الازمة اللبنانية ومستقبل البلاد (ح3): سيناريوهات المرحلة المقبلة

2021.07.19 - 01:41
Facebook Share
طباعة

تحدَّث موقع "usip" للدراسات عن حلول للأزمة اللبنانية, وقال في تقريره يتعيَّن على قادة البلاد أن يصدروا استجابة ذات مغزى, وأضاف المركز أنَّه في ظل هذه الأوضاع ربما يسعى عدد من الفاعلين الدوليِّين في المستقبل لمساعدة لبنان, وربما تسعى الولايات المتَّحدة وفرنسا وبعض الحلفاء الأوروبيِّين والخليجيِّين, لممارسة ضغوط منسَّقة من أجل التغيير, من خلال نشر الحوافز الإيجابيَّة لحزمة الإنقاذ المالي والمساعدة الأوسع نطاقاً وكذلك الإجراءات القسريَّة التي تستهدف الأعضاء الفاسدين من النخبة السياسية اللبنانيَّة( ).
كما نشر موقع usip"" ملفَّاً عن تداعيات الأزمة اللبنانيَّة, حيث أدَّى الانهيار الاقتصادي إلى اندلاع موجة جديدة من الهجرة اللبنانيَّة، حيث يسعى الشباب والسكَّان ذوو المهارات العالية والمتعلمون, إلى الاستقرار في الخارج, ففي العام 2019م، وهو العام الذي تلاشت فيه الأسس الاقتصاديَّة للدولة، شهدت البلاد مغادرة أكثر من 66 ألف لبناني البلاد دون عودة، بزيادة قدرها 97 في المائة عن العام 2018م, ببساطة، فإن الانهيار الاقتصادي يساهم في استنفاد البلد الاجتماعي, ورأس المال البشري, كما أنَّ ذلك سيزيد من المخاوف من وقوع البلاد ضحيَّة الانقسامات والمنافسة الإقليميَّة والدوليَّة, ويتجه الفاعلون السياسيُّون إلى استراتيجيَّات مجرَّبة ومختبرة, تزيد من الطائفية والاستقطاب السياسي في البلاد", بدوره قال "Martin Chulov" في "الجارديان" "إنَّهم ما زالوا يعتقدون أنَّ خطة الإنقاذ قادمة", "لأنَّهم يرون المجتمع العالمي كإنسانيِّين علمانيِّين لن يدعوهم يغرقوا, لكن ماذا لو كانوا مخطئين( )؟
سيناريوهات حلول ومستقبل الأزمة اللبنانيَّة:
1. سيناريو حل "الثمار المتدلية":
نشر مركز "Wilson center" للدراسات تقرير, يتحدَّث عن حلول للأزمة في لبنان, والتي تمثَّّلت في مرحلتين؛ تركِّز المرحلة الأولى على الحد الأدنى من البرنامج لإنقاذ النظام المالي، وكسب الوقت لبناء توافق في الآراء, بشأن خطة إعادة الإعمار, والإصلاح الكاملة, وأضاف التقرير أنَّ الولايات المتحدة غير قادرة على مساعدة البلاد ما لم يقم السياسيُّون بدورهم, وأكَّد "راند غياد"، الأستاذ المساعد في جامعة هارفارد, والخبير الاقتصادي السابق في صندوق النقد الدولي، أنَّ المشكلة في لبنان لم تعد أزمة اقتصاديَّة، بل أزمة إنسانية نظرًا لحجمها وتأثيرها على الناس, واقترح غياد أنَّه بينما يجب أن تخضع الحكومة اللبنانيَّة لإصلاحات كبيرة، فإن الخطوة الأولى يجب أن تكون "برنامج بسيط للغاية وشفاف يركز على المدى القريب، على ما يسميه "الثمار المتدلِّية", مجموعة واسعة من الفوائد للجميع في الاقتصاد", وأثار "هونغ تران"، زميل أقدم في المجلس الأطلسي والمدير التنفيذي السابق في معهد التمويل الدولي، مسألة الأزمة الماليَّة المتصاعدة في لبنان, وقال إنَّ لبنان يجب أن يخضع لمراجعة شاملة للبنك المركزي, والنظام المصرفي, لتشجيع تدفُّقات رأس المال من الخارج, "سيحتاجون إلى إثبات أنَّهم مستعدُّون وسعداء وقادرون على القيام على الأقل بالحد الأدنى من الإصلاح في النظام المصرفي للحصول على هذا الدعم"( ).
وأضاف التقرير أنَّه فقط عندما يتم تفعيل الإصلاح الشامل، يمكن للقادة اللبنانيِّين استعادة ثقة شعوبهم وثقة المجتمع الدولي، وكلاهما ضروري لتحقيق الاستقرار الاقتصادي, ويمكن للمؤسَّسات الماليَّة الدوليَّة، مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، تقديم المساعدة الفنيَّة للإصلاح المؤسَّسي طويل الأجل, مع ذلك، "يجب أن تكون أيَّ خطَّة لتحقيق الاستقرار مصمَّمة بشكل جيِّد للغاية مع الوضع اللبناني", كما يمكن الاستفادة من "المغتربين اللبنانيِّين" وكيف ستُترجم الاستفادة من تلك الموارد الماليَّة, إلى تقدُّم ملموس في لبنان, على سبيل المثال، يعد إصدار سندات المغتربين إحدى القنوات التي يمكن من خلالها لمجتمع المغتربين النابض بالحياة في لبنان الاستثمار في بلدهم الأصلي, ومع وجود خطَّة إنقاذ، فإنَّ العديد من الخطوات طويلة الأمد ضرورية لتحقيق تغيير مستدام في لبنان, و"يجب أن يركِّز النموذج الاقتصادي الجديد على قطاعات أخرى من الاقتصاد، سواء كانت الزراعة، أو التصنيع، وبالتأكيد التكنولوجيا، فهذه هي القطاعات التي سيعمل عليها لبنان في المستقبل.
2. لن تساعد الولايات المتَّحدة لبنان:
في تقرير "Emm Graham" في موقع "Cnbc" أنَّ السفير الأمريكي "ديفيد هيل" الذي شغل مؤخَّرًا منصب وكيل وزارة الخارجيَّة للشؤون السياسيَّة, أشار إلى أنَّه من الضروري للبنان التركيز على استقرار الصورة الماليَّة, وإنَّ انهيار لبنان وشيك, وأضاف "لن تكون هناك أي خطة إنقاذ دوليَّة، لكن ستكون هناك مساعدة كبيرة لبرنامج الإصلاح"( ).
3. سيناريو انتخاب رئيس مستقل وتغيير جزري في طبيعة النظام:
تحدَّث " ماركو كارنيلوس" مركز "middle eas teye" للدراسات أنَّ لبنان بحاجة إلى شخص من خارج الكتل السياسيَّة التقليديَّة في البلاد, مستقل، وليس له مصالح تجاريَّة داخل البلاد؛ وفوق ذلك كلَّه، بمنأى عن السياسات الفاسدة الماضية التي أوصلت لبنان إلى حافة الهاوية, يجب أن يكون هذا المرشَّح قادراً على إلهام الجمهور اللبناني المنهك"( ).
بِدَوره استشرَفَ "Elie Abouaoun" الباحث في مركز "usip" للأبحاث مستقبل الأزمة في لبنان, وتساءل عمَّا يمكن أن يصنع أو يفسد انتخابات لبنان العامَّة 2022م, ورأى بانتخاب كتلة من الشخصيَّات الإصلاحيَّة في البرلمان, السبيل الوحيد للدخول في التغيير الذي تحتاجه البلاد بشدَّة, وأضاف: لا يمكن أن يكون التغيير في لبنان حول سياسي أو حزب واحد ولا يمكن أن يكون بقيادة جماعة سياسية واحدة, والاحتمال الوحيد المتبقِّي أمام لبنان للانتقال من وضعه الحالي المتدهور إلى مسار الإصلاح, هو التأكُّد من أنَّ الانتخابات العامَّة لعام 2022م تَسمح بوجود مجموعة من الشخصيَّات الإصلاحيَّة, للوصول إلى البرلمان, ومن الضروري وجود هيئة إدارة انتخابيَّة مستقلَّة تخضع لإشراف دولي( ).
وأشار موقع "The hill" قد يكون تغيير القيادة بعيدًا جدًا في المستقبل لإنقاذ المؤسَّسات المتداعية التي كانت تتمتَّع بسمعة دوليَّة قويَّة، خاصة الجامعات والمستشفيات اللبنانيَّة, الآن الموظَّفون الموهوبون الذين تعتمد عليهم تلك المؤسسات يحاولون المغادرة للحصول على وظائف ذات رواتب أفضل في الخارج( ).
4. الاستعانة بالدور الروسي والصيني:
حيث أشارت بعض المواقع أنَّ روسيا تستطيع أن تنوِّع أدواتها عبر الانخراط في قطاع اقتصادي مفيد, من دون أن تلحق العقوبات أضراراً باقتصادها, والصين كذلك دولة لديها قطاع عام مركزي قوي وقعت البروتوكول الضخم مع إيران بقيمة 400 مليار دولار لتلافي وتخطي العقوبات( ).
5. سيناريو الذهاب إلى الأمم المتَّحدة والمساعدات الدوليَّة:
ضعف القدرة على التحرك داخلياً في لبنان، واستمرار الحصار الذي يشكل مخاطر على حلفاء واشنطن، يدفع الأميركيين للضغط على حزب الله من الخارج, ومن هذه الخيارات الضغط عبر الأمم المتَّحدة, وفي إطار الضغوطات الأميركيَّة، تقدم النائب الجمهوري عن نيويورك، "لي زيلدن"، وزميلته الديموقراطيَّة عن ولاية فرجينيا "ألين لوريا"، الأسبوع الماضي، بمشروع قانون يدفع وزارة الخارجية الأميركية إلى ممارسة ضغوط جديدة على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة, ويطالب مشروع القانون، المُسمى "قانون الإبلاغ الأمني الاستراتيجي للبنان"Strategic Lebanon Security Reporting Act"، وزارة الخارجيَّة بوضع استراتيجية لمساعدة لبنان على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، الذي صدر بعد حرب تموز/ يوليو عام 2006م، ووضع استراتيجية "لنزع سلاح الجماعات المسلَّحة".
كما ربما سيتم العمل على معالجة أزمة لبنان الماليَّة والاقتصاديَّة, بمفاوضة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي للحصول منهما على القروض والمساعدات الماليَّة والفنيَّة اللازمة، للخروج من الأزمة المستفحلة.
6. سيناريو التدخل الغربي لحل الأزمة في لبنان:
حيث أعلنت سفارة فرنسا, منذ أيَّام, أنَّ المبعوثين الفرنسي والأمريكي إلى لبنان سيزوران السعوديَّة، في خطوة غير معتادة وسط ضغوط دوليَّة لإخراج لبنان من أزمة سياسيَّة واقتصاديَّة مستعرة( ).
وتحدَّثت مركز "دراسات غرب آسيا" في الولايات المتَّحدة، عن تطوُّر السياسة الأميركيَّة تجاه لبنان بين عاميْ 2018 و2021م, حيث ركّزت، أوّلاً، على أهمية الوضع الأمني في لبنان، وكيفيّة الحفاظ على الاستقرار, وثانياً على متابعة كيفيَّة مواجهة دور حزب الله وعلاقته بإيران وتعزيز العلاقات الأميركيَّة اللبنانيَّة,
وحسب الدراسات الغربيَّة, ستعمل الولايات المتَّحدة على سيناريو, "تلبية رغبة جامحة لدى أركان الشبكة الحاكمة المتغرّبين وأنصارهم، أي المعجبين بالغرب ثقافةً وطريقةَ حياة، والمرتبطين مع دوله وشركاته بمصالح ومنافع كثيرة وراسخة"، في المحافظة على احتكار الشبكة الحاكمة للسلطة, مع عداء عميق لحزب الله, بما هو مقاومة مدنيَّة وميدانيَّة فاعلة.
لكنَّه في الواقع الولايات المتَّحدة وفرنسا, فشلتا حتى الآن في دفع التكتلات السياسيَّة اللبنانيَّة النافذة إلى تشكيل حكومة تكون لها هذه التوجهات.
7. سيناريو المشروع البديل:
وهي المشروع السياسي والاقتصادي والأمني البديل، الذي يدور في أذهان فريق غير متماسك من أصدقاء ومناصرين لحزب الله، ولقوى وطنيَّة تقدميَّة معادية للغرب الأطلسي وحليفة للمقاومة وراغبة في التعاون مع الجيش اللبناني, لكنَّ هؤلاء جميعاً يتخوّفون من أن تلجأ الولايات المتَّحدة, لذلك يتطلَّعون إلى تأليف حكومة وطنيَّة جامعة، تؤيِّدها أكثريَّة نيابيَّة, تعتمد سياسة التوجُّه شرقاً( ), للتعاون اقتصادياً مع سورية والعراق وإيران وروسيا والصين, وهذا ما تحدَّث عنه "Hanin Ghaddar" في مركز "Washington institute" للدراسات, بأنَّ حزب الله بدأ يستدرج بالفعل المنتجات الإيرانيَّة للداخل اللبناني( ).
8. سيناريو اليونيفيل على الحدود السوريَّة:
وهو خيار آخر للوضع في لبنان, وهو خيار مرجَّح للغرب الأطلسي "بمبادرة من الولايات المتَّحدة وفرنسا وبريطانيا" قوامه إدارة الساحة اللبنانيَّة, بتوسيع مهام قوَّات الطوارئ الدوليَّة، المتمركزة حالياً على طول الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلَّة، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701 لعام 2006م، على نحوٍ يؤدِّي إلى نشرها على طول الحدود الشرقيَّة والشمالية بين لبنان وسورية, لمواجهة سورية وإيران, وليست المرَّة الأولى التي يطلب من اليونيفيل الانتشار على الحدود مع سورية( ), وتحدَّث تقرير صحيفة "الديلي ستار": عن دعوة أطراف لبنانيَّة عبر عريضة لهم, مطالبات لنشر قوَّات اليونيفيل, على طول الحدود اللبنانيَّة السوريَّة, لحماية لبنان ممَّا سموه "العدوان السوري اليومي" والسيطرة على الحدود"( ).
لكن وحسب الدراسات فإنَّ اعتماد هذا الخيار صعب جداً، ذلك أنَّه يستلزم موافقة روسيا والصين على تعديل أحكام القرار 1701، وهو أمر غير مضمون إن لم يكن مستبعداً، ثم هو يتطلّب وجود حكومة لبنانيَّة قادرة على تبنّيه وتنفيذه، الأمر الذي يبدو متعذّراً.
9. الاتفاق النووي, سيشكل بارقة أمل للبنان:
حيث تحدَّث "Jon Gambrell" في مركز "Ap news" للدراسات, وفي بحث مطوَّل له, قال أنَّ احتمال عودة الولايات المتَّحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران، وتنفيس حال التوتُّر والصراع بينهما، وكذلك بين حلفائهما المحليِّين والإقليميِّين, حلحلة في الأزمة اللبنانيَّة( ).
10. السيناريو الذي لا يتمناه الجميع:
تحدَّث تقرير "Riad Kahwaji" الباحث في مركز "breaking defense" للأبحاث في الولايات المتَّحدة, أنَّ انهيار الحكومة المركزيَّة في لبنان، سيؤثِّر بالتأكيد على الجيش اللبناني، ومن شأنه أن يترك الحدود مفتوحة على مصراعيها أمام اللاجئين والإرهابيِّين للتحرك داخل وخارج أوروبا", كما أنَّ التناقض بين تدهور الأحوال المعيشيَّة في لبنان, وبين جمود الطبقة السياسيَّة, يمكن أن يؤدِّي إلى اضطرابات اجتماعيَّة، وهي أرض خصبة لذلك, ولا ينبغي لأحد أن يستبعد احتمال عودة ظهور داعش, أو الآثار غير المباشرة المتعمدة من الحرب الأهليَّة السوريَّة، والتي أدَّت إلى تفجيرات في بيروت وطرابلس قبل ثماني سنوات, وكلَّما زاد انتشار هذا العنف، زادت فرصة انتشار الإرهاب المحتضن في المنطقة إلى أبعد من ذلك.
وفي ظل تلك الأزمة تحدَّث "Alexander Langlois" في مركز "nationalinte rest" للأبحاث, أنَّ مخاطر الانهيار سيشكِّل بداية لنزاع إقليمي أوسع, كما أنَّ عدم تحرُّك المجتمع الدولي بشأن هذه القضيَّة لا يؤدِّي فقط إلى استمرار معاناة اللبنانيِّين، واللاجئين السوريِّين والفلسطينيِّين، بل ويسمح بتطوُّر الوضع بشكل أسوء, وقال "Ibrahim Jouhari" في مركز "behorizon" للأبحاث تحدَّث عن التداعيات الخطيرة لذلك على المنطقة وأوروبا( ).
وقال "آرام نركيزيان"، الخبير في مركز الدراسات الاستراتيجيَّة والدوليَّة في واشنطن: أنَّ الولايات المتَّحِدة ترى فروق بين الجيش اللبناني والحكومة اللبنانيَّة الفاسدة إلى حد كبير، وإنَّ أي انهيار في لبنان, سيكون لصالح جعل لبنان يقع تحت هيمنة لاعبين دوليِّين ( ).
وأشار تقرير غربي أنَّ انهيار الدولة اللبنانيَّة لن يفيد إلا إيران, وقواها السياسية الأكثر عداءً لأمريكا, فقد يرى "حزب الله"، ذلك فرصة للاستيلاء على السلطة بشكل مباشر أو، بشكل أكثر استراتيجيَّة، وفي كلتا الحالتين، ستفوز طهران، ما لم تنخرط الولايات المتَّحدة وحلفاءها في طرق استراتيجيَّة لمعالجة معضلات لبنان.

المصادر:
- https://www.usip.org/publications/2021/06/lebanon-brink-historic-breakdown
- https://www.theguardian.com/world/2021/jun/28/this-is-the-end-of-times-lebanon-struggles-to-find-political-path-through-its-crisis
- https://www.wilsoncenter.org/event/report-launch-building-better-lebanon
- https://www.cnbc.com/2021/07/01/lebanon-wont-get-a-bailout-us-diplomat-says.html
- https://www.middleeasteye.net/opinion/lebanon-israel-palestine-world-leaders-cannot-ignore

- https://www.usip.org/publications/2021/06/what-could-make-or-break-lebanons-2022-general-election
- https://thehill.com/opinion/international/562888-the-us-should-assist-lebanon-to-push-back-against-irans-ambitions

- https://www.al-monitor.com/originals/2021/06/us-weighs-options-lebanons-allies-move-assist-military
- https://www.france24.com/en/live-news/20210707-french-us-envoys-to-lebanon-to-visit-saudi-arabia-in-bid-to-stem-crisis
- https://thearabweekly.com/hezbollahs-alternative-solutions-would-seal-fate-lebanon
- https://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/hezbollah-has-new-strategy-survive-lebanons-financial-crisis
- https://leidensecurityandglobalaffairs.nl/articles/unifil-the-beirut-blast
- http://www.dailystar.com.lb/News/Politics/2012/Sep-04/186640-unifil-un-approval-needed-to-deploy-on-syria-border.ashx
- https://apnews.com/article/government-and-politics-donald-trump-joe-biden-middle-east-iran-nuclear-248f739773c885c841eb5a6835193693
- https://behorizon.org/eventsandactivities/the-current-challenges-of-lebanon-and-repercussions-for-the-region-and-europe/
- https://breakingdefense.com/2021/06/us-france-arab-allies-rush-help-to-floundering-lebanese-armed-forces/ 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 7