كتب ياسر الزعاترة: عن "بيغاسوس" وما بعده..

2021.07.26 - 10:22
Facebook Share
طباعة

 لم يمضِ وقت طويل على انشغال المعنيين بالاختراقات التي كانت تقوم بها بعض الجهات لمواقع التواصل، ومن ضمنها تلك التي كان يُعتقد أنها محصّنة، حتى فاجأتنا قضية "بيغاسوس"، بالغة الإثارة.


إنه برنامج تجسس تنتجه شركة "إن إس أو" الإسرائيلية، ويمكن من خلاله اختراق الهواتف ومراقبتها، حيث توصل تحقيق استقصائي مثير، إلى تحديد حوالي 50 ألف هاتف تم استهدافها بذلك البرنامج الذي اشترته أنظمة عربية للتجسس على معارضيها، بجانب جهات أخرى أيضا، ولا حاجة للتفصيل في الأمر الذي عالجته وسائل الإعلام على نحو موغل في التفاصيل.


قبل ذلك، سمعنا عن اختراق "فيس بوك" و"تويتر"، ثم "الواتس"، ويشمل ذلك الباقي دون شك، وقبلها بالطبع، المراقبة التقليدية (صوتا وصورة) للهواتف، التي تتوفّر لدى أجهزة المخابرات قبل "بيغاسوس".


كل ذلك لا يعدو أن يكون الجزء المكشوف من القصة، إذ لا شك أن لدى الأجهزة الأمنية والعسكرية في الدول المتقدمة، ما لم يُكشف بعد على هذا الصعيد، وهو ما سيلبث أن يُكشف ويغدو برسم البيع، بعد أن يتم اختراع أجيال أكثر تطوّرا منه.

وإذا ما أخذنا في الاعتبار ذلك التسارع المذهل في ميدان التكنولوجيا، بخاصة الرصد من الأعلى عبر الأقمار الصناعية، والطائرات المسيّرة، فإن شيئا لن يكون بمنأى عن الرصد والتجسّس، وسيكون الإنسان الحديث مكشوفا تماما في أي مكان يحلّ فيه، ولن يكون بوسعه الادعاء بوجود أسرار يمكنه إخفاؤها، إذا ما أريد لها أن تُكشف من قبل جهات تملك القدرة.


وإذا ما وقع المحظور -وهو متوقع-، فإن جزءا من تلك الأجهزة سيبدأ بالتسرّب إلى السوق ليصل إلى الناس العاديين، الذين سيكون بوسعهم التجسّس بعضهم على بعض أيضا.


هي متوالية شيطانية ستصل خلال وقت لن يكون بعيدا إلى ما ذهبنا إليه غير مرة من حقيقة أن الإنسان سيكون مكشوفا تماما. ولن نتوقف هنا عند تلك الأبحاث التي تتحدث عن القدرة على كشف ما في العقول أيضا عبر تقنيات معينة، وإن تعلّق الأمر هنا بأشخاص محددين يمكن إخضاعهم لتلك التقنيات.


هناك بُعد سياسي لهذا الذي نتحدث عنه، وهناك بُعد اجتماعي، ولن نتوقف كثيرا عند الأخير؛ لأنه يحتاج كلاما طويلا حول ما سيواجهه الإنسان المعاصر، لا سيما أن انقلابات كثيرة ستشهدها منظومة الحياة خلال العقود القادمة، وهذا البعد لا يعدو أن يكون جزءا منها، إذ ستشمل الأبعاد الثقافية والدينية والطبية، وما تبقى من أشياء تتعلق بالكون ومتغيراته.


في البُعد السياسي -الذي يعنينا هنا- يمكن القول إنه من الصعب على المشتغلين في الميدان السياسي والنضالي بجميع أشكاله أن يركنوا إلى قضية السريّة في العمل، كما كان حالهم دائمًا، إذ يجب أن يدركوا أن كل شيء سيكون مكشوفا أمام الأجهزة الأمنية إذا ما أرادت ملاحقتهم، وعليهم تبعا لذلك أن يغيّروا في منظومة العمل استجابة للتطورات الجديدة.


على أن الأمر هنا لا يتعلق بالجهات التي تشتبك مع أنظمة أو محتلين، بل يتعلق على نحو أكبر بالجهات الرسمية أو الأنظمة ذاتها، ليس فقط لأنها مدجّجة بالتناقضات، ويمكن لكل جهة أن تسرّب ما لديها عن الجهات الأخرى، وسيكون الأمر أكثر صعوبة حين تتوفر معارضة خارجية لهذا النظام أو ذاك.


والحال أن حجم السخط الذي تواجهه الأنظمة في العالم الثالث، وحجم ما يتوفر أو سيتوفر لديها من معلومات سيجعلها مضطرة لملاحقة جحافل من البشر، ومن ثم مشاهدة ما يقولون وسماعه، وهذا سيرتب عليها مصاريف هائلة، وفي حال عجزت عن ملاحقة هذا الكمّ من البشر، وصار الناس أكثر جرأة عليها، فإنها ستجد نفسها في وضع بالغ الصعوبة.


لا حلّ في خضم هذه المعمعة إلا التعددية والحرية والشفافية، وأن تصبح الأجهزة الأمنية والاستخبارية معبّرة عن ضمير الناس ومصالح المجتمع، وليس عن مصالح النخب الحاكمة التي ستكون برسم التغيّر عبر الإرادة الحرّة للناس.


أما مسار القوة والقهر، فلن يكون صالحا في المدى المتوسط والبعيد، وإذا ما أصرّت الأنظمة عليه، فإن الانفجارات الكبيرة ستكون مقبلة دون شك، وقد حدث بعضها، وسيحدث كثير منها تاليا.

المقال لا يعبّر عن رأي الوكالة وإنما يعبّر عن رأي كاتبه فقط 

 
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 5