ت ح رير ال ش ام تخترق جماعات مقربة من أنقرة والاتهامات تتزايد ضدها

أدهم السيد

2021.07.01 - 12:20
Facebook Share
طباعة

لا تزال هيئة تحرير الشام الإرهابية ترزح تحت ضغط إعلاني ونفسي من قبل جهات عدة، بعضها تابع للحكومة السورية وأجهزة استخباراتها والتي تشن حرباً نفسية عليها، و البعض الآخر من جماعات مقربة من تركيا، فيما يتزامن ذلك مع أحداث أمنية ، وتطورات تتخللها اتهامات لتحرير الشام من قبل التيارات التكفيرية بمحاولة تصفية بعض التنظيمات كحراس الدين وأنصار الإسلام وجنود الشام والقوقاز.
حول آخر الاتهامات والفضائح التي سربتها مصادر مقربة من تنظيم حراس الدين الإرهابي الموالي للقاعدة ، فإن زعيم تحرير الشام الإرهابي أحمد الشرع يعمل حالياً على اختراق ميليشيا ما يُسمى بالجيش الوطني المدعوم من تركيا، وفي سياق المعلومات، فإن الشرع أو الملقب بالجولاني يعتمد على اثنين من الشخصيات في الساحة لاختراق فصائل ميليشيا الجيش الوطني تمهيداً لتفكيكها وقتالها والاستيلاء على مقدراتها لاحقاً، كما فعلوا سابقاً مع جميع الفصائل في ادلب وحماة، وهما أبو ماريا القحطاني ، و أبو أحمد زكور، ورغم أن زكور أحد أبرز وجوه الإجرام والفساد في القاعدة سابقاً وفي الهيئة اليوم ومتورط في سفك دماء كثيرة وقتال معظم فصائل الثورة، إلا أن بعض قيادات ميليشيا الجيش الوطني كفرقة سليمان شاه وغيرها فتحت ذراعيها له وتجري لقاءات مستمرة معه في مناطق غصن الزيتون ودرع الفرات وفق تلك المصادر.
كذلك فقد روج محسوبون على التيارات التكفيرية في ادلب شهادةً لأحد المشايخ ويُدعى عبد الحليم عطون ضد هيئة تحرير الشام، واصفاً إياها بالخيانة والعمالة، ما أدى لاعتقال هذا الشيخ والذي هو بالمناسبة شقيق والد ما يُسمى بالزعيم الشرعي للهيئة عبد الرحيم عطون.
من جهته قال أحد المقاتلين المهاجرين ويُدعي أبو دجانة الأنباري أنه لو لم يكن للجولاني حسنة واحدة سوى تفكيك واجلاء هذه الفصائل من ادلب لكفته منقبة يفتخر بها اتباعه وفق ادعائه.
فيما ربط ربط خصوم هيئة تحرير الشام في جملة اتهاماتهم لها بمطاردة مسلم الشيشاني بالقمة الأخيرة بين أردوغان وبوتين، وذكّروا بالهجوم الأخير للهيئة على جماعة أنصار الإسلام التي يشكل الأكراد العراقيون الغالبية فيها إلى جانب المقاتلين الكرد السوريين والأتراك .
ومما عزز تلك الاتهامات هو ما أوضحته مصادر مقربة من هيئة تحرير الشام بأن الهيئة بصدد التعامل مع كل التنظيمات التي تحمل فكراً جهادياً عابراً للحدو مضيفة أن فصيل جند الشام من ضمن هذه التنظيمات ، الأمر الذي اعتبره كثيرون يعزز التهم الموجهة لتحرير الشام بالتخلص من خصومها. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 8