الميليشيات تتفوق والمنقوش في تركيا

فادي الصايغ

2021.06.10 - 05:25
Facebook Share
طباعة

 
بعد أن مارست الميليشيات ضغوطاتها المعتادة وهاجمت مقر المجلس الرئاسي في طرابلس وطالبت بإقالة وزيرة الخارجية، نجلاء المنقوش، بعد تصريحات الأخيرة المُعادية للميليشيات والمرتزقة، قامت المنقوش بزيارة غير رسمية إلى تركيا جمعتها مع نظيرها التركي مولود جاويش أوغلو.
المنقوش أصبحت تسير على خطى رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة من ناحية تخبط الآراء، حيث أنها بعدما إلتقت في المرة الأولى مع نظيرها التركي، كانت واضحة وصريحة حول ضرورة إخراج المرتزقة الذين إستجلبتهم تركيا على أساس الإتفاقيات الموقعة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق الوطني السابق، فايز السراج.
المحاولات العديدة لحكومة الوحدة الوطنية الجديدة والمؤقتة في ليبيا في إطار تمديد فترة وجودها على رأس السلطة في ليبيا، لازالت تتكشف يوماً بعد يوم. فبدلاً من إجراء الانتخابات المقررة في ديسمبر العام الجاري، تُعاود الحكومة على لسان  وزيرة خارجيتها، الحديث والتذكير بوجود عوائق عديدة تواجه تحقيق ذلك.
ولعل تصريحاتها الأخيرة عن وجود المرتزقة ومن ضمنهم فاغنر في ليبيا، وأنهم العائق الذي يعرقل عملية إجراء الإنتخابات في وقتها المحدد، أمر مبالغ فيه، ويؤكد على عدم مصداقية أو حرفية في العمل السياسي الذي يحمل طابعاً حساساً في الوقت الراهن في ليبيا.
فالسير نحو عرقلة الإنتخابات وإدامة فترة الحكومة الإنتقالية أصبح هدف الحكومة الحالية، والزيارات الخارجية التي يقوم بها كل من الدبيبة والمنقوش وبالأخص إلى تركيا التي تُعدّ الراعي الرسمي والصريح للميليشيات أمر في غاية الخطورة.
فقبل ممارسة الضغوطات على وزيرة الخارجية كانت دائماً تُصرح وتُطالب بإخراج جميع القوت الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، وبعد أن هددتها الميليشيات وأجبرت الدبيبة على إصدار قرار بتعيين أحد القادة الميليشاوية وكيلاً للشؤون القنصلية بوزارة الخارجية، زارت المنقوش تركيا في زيارة غير رسمية يُرجح أنها للإعتذار عن تصريحاتها المُعادية لتركيا، والتصريح بعدها على ضرورة إخراج قوات فاغنر حصراً.
هذا التحول السريع والمفاجئ في المواقف والتصريحات يهدد المسار السياسي القائم في ليبيا وقد يؤدي بالفعل إلى تأجيل الإنتخابات وإرجاع ليبيا إلى نقطة البداية حيث كانت النزاعات والحرب الأهلية في قمتها.
 يُشار الى أن نجلاء المنقوش هي ابنة الدكتور محمد المنقوش، أخصائي أمراض الدم، الذي عمل في أغلب مستشفيات بنغازي بحكم اختصاصه النادر، من سكان مدينة بنغازي، منطقة طابلينو. عاشت فترة من طفولتها في أمريكا عندما كان والدها يدرس الدكتوراه، وحصلت على الجنسية الأمريكية، ثم عادت إلى بنغازي، وأكملت دراسة الثانوية والجامعة في بنغازي، وحصلت على الماجستير في القانون الجنائي من جامعة بنغازي.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 2