتصال ذي نطاق ترددي عال.

وفي بعض أنحاء العالم، قد يؤدي ضعف الرؤية الناجم عن أشياء مثل الضباب إلى إعاقة العملية، لكن برازافيل وكينشاسا تتمتعان بظروف مناخية مثالية لمعظم أيام العام.

وتتمثل مهمة Project Taara الشاملة في توفير سرعات تشبه الألياف (النطاق العريض) إلى المجتمعات غير الموصولة والتي تفتقر إلى الخدمات.

المصدر: ديلي ميل
 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 8