حملة إلكترونية لرفض سياسة الإبعاد التي تتبعها سلطات الاحتلال

اعداد جوسلين معوض

2021.06.12 - 11:42
Facebook Share
طباعة

أطلق مبعدون عن المسجد الأقصى بمساندة نشطاء، حملة الكترونية تحت اسم "لا للإبعاد عن الأقصى” لرفض سياسة الإبعاد التي تتبعها سلطات الاحتلال في حق الفلسطينيين -وتحديدا المقدسيين- من خلال منعهم من دخول المسجد الأقصى.
وتداول مغردون صورا ومقاطع فيديو توثق انتهاكات سلطات الاحتلال في حق المقدسيين وإبعادهم، فيما تتيح المجال في الوقت ذاته للمستوطنين وتسهل اقتحاماتهم المتكررة للمسجد الأقصى وساحاته بحماية مشددة.
ووثق ناشطون على منصات التواصل لحظة اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من الأطفال في القدس المحتلة، ومهاجمتها المصلين أثناء تأديتهم صلاة المغرب أمس الخميس في باب العامود بالقدس المحتلة.
وقال احد الناشطين "بتبعدوا الكبار بيجوكم الصغار.. لن نكل أو نمل.. مسجدنا وأرضنا".
وكتبت ناشطة أخرى "أعداد المبعدين والمبعدات عن الأقصى بتزداد! اليوم إبعاد فتاة عن المسجد الأقصى مدة 6 أشهر!! وغيرها كتير، على الأقل أضعف شيء ممكن نعمله ندعمهم إلكترونيا".
أما الناشطة رزان فكتبت في تغريدة "سؤال مهم وخطير: لماذا يتم إبعاد الشباب والبنات عن المسجد الأقصى؟ أي حق يمتلكه الاحتلال لإبعاد شخص لـ٣ أو ٦ أشهر عن المسجد الأقصى، خصوصا الشباب؟ تخيل أنك في أي دولة في العالم كنت يجي حد ويبعدك عن مسجد!! كيف لو كان مسجدا مقدسا؟". 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 1