جرعة ثالثة من هذا اللقاح تثير التساؤلات حول فعاليته

2021.05.20 - 09:47
Facebook Share
طباعة

تزايد الجدل حول لقاح سينوفارم الصيني (يُستخدم في لبنان للإعلاميين والجيش)، ضد فيروس كورونا المستجد، بعد أن أعلنت الإمارات والبحرين أنهما ستوفران جرعة إضافية ثالثة للأشخاص الذين مضى على حصولهم على الجرعتين الأولتين ستة أشهر.

وقالت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" إن المناعة التي يسببها لقاح شركة سينوفارم الصينية المملوكة للدولة، أصبحت موضع تساؤل بعد هذين القرارين.

وأوضحت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات في الإمارات، الثلاثاء أن الجرعة الداعمة الإضافية "تأتي ضمن استراتيجية الدولة الاستباقية لتوفير الحماية القصوى للمجتمع"، وستكون أولوية الحصول عليها لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

وبدأت الإمارات في تصنيع لقاح سينوفارم في إطار مشروع مشترك بين شركة سينوفارم الصينية وشركة التكنولوجيا غروب42 (جي42) ومقرها أبوظبي.

وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات إن الإمارات قامت بتطعيم حوالي 73 بالمئة من إجمالي السكان المؤهلين. وتتيح الإمارات أربعة لقاحات مجانا.

لكن بعض الخبراء يرون أن إعلان الإمارات والبحرين يشير إلى أن اللقاح ينتج استجابة مناعية ضعيفة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي أنها وافقت على الاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19 الذي تنتجه سينوفارم.

وأتى إعلان المنظمة رغم ما أثير من أسئلة حول مقدار الحماية التي يوفرها اللقاح الصيني في "ظروف العالم الحقيقي" بعد ارتفاع معدلات العدوى في سيشيل، والتي تم تطعيم سكانها إلى حد كبير بجرعات من سينوفارم التي تبرعت بها الإمارات، بحسب صحيفة "واشنطن بوست".

وأعادت سيشيل، الواقعة في شرق إفريقيا، تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن تعرضت لموجة أخرى من الوباء.

واقترح بعض الخبراء تعزيز المناعة للذين حصلوا على جرعتين من اللقاح الصيني بجرعة إضافية ثالثة من لقاح أقوى، بحسب ما أفادت الصحيفة الصينية.

وأوصت منظمة الصحة العالمية بأخذ جرعتين من سينوفارم بفاصل زمني من ثلاثة الى أربعة أسابيع.

وأشارت الى أن فعالية اللقاح للمصابين بأعراض كوفيد -19 والذين يتلقون العلاج في المستشفيات قدرت بنحو 79 بالمئة عندما يتم الجمع بين جميع الفئات العمرية.

وقالت المنظمة إنّ قلة من البالغين فوق الستين عاما تم تسجيلهم في التجارب السريرية للقاح، لذلك لا يمكن تقدير فعاليته في هذه الفئة العمرية.

ومع ذلك أضافت "لا يوجد سبب نظري للاعتقاد بأنّ اللقاح له خصائص أمان مختلفة بين كبار السن والشبان".

ويستخدم لقاح سينوفارم حاليا في 42 دولة، وهو يأتي في المرتبة الرابعة بعد أسترازينيكا (166) وفايزر (94) وموديرنا (46)، وفق إحصاء لفرانس برس.

والى جانب الصين يستخدم سينوفارم في لبنان والجزائر والكاميرون ومصر والمجر والعراق وإيران وباكستان والبيرو والإمارات وصربيا وسيشيل وغيرها من الدول.

وفي مطلع ميسان الفائت، وصلت طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية إلى مطار رفيق الحريري الدولي، على متنها 50 ألف جرعة من لقاح سينوفارم مقدّمة من الحكومة الصينية.

وكان وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن كشف أنّ "الوزارة ستستلم هبة لقاحات "سينوفارم"، من السفارة الصينية، تتضمّن 50 ألف لقاح، وسيخصَّص عشرة آلاف منها لقيادة الجيش، أما الباقي فسيعطى لعشرين ألف إعلامي ومصوّر، حيث تم التواصل في هذا المجال مع وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، إضافة إلى تلقيح قطاعات أخرى كرابطة موظفي القطاع العام والعاملين في الضمان والأطباء البيطريين".

المصدر: الحرة
 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 4