الصحة النفسية للطفل .. بهذه الطرق العلمية يمكن تحسينها

ربى رياض عيسى

2021.09.13 - 07:51
Facebook Share
طباعة

 يدرك العديد من الآباء أهمية عادات الأكل الصحية والنشاط البدني لصحة أطفالهم الجسدية، لكن تتزايد مشاكل الصحة النفسية للأطفال مؤخرًا ومنها الاكتئاب والقلق، لذا يجب الاهتمام بصحة الأطفال النفسية أيضًا، في هذا التقرير نتعرف على 6 طرق مثبتة علميًا لتحسين الصحة النفسية لطفلك، بحسب موقع "Children health".
وقال البروفيسور نيكولاس جي ويسترز، أخصائي علم النفس الإكلينيكي لصحة الأطفال وأستاذ مشارك في جامعة جنوب غرب تكساس الطبية الأمريكية، أن "الصحة النفسية الجيدة تتعلق بإنشاء وتشجيع العادات الصحية اليومية- مثل مشاركة المشاعر والاعتراف بها، وتصحيح الأخطاء وإظهار التعاطف وبناء المرونة".
وتقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن ما يصل إلى 1 من كل 5 أطفال في الولايات المتحدة يعانون من اضطراب نفسي أو سلوكي تشمل الاضطرابات الأكثر شيوعًا بين الأطفال ما يلي:
-القلق
-اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)
-الاضطرابات السلوكية مثل اضطراب العناد الشارد
-الاكتئاب

طرق للمساعدة في تحسين الصحة النفسية للأطفال
1. افهم طفلك
يمكن للوالدين رعاية الصحة النفسية لأطفالهم من خلال الاهتمام الشديد بالإشارات اللفظية وغير اللفظية لأطفالهم، يساعد هذا في تحديد متى يحتاج طفلك إلى الدعم أو عندما يحتاج إلى شخص ما للتحدث معه.
عندما يكون الآباء متناغمين مع طفلهم - بمعنى أنهم يدركون بوعي احتياجات طفلهم الجسدية والعاطفية غير اللفظية ويستجيبون بتعاطف لتلبية تلك الاحتياجات - يطور الأطفال أساسًا آمنًا يمكن أن تزدهر منه صحتهم النفسية.
وفر قاعدة آمنة يمكن لطفلك من خلالها تجربة مشاعره بأمان، حتى قبل أن يتمكن من التعرف عليها والتعبير عنها لفظيًا. يتعلم الأطفال بشكل أفضل عندما يشعرون بالأمان، لذا فإن تعليمهم كيفية التعرف على مشاعرهم سيذهب إلى أبعد من ذلك إذا كانوا آمنين للتعبير عن تلك المشاعر ذاتها.

2. إنشاء علاقة صحية مع أطفالك
تعد العلاقة الجيدة مع الوالدين من أقوى العوامل الوقائية ضد اضطرابات الصحة العقلية، على سبيل المثال، عندما يواجه طفلك نوبة غضب قد يكون رد فعلك الأول هو تهدئته بسرعة، بدلًا من إخبار طفلك بالهدوء، ابحث عن السبب الحقيقي وراء غضبه هل هو جائعاً أم يريد أن ينام القيلولة أو واجه يوماً سيئاً في المدرسة وهذا ينطبق بشكل أكبر على الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين.

3. اسمح لطفلك أن يشعر بالضيق والفشل
من المفهوم أن الآباء غالبًا ما يريدون منع الأطفال من المعاناة من الفشل والضيق، ومع ذلك ، فإن تلك التجارب المؤلمة هي المفتاح لبناء الصحة العقلية للطفل، لأن الفشل يبني المرونة ويشجع على النمو والتفاهم وحتى التعاطف.

4. اشغل طفلك بالأنشطة المتنوعة لمنع الملل
عندما يشعر الطفل بالملل يتعلم كيفية إدارة الصراع مع الأصدقاء والأشقاء، وكيفية حل المشكلات، وإدارة الوقت، وإشراك خيالهم، وتطوير ضبط النفس والاستقلال هذه كلها سمات أساسية في بناء المرونة ودعم الصحة العقلية لطفلك.
إن إبقاء طفلك مشغولاً بالأنشطة المجدولة قد يمنعه من الشكوى من الملل ، ولكنه قد يمنعه أيضًا من تنمية هذه المهارات لا تشعر بالضغط لملء كل ساعة من يوم طفلك بالنشاط.

5. توفير حدود لكل مهمة يفعلها الطفل
يجب وضع الحدود لكل مهمة يقوم بها الطفل يتضمن ذلك حدود وقت النوم، والقيود المفروضة على الأجهزة الإلكترونية، وقواعد وقت اللعب، والتوقعات بشأن كيفية تعاملنا مع الآخرين وأنفسنا، لا بأس في السماح بالمرونة ، لكن وضع الحدود والهيكلية يوصل لطفلك أنك تحبه وتستثمر في رفاهيته.

6. تشجيع التواصل الاجتماعي
الصحة الاجتماعية هي جزء أساسي من صحتنا النفسية، ويتيح لنا بناء العلاقات أن نتعلم المهارات الاجتماعية الهامة، مثل تكوين الصداقات ، ووفقاً للأبحاث مقابل كل ساعة من الاتصالات عبر الإنترنت، قد يحتاج الأطفال إلى 30 دقيقة من الاتصالات وجهًا لوجه، وهذا يعني موازنة ألعاب الفيديو عبر الإنترنت مع إرسال الأطفال إلى الخارج للعب مع الأصدقاء في الحي أو الحديقة أو النادي.

 

د. عيسى كاتبة وباحثة اميركية من اصول لبنانية.

صفحة الكاتبة على فيسبوك:
ربى رياض عيسى ruba riad issa

حساب الكاتبة على تويتر:
Ruba Riad issa. ربى رياض عيسى
 

حساب الكاتبة على انستغرام:
https://instagram.com/rubariadissarbryd?utm_medium=copy_link 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 4