امريكا لن تنسحب من سوريا قريبا لهذه الاسباب

حمزة نصار

2021.07.31 - 12:21
Facebook Share
طباعة

لم تكن واشنطن تتوقع ان تكون لها قواعد وتواجد داخل سورية قبل العام ٢٠١١ لقد كان ذلك مسعى واشنطن الكبير وحلمها الواسع بعد ان وضعت القيادة السورية على لائحة الاخطار التي تهدد مصالح واشنطن، بسبب عدة متغيرات حينها كاحتلال العراق وماقيل عن دعم دمشق للعشائر ضد الجنود الامريكيين ورفض القيادة السورية شروط كولن باول عندما زار دمشق في ذلك التاريخ " يقول مصدر صحفي مقرب من بعض مراكز القرار في دمشق".
ويتابع المصدر بالقول: اندلعت الحرب السورية، وباتت فرصة دخول الاميركيين اكثر واقعية، ثم تعززت وباتت حقيقة بعد اعتماد الاميركيين لفصيل كردي كوكيل لهم في مناطق النفط السورية وفق قوله.
يكثر الحديث عن انسحابات اميركية في المنطقةمن العراق وافغانستان وغيرها، لكن الواقع الجيوسياسي يقول بأن تلك الانسحابات ليست سوى مزحة سياسية سمجة، اللهم الا في افغانستان بحكم تبني واشنطن لمصالحة مع طالبان، لكن من المستحيل ان تترك اميركا الساحة العراقية لطهران، وهذا ينسحب ايضا على الساحة السورية وفق رأي خبير بالسياسة الاميركية في الشرق الاوسط.
في هذا السياق كشفت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية، أن إدارة بايدن لديها خطة في سوريا، تتضمن الإبقاء على نحو 900 عسكري أمريكي في سوريا، لمواصلة دعم قسد وتقديم المشورة بدون قتال، مشيرة الى ان المهمة العسكرية الأمريكية هناك لها أهداف واسعة بخلاف القتال، أبرزها يتمثل في منع الحكومة السورية من الوصول إلى حقول النفط في شمال شرق سوريا، والعمل على إعاقة إنشاء إيران ممرا جغرافيا يربط بين طهران من جهة ولبنان والبحر المتوسط من جهة أخرى.
من جهتها تضيف مصادر صحفية مهتمة بهذا الملف اسبابا اخرى للبقاء الامريكي منها اعاقة تركيا ايضا من التمدد، والابقاء على دعم قوة تراها انقرة مهددة لامنها القومي.
ماسبق سيعني بأن واشنطن لن تنسحب قريبا من سورية، لانها تمسك باقوى الاوراق الضاغطةاقتصاديا على دمشق والمتمثلة بالنفط والقمح. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 9