بعد 27 عاماً.. طلاق بيل غيتس وميليندا فرينش غيتس

2021.08.03 - 08:38
Facebook Share
طباعة

 أُسدلت المحكمة العليا في مقاطعة كينج في واشنطن الستار بشكل رسمي ونهائي على طلاق المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت "بيل غيتس" وزوجته "ميليندا فرينش غيتس" بعد زواج دام لمدة 27 عاماً، بحسب ما ذكره موقع CNBC.

وقد جاء الطلاق بعد أن أعلن الملياردير الأمريكي "بيل غيتس" 65 عاماً، وزوجته "ميليندا غيتس" 56 عاماً إنفصالهما في الثالث من مايو في بيان مشترك نشراه عبر تويتر قالا فيه: "بعد دراسة متأنية وكثير من العمل على علاقتنا، اتخذنا قرار إنهاء زواجنا".


إنفصال الزواج لا يعني إنفصال العمل

وقد أكد الزوجان أنهما سيواصلان العمل معاً كرئيسين مشاركين في مؤسسة بيل وميليندا غيتس - الأكثر نفوذاً في العالم - التي تكافح الفقر والمرض، حيث نشرا على تويتر في وقت سابق من إعلان الإنفصال: "ما زلنا نشارك الإيمان بهذه المهمة"، لكنهما اعتبرا أنهما أصبحا قادرين على الاستمرار معاً كزوجين.

وتمنى "بيل غيتس" وزوجته من الجمهور إعطاء عائلتهما المساحة والخصوصية اللازمتين للتمكن من البدء في التكيف مع هذه الحياة الجديدة، علماً بأن لهما ثلاثة أولاد.


بداية "بيل غيتس"

بدأ "بيل غيتس" تأسيس شركة Microsoft مع "بول ألين" في عام 1975 وشغل "غيتس" منصب الرئيس التنفيذي، بينما عملت "ميليندا" في Microsoft من عام 1987 إلى عام 1996. التقى الاثنان في عام 1987 وتزوجا في عام 1994 ، وتم إطلاق مؤسستهما في عام 2000.

كان "بيل غيتس" وزوجته "ميليندا" من بين أبرز الأزواج في الأعمال التجارية العالمية، بعد أن عملا معًا. سافرا معًا وشاركا في مقابلات إعلامية مشتركة.

يشترك الزوجان في ثلاثة أبناء هم: "جينيفر كاثرين"، "روي جون" و"فيبي آديل"، في منزلهما العملاق المطل على بحيرة جميلة في واشنطن.

بداية النهاية

في عام 2019، تلقت Microsoft تقريرًا يفيد بأن "بيل غيتس" حاول بدء علاقة مع موظفة في عام 2000، وأجرت لجنة تابعة لمجلس الإدارة تحقيقًا بمساعدة شركة محاماة ، حسبما قال متحدث باسم Microsoft لشبكة CNBC في وقت سابق. غادر "غيتس" مجلس إدارة Microsoft في أوائل عام 2020، لكن المتحدث باسم "بيل غيتس" قال لصحيفة نيويورك تايمز إن قراره بالتنحي لا علاقة له بالقضية.


أسباب الطلاق

كانت "ميليندا غيتس" ترتب للطلاق منذ عام 2019. وقد تشاورت مع المحامي الخاص بها لطلب الطلاق رسميًا وذلك لشعورها بعدم الراحة لعلاقة زوجها بالمستثمر الملياردير "جيفري إبستين"، خاصًة بعد أن نشرت وسائل الإعلام تفاصيل الرابطة بين الرجلين، قائلة إن زواجهما تم كسره بشكل لا رجعة فيه.

وجدير بالذكر أن السيد "إبستين" توفي في السجن في أغسطس 2019 في انتظار محاكمته بتهم تتعلق بالاتجار بالجنس.

تقسيم الثروة بعد الطلاق

كان الزوجان قد اتفقا على عقد انفصال لتقسيم أصولهما التي تُقدر بـ 130 مليار دولار. تشمل أصول مجمعة على ضفاف البحيرة بقيمة 131 مليون دولار في ولاية واشنطن واستثمارات فى Microsoft و Four Seasons Hotels.

وقد قامت شركة "غيتس" الاستثمارية بتحويل ما يقرب من 2.4 مليار دولار من أسهم الشركة العامة إلى السيدة "ميليندا"، بما في ذلك حصص فى شركة AutoNation Inc المالكة لبيع السيارات ، إذاعة مكسيكية وخط سكة حديد كندي.

رابع أغنى شخص في العالم

يُصنف اليوم "بيل غيتس" كرابع أغنى شخص في العالم، حيث تبلغ ثروته 152 مليار دولار.

نشطت "ميليندا فرينش غيتس" مؤخرًا في الأعمال الخيرية المتعلقة بالمساواة بين الجنسين، جنبًا إلى جنب مع "ماكنزي سكوت"، الزوجة السابقة لمؤسس أمازون "جيف بيزوس".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 2