أمريكا تشدد الضغط على سوريا.. والعقوبات تطال الشعب لا السلطة

وكالة أنباء آسيا - نور ملحم

2021.07.30 - 08:19
Facebook Share
طباعة

 في الوقت الذي جددت الصين مطالبها إلى رفع الإجراءات القسرية الغربية الأحادية الجانب المفروضة على سوريا فورا، معتبرة أن هذه العقوبات هي التي تضيق سبل عيش الشعب السوري فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات جديدة مرتبطة بدمشق

وصرحت وزارة الخزانة الأمريكية، أنها أضافت 8 أفراد و10 كيانات إلى قائمة العقوبات الأمريكية

وأوضحت في بيانها أن هذه الخطوة تأتي في إطار إجراءات منفصلة لمواجهة الإرهاب ومرتبطة بسوريا، الأمر الذي يزيد الضغوط على الحكومة السورية.

وذكر موقع الوزارة أن هذه الكيانات تضم فروعا للاستخبارات العامة والحربية السورية.

في السياق نفسه، يرى الخبير الاقتصادي د سنان ديب، ن الواقع سيكون سوداوياً أمام فرص إعادة الإعمار التي تحتاجها البلاد. مشيراً، أنه لن يكون  بمقدور روسيا والصين الولوج إلى ملف الإعمار إلا من البوابة الأوروبية".

 وأردف قائلاً:  "استمرار العقوبات يعني تأخراً في الإعمار، وبالنتيجة بطء في عودة اللاجئين إلى الديار، الأمر الذي تضغط به دمشق وموسكو حيث تشكل قضية اللاجئين ورقة ضاغطة في البلاد الأوروبية".

مبيناً أن العقوبات التي تفرضها الإدارة الأمريكية طالت الشعب السوري ولم تطل "النظام السوري" كما يدعون دائماً 

وأشار ديب إلى  ضرورة اتخاذ قرارات استثنائية لتسهيل تدفق السلع السورية عبر جميع المعابر الحدودية البرية والبحرية، لافتاً إلى أن  العقوبات رغم قسوتها، وتأثيرها على حياة المواطنين وتؤدي إلى غلاء الأسعار والتضخم، إلا أن الدولة السورية بدأت بالتكيف معها، حيث فتحت حدودها لجيرانها، في بغداد والأردن ولبنان، حيث تمكنت سوريا من الخروج من عزلتها.

وشدد ديب على الحاجة إلى تشكيل فريق أزمة اقتصادية يتمتع بجميع الامتيازات التنفيذية لمعالجة الوضع الراهن ويصبح صانعا فعليا للقرار. فالفريق يجب أن يملك سلطة تطبيق القرارات في الوقت المناسب ووفقا للحاجة والتطورات الجديدة. 

علماً ان أواخر عام 2019، وقع الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، "قانون قيصر" الذي يشمل عقوبات تمس جميع مجالات الاقتصاد السوري تقريباً. وتم إدراج ما يقرب من 90 شخصا وكياناً قانونيا سورياً في قوائم العقوبات بموجب هذا القانون.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 9