"الجـ ـولانـ ـي" يبدأ بتصفية التيارات السـ ـلفية في ادلب

حمزة نصار

2021.06.10 - 12:21
Facebook Share
طباعة

بعد ورود تقارير تحدثت عن نية هيئة تحـ ـرير الشام اعلان حرب ردة على التنظيمات السلفية كانصار الاسلام وحراس الدين ووضع لائحة باسماء المطلوبين ممن يسمون بالمهاجرين الاجانب، لاعتقالهم تمهيدا من اجل تسليمهم الى دول اوروبية يحملون جنسياتها.
اكدت مصادر سلفية في ادلب صحة تلك التقارير، مشيرة الى ان هناك تقديرات بوجود أكثر من ١٧٠ مهاجر معتقل عند الهيئة إضافة لأكثر من ١٠٠ من المغيبين ، اضافة للعديد من النساء المهاجرات المختطفات أمثال أم آسيا الفرنسية وأطفالها ومارية الأسبانية وغيرهن.
واضافت المصادر بالقول: بعض هؤلاء المعتقلين يتم التحقيق معهم وتعذيبهم بحضور جهات خارجية ويتم استجوابهم حول نشاطاتهم في أفغانستان وأوروبا قبل مجيئهم إلى سوريا ! مما جعل إدلب اشبه ب "غوانتانامو كبير وفق تعبيرها.
من جهتها اعربت اوساط مقربة من تنظيم حراس الدين ان بعض المهاجرين وقيادات الجماعات الجهادية المطاردين في إدلب اليوم باتوا يرغبون بالخروج من سورية أو إلى مناطق درع الفرات للهرب من بطش الجولاني وإجرام حملاته الأمنية التي ضيقت عليهم الخناق بشكل كبير مؤخراً.
وفي المعلومات الخاصة فان قيادات الصف الأول في تنظيم القاعدة مثل قائد جيش الملاحم الشيخ أبو عبدالرحمن المكي و عضو مجلس شورى تنظيم القاعدة الشيخ أبو حمزة الدرعاوي اضافة لكل من سهل الجزراوي قاضي التنظيم، و القادة العسكريين والكوادر الميدانية في القاعدة :
١-خلاد الجوفي (قائد عسكري)
٢-أبو عمر الفرنسي (قائد ميداني)
٢-أبو رضوان التركي (قائد ميداني)
٤-أبو مصعب التركي (قائد ميداني)
٥-زيد الكردي
٦-أبو حسين التركي
٧-ابو سليمان الملا
٨-أبو صفية الفرنسي
هم في سجون الهيئة حاليا ويتعرضون للتعذيب، كما طالت الاعتقالات قيادات وكوادر جماعة أنصار الإسلام : مثل عبدالمتين الكردي وهو قائد عسكري، واللافت ايضا ان هناك معتقلين من المهاجرين الفرنسيين وهم : عمر أومسن (أمير فرقة الغرباء الفرنسية) و أبو بصير الفرنسي ( القائد العسكري في فرقة الغرباء الفرنسية ) 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 10