تحـ ـريـ ـر الشام تخترق منافسيها

حمزة نصار

2021.06.12 - 12:00
Facebook Share
طباعة

رغم المناخ الانقسامي الذي تعيشه فصائل الشمال السوري، بكل مسمياتها ومدارسها العقائدية، ورغم تبلور ملامح عمل عسكري ضد ادلب قد يقلب موازين المشهد السوري، لا تزال هيئة تحرير الشام تعمل على ضم الاخرين تحت جناحها او تصفيتهم.
تقول مصادر سلفية مطلعة داخل ادلب: تحرير الشام تعمل على اختراق غالبية الفصائل المتواجدة حولها، لا سيما داخل الجبهة الشامية.
وتضيف المصادر: هناك اختراق كبير في الجبهة الشامية لصالح هيئة تحرير الشام والجولاني، فمعظم الخلايا الأمنية للهيئة تعمل في ريف حلب الشمالي تحت غطاء الجبهة الشامية، وللهيئة تأثير كبير على بعض قادة الصف الأول والثاني داخل الجبهة الشامية..احذروا هيئة تحرير الشام!
وتختم المصادر بالقول: العقيد جلال نداف سيكون مدير الجهاز الأمني المزمع تأسيسه في مناطق ريف حلب الشمالي، ونداف هذا هو شخصية تابعة للجبهة الشامية و مقربة من هيئة تحرير الشام وعلى تنسيق عالي معها بحسب تعبير المصادر.
من جهتها ترى اوساط معارضة ان ما ساعد الهيئة على اختراق الباقين هو عدم قبضهم رواتبهم منذ ٤ اشهر لانها متوقفة، لاسيما فيما يسمى بالجيش الوطني والجبهة الوطنية الأمر الذي خلق أزمة كبيرة، جعلت الخيارات محدودة للمقاتلين طلبا للرزق فكانت تحرير الشام هي الاكثر اغراء، تليها فرقة السلطان سليمان شاه.
وفي المعلومات ان حركة انشقاقات واسعة سوف نشهدها ضمن بعض الفصائل لاسباب مادية، كالجيش الوطني السوري و الجبهة الوطنية لتحرير سورية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 8